أخر الأخبار :

«شباب الإرهابية» تدعو لانتخابات «الإرشاد الجديد».. ومعركة كلامية مع «القيادات التاريخية»

محمد الشرقاوي

02:54 م

الثلاثاء 20/ديسمبر/2016

صوت الأمة


يواصل أنصار جماعة الإخوان الإرهابية معاركهم لليوم الثاني على التوالي، بعد انعقاد ما سموه «مجلس شورى الإخوان» الذي تبعه الإعلان عن ما سموه «التأسيس الثالث»، وهو الأمر الذي أظهر مدى الانشقاق الذي تعاني منه الجماعة، بين أنصار جبهة القيادات التاريخية، التي يمثلها محمود عزت، نائب المرشد الحالي، وبين جبهة الشباب التي يمثلها محمد كمال.

وأعلن تيار الشباب، اليوم الثلاثاء، عن الشروع في عقد انتخابات لمكتب إرشاد جديد للجماعة تحت مسمى المكتب العام للإخوان المسلمين في مصر، وأن مجلس الشورى الذي بدأ انعقاده أمس، في حالة انعقاد لإنهاء بقية الإجراءات.

الأمر الذي دفع جبهة «القيادات التاريخية» إلى الإعلان مجددًا عن أن ما أسموه «التأسيس الثالث» لا يمثل الجماعة ويستحوذ على مجموعة من المنشقين، وذلك على لسان طلعت فهمي المتحدث الإعلامي باسم الجماعة: «أتباع محمد كمال، خارج الجماعة تمامًا، وفقدوا بيعتهم للمرشد، ولا يسمون إخوانًا، لأنهم لا يعملون بأدبياتها».

وهو ما دفع جبهة «كمال» إلى الرد على طلعت فهمي، من واقع كتاب له بعنوان «العلاقات الإنسانية في السيرة النبوية»، والذي اعتبر ابداء الرأي واجبًا شرعيًا، وأنه ببيانه خالف ما دعا الناس إليه.

يقول عبدالله العفري، أحد أنصار «التأسيس الثالث» في منشور له على «فيس بوك»: «الأمر لم يعد يحتمل، فلابد من فضح مدعي العلم ومحارب العلماء داخل قسم التربية في الجماعة، ليعلم الناس أن طلعت فهمي هذا الرجل من الذين يقولون ما لا يفعلون»،
يضيف: «طيب الدكتور طلعت فهمي اللي بيأكد إن منهج النبوة هو تشجيع الناس على إبداء الرأي هو نفسه طلعت فهمي اللي بيمثل ناس، رافضين الشورى الشاملة والتحاكم لرأي الناس في الخلاف الحادث».

في سياق متصل، قاد حساب يسمى «الأخ الواعي» أحد حسابات أنصار القيادات التاريخية، حملة الرد على أنصار التأسيس الثالث، مؤكدًا عدم انعقاد أي اجتماعات لما يسمى شورى الإخوان داخل القاهرة.

وتابع على صفحته الرسمية: «ما نشر عن أنه اجتماع لمجلس شوري الإخوان العام هو محض افتراء، جاء هذا الفعل الغير مدروس استباقا للموجة الثورية المزمع الإعلان عنها وعن أهدافها ليغذي وتيرة الانشقاقات داخل الجماعة، وأن قراراته لا تمثل غير أصحابها».