أخر الأخبار :

تعرفي على حقيقة تسبب المشي في التعجيل بالولادة

11:28 م

الأربعاء 11/يناير/2017

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

تشعر المرأة الحامل بكثير من عدم الراحة مع بداية الثلث الخير من فترة الحمل، وتبدأ مرحلة انتظار الولادة التي لا تخلو من القلق والترقب للحظة الحاسمة التي يرى فيها المولود النور، ومن الطبيعي أن يكون المشي آخر ما ترغب المرأة فيه في عمله مع ثقل حملها وضعف عظامها، إلا أن الدراسات أثبتت أن للمشي فوائد عديدة هامة أهمها تحفيز عملية الولادة. إليك ما تحتاجين معرفته عن دور المشي، والسرعة المطلوبة في مرحلة ما قبل الولادة:

لا يعتبر نمو الطفل كاملاً حتى بداية الأسبوع الـ37، اُعتبر المشي منذ فترة طويلة عاملًا مساعدًا على تحفيز الولادة، على الرغم من عدم وجود أدلة علمية تؤكد ذلك، لكن يُعتقد أن المشي مع ضغط وزن الطفل على عنق الرحم سيساعد على تمدده، وهو ما تحتاجه الولادة الطبيعية.

ويساعد المشي الطفل على أن يهبط قليلاً باتجاه الحوض، والتهيئة للحركة باتجاه قناة الولادة، وتعتبر هذه الاستعدادات من قبل الطفل أساسية للولادة، ومن المؤكد أن المشي يسهم في التحضير لها، ومن بين الاحتياطات الواجب اتخاذها، أن يكون المشي بسرعة ملائمة لهذه المرحلة من الحمل، أي يكون المشي هادئًا دون أن تضغطي على نفسك.