أخر الأخبار :

وزير التموين يواجه «ضميره».. توصيات النائب تنتظر تنفيذ «الوزير»

هاني عبد الحليم

01:59 م

الجمعة 17/فبراير/2017

على المصيلحي
على المصيلحي

على الرغم من أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، وجه بتوفير السلع الاستراتيجية لمدة 6 أشهر بعد تحرير سعر الصرف بمبلغ مليار و800 مليون دولار، إلا أن السلع التموينية الاستراتيجية التي يحتاجها المواطن البسيط يوميًا، شهدت ارتفاعًا متزايدًا في الأسعار، الأمر الذي جعل مجلس النواب متمثلًا في لجنة الشؤون الاقتصادية تستدعي وزير التموين السابق اللواء محمد علي مصيلحي لبحث أسباب قراراته، بزيادة أسعار السلع التموينية، والتي أرجع الوزير السابق أسبابها لارتفاع سعر الدولار، ما جعل اللجنة توصي اللواء مصيلحي بتوصيات عدة، للرجوع إلى الأسعار القديمة.

وبعد أن أوصت اللجنة الوزير السابق بخفض الأسعار، جاء التعديل الوزاري ليطيح باللواء مصيلحي، ليتولى مهام الوزارة بدلًا عنه رئيس اللجنة الاقتصادية نفسها الدكتور علي المصيلحي، الذي خرجت (تحت رئاسته) توصيات اللجنة، بشأن خفض أسعار السلع التموينية، الأمر الذي جعل الدكتور مصيلحي في مواجهة صريحة مع نفسه وضميره، أمام تنفيذ التوصيات التي أوصى بها الوزير السابق لخفض الأسعار ورفع الأعباء عن المواطنين.

وجاءت أبرز توصيات لجنة الشؤون الاقتصادية، بشأن خفض أسعار السلع التموينية، بضرورة إلغاء قرار وزير التموين السابق اللواء مصيلحي، وعدم مقارنة تكلفة الإنتاج المحلي للسلع التموينية بالأسعار الدولية، ذلك المنهج الذي اتبعه الوزير السابق، وأدى لارتفاع الأسعار.

وارتبطت التوصية الثانية، التي طالبت بها لجنة الشؤون الاقتصادية، بخطوة ما بعد إلغاء قرار وزير التموين السابق، وإعادة الأسعار إلى طبيعتها، وتمثلت تلك التوصية في مراقبة الأسواق والتجار، ومدى التزامهم بالأسعار الجديدة التي تم خفضها، أم أنهم لازالوا يبيعون السلع التموينية بالأسعار القديمة المرتفعة، وذلك انطلاقًا من الوضع الحالي الذي تشهده الأسواق استقرارًا في بيع السلع بالأسعار المرتفعة على الرغم من الانخفاض التدريجي الذي يشهده سعر الدولار أمام الجنيه.