هموم سيدات غدر بهن الزمن جمعهن جروب «Egyptian Single Mothers»

الإثنين، 20 مارس 2017 08:29 م
هموم سيدات غدر بهن الزمن جمعهن جروب «Egyptian Single Mothers»
أرشيفية
كتب - فاطمة ياسر

«كل واحد بيحتفل بعيد الأم على طريقته الخاصة»، فيوجد نسبة كبيرة من السيدات المعيلات اللاتي تعانين من المسئولية الضخمة التي تتحملها بمفردها، فهناك الكثير من المشاكل المحيطة بهم وبحياتهم الخاصة، والهدف الأساسي هو توفير الحياة الكريمة لأبنائهم، ولذلك  رصد «صوت الأمة» في تقرير خاص بها من مجموعة «Egyptian Single Mothers» المتواجدة على مواقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، والذي أسسته أحدى السيدات التي طلقت وقامت علي  تطوير نفسها وحياتها، ولم تترك للطلاق بابا لهزيمتها بل جاعلته من الأشياء التي غيرت حياتها، والهدف الرئيس لهذه المجموعة هو مساعدة جميع السيدات المعيلات وتوفير لهدم الدعم النفسي، ومساعدتهم علي العمل، وتطوير الذات. 
 
 وبمناسبة «عيد الأم» كان للجروب أهداف أخرى يسعون لها دون تهنئة بعضهم، ومنها: 
1- قامت إحدى المعيلات بإرسال استفسار على صفحة الجروب، وقالت « لو سمحتوا سؤال في قضيه الروية، انا وابو طليقى في نفس المحافظة بس بنا حوالى 50 كيلو، وهو رافع قضايا رؤية، بس السؤال هنا الرؤية هتبقى في المكان اللى عايشه فيه لأنه في مركز الشباب جنبي، ولا هيبقى في المكان اللي الجد فيه، خصوصا إني لسة مغيرة محل الإقامة الأيام دي علشان لسه جايبة ورق الطلاق».
 
2-  «الأمومة مش سهلة بس مستهلة»، كلمة تقولها الكثير من السيدات المعيلات اللاتي تعانيين من عدم التوافق بين العمل والأبناء، وهذا ما تعاني منه إحدى المعيلات في الجروب، حيث قالت «الأم اللي عندها أطفال لسة في مرحلة صغيرة من عمرهم ابتدائي ومضطرة إنها تقضي وقت كبير بره البيت في شغلها عشان توفر لهم المصاريف، لأنكم عارفين أغلب الرجالة المصرية بعد الطلاق مبيصرفوش ولا بيهتموا برعاية ولادهم، فبتكون هي الدورين ازاي بتقدر تهتم بأطفالها في مذاكرتهم وتربيتهم تربية كويسة وتديهم وقت ويحسوا إنها ام كويسة وتستاهل التقدير، بالرغم من إنها عايشة مع أهلها اللي طول الوقت بيتدخلوا في طريقة تربيتها لولادها وبيتهموها بالإهمال فيهم عشان بتشتغل، ضغط نفسى وعصبي رهيب انك يتقال قدام ولادك انتي مش بتهتمى بيهم وبمذاكرتهم وانتي بتروحي هلكانه من الشغل اللي اصلا شغالة عشان توفري احتياجهم المادى مين قدرت تتخطى المواقف دي». 
 
3- من أكثر المشاكل التي تواجه المعيلات هي إنكار الزوج لدخله الأصلي، وهذا ما يجبرها على إتخاذ الكثير من التدابير لإثبات الحقيقة للحفاظ على حق أبنائها، وهذا ما أجبر إحدى المعيلات على الجروب بكتابة «نزلت بوست وقلت إني عندي جلسة وحضرت الجلسة والتحريات اثبتت أنه بياخد أكتر من 5000 جنيه، ومقدمة ورق يثبت أنه صاحب شركة غير الوظيفة التانية في شركة تانية المهم المحامي بتاعه كان فاتح الملف وأنا واقفه وراه وهو مش واخد باله لاقيت مكتوب إني مقدمة مفردات مرتب مضروبة، وأنا اصلا مش مقدمة مفردات والقسم اللي مطلع التحريات وقالي إنه شغال في شركة وبياخد 1000جنيه بس حد يقولي هو فعلا ممكن القاضي يعيد التحريات تاني ولا أيه اللي بيحصل ؟". 
 
4- وبمناسبة عيد الأم قامت إحدى المشتركات في هذا الجروب، بتهنئة جميع السيدات قائلة:كل عيد أم وانتو طيبين وكويسين وفرحنين وأجدع من أجدع رجالة ومكملين وربنا يخلي أولدكم ويبارك فيهم وكل أم هنا هي أم مثالية وقدوة وسند ربنا يقدركوا ويقويكو يا أحلى ماميز، وبالمناسبه دي كلنا نقول حسبي الله ونعم الوكيل في ألي خرب البيوت والرجالة غير المسئولة. 
 
شكاوى المعيلات عبر الفيس بوك
 

 

شكاوى الميعلات علا الفيس بوك

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق