هشام عبد الله.. «فاشل» معرفش يبقى معاهم

الأربعاء، 19 أبريل 2017 12:32 م
هشام عبد الله.. «فاشل» معرفش يبقى معاهم
ميناء ايلات
إسراء سرحان

«يارتني كنت معاهم»، بهذه الكلمات بدأ «الرقيب عليش» يروي بدموع التماسيح حسرته وندمه علي تخاذله وجبنه لعدم مشاركة زملائه في تفجير «ميناء إيلات» الإسرائيلي، ما سبق كان مشهد للمثل المغمور «هشام عبد الله»، من فيلم «الطريق إلى إيلات»، لتلاحقه لعنة أنه «مبقاش معاهم»، حتى انضمامه لصفوف جماعة الإخوان وهجومه على مصر.

«إذا أردت أن تهاجم بلدك فإذهب إلى تركيا»، شعار رفعه أعضاء الجماعة الإخوانية الهاربة، ومنهم الفنان «هشام عبد الله»، الذي ظهرعلى شاشة قناة الوطن الإخوانية التي تبث في تركيا، والمملوكة للهارب المدعو أيمن نور، وقام من خلال برنامجه بسب الدولة المصرية قيادة وشعبًا.

تقدم أحد المحامين ببلاغ ضد «عبد الله»، إلى نيابة أمن الدولة بتهمة الخيانة، وتضمن البلاغ «انضمامه حديثًا إلى كتيبة الخونة والعملاء وتجار الوطن، ليظهر على شاشة قناة الوطن الإخوانية، فتطاول على النظام المصري وعلى الشعب المصري، موجهًا أقذر عبارات السباب والألفاظ الخارجة، إرضاءً لملاك هذه القناة، ولتنفيذ أجندة العمالة والخيانة الإخوانية التي يديرها من خلال هذه القناة، الهارب المدعو أيمن نور، حتى يتقاضى الدولارات، ليبيع مصر الغالية بأبخس الأسعار، مرتكبًا في حق وطنه العديد من الجرائم وعلى رأسها جريمة الخيانة العظمى».                                                                                

فضلًا عن مواقفه التي لا تستند على مبدأ، والتي كان منها دعم الاستفتاء الذي أجراه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على الدستور التركي وتحويل نظام الحكم إلى رئاسي، بالرغم من مهاجمة الدستور الذي وضعته قوي وطنية في مصر بعد ثورة 30 يونيو.

كان «عبدالله» فر هاربًا من مصر إلى تركيا لتقديم برنامج «ابن البلد»، الذي لقي فشلًا ذريعًا، بسبب سوء تقديمه وإعداده، وهو البرنامج الخاضع لاشراف المخابرات التركية والموجه في الأساس للنيل من مصر وشعبها.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق