نجاح خليفة بهيئة الصرف vs فشل لبيب فى ري محاصيل الشرقية

الجمعة، 01 سبتمبر 2017 01:06 م
نجاح خليفة بهيئة الصرف vs فشل لبيب فى ري محاصيل الشرقية
عصام خليفة
أمل عبد المنعم

الهيئة المصرية العامة للصرف قامت بتنفيذ أعمال إحلال وتجديد شبكات الصرف المغطى بتكلفة بلغت نحو 7 مليارات جنيه منذ نشأتها؛ لخدمة زمام 5,987 مليون فدان على مستوى الجمهورية، بالإضافة إلى تنفيذ أعمال إنشاء شبكة صرف عام ومغطى في زمام 8,316 مليون فدان، بتكلفة 3 مليارات جنيه، مما أدى إلى الحفاظ على الرقعة الزراعية، وزيادة إنتاجية الفدان بنسبة تتراوح من 15 إلى 25%.

جاء ذلك، بعد رئاسة الدكتور عصام خليفة، للهيئة المصرية العامة للصرف، ووضع خطة للهيئة في مجال مشروعات الصرف العام تضمنت إنشاء وتوسيع وتعميق المصارف العامة المكشـوفة في زمام قدره 10000 فدان بـخطة العـام المالى2016/ 2017 ويبلغ إجمالي الزمامات المنفذة 13,2 ألف فدان بنسبة 132 % من المقرر تنفيذه خلال العام المالي 2016/2017من إجمالي المستهدف خلال هذه الفترة بتكاليف إجمالية قدرها 320 مليون جنيه.

وكان خطة خليفة،  للهيئة في مجال إحلال وتجديد شبكات الصرف المغطى خلال العام المالي 2016 /2017 تضمنت إحلال وتجديد شبكات المصارف المغطاة التي انتهى عمرها الافتراضي وثبت عدم صلاحيتها في صرف الأراضي الزراعية وذلك في مساحة 85 ألف فدان بالوجهين البحري والقبلي وقد تم تنفيذ زمام قدره 87,305 ألف فدان بنسبة 103% من إجمالي المستهدف خلال هذه الفترة بتكلفه إجمالية 284,9 مليون جنيه.

كما أن مجهودات خليفة أدت إلى دفع هيئات ومنظمات دولية عديدة إلي المشاركة فى تمويل تنفيذ مشروعات التوسع الزراعي الرأسي، نظرا لما لها من عائد سريع في زيادة الإنتاج الزراعي يصل إلى حوالي 25 %.

أما موقف المهندس أمجد محمد لبيب، رئيس الإدارة المركزية للموارد المائية والري بالشرقية ، فهو لا يحسد عليه فقد  تلقى العديد من شكاوى الفلاحين من تلف محاصيلهم الزراعية وتضرر الأراضى الزراعية بسبب نقص مياه الرى برغم  من وجود 3 مصارف رئيسية تمر بزمام المحافظة هى نهر النيل وترعة الإبراهيمية وبحر يوسف، إلا أن منسوب المياه انخفض بنسبة كبيرة مع بداية فصل الصيف ولا تصل مياه الرى إلى نهايات الترع خاصة مزارعى قصب السكر والذرة الشامية والخضراوات والعنب والموالح مما يهددها بالفناء.

كما أن عدم اهتمامه بالترع  أدى إلى إلقاء المخلفات ومياة الكسح بترعة المسلمية والمارة على قريتى العواسجة والسلامون ، مركز ههيا، حيث أصبحت الترعة مصدر الأمراض والأوبئة التى تصيب أبناء القرية فتقوم جرارات الكسح بإلقاء كافة حمولتها فى مياه الترعة أمام أعين المسئولين بالرغم من شكاوى الأهالى إلى وزارة الرى ومحافظ الشرقية الذى تحدث معه أكثر من مرة دون جدوى.

ودفع لبيب بعض الفلاحين  بإستخدام مياه الصرف الصحى التى تحتوى على مواد كيمائية صلبة فى رى محاصيلهم الأمر الذى يهدد صحة المواطنين وإصابتهم بالفشل الكلوى والأمراض السرطانية بجانب تدمير آلاف الأفدنة بسبب عدم وصول مياه إلى أراضيهم الزراعية وجفاف الترع والمجارى المائية المغذية لأراضيهم ويؤثر على خصوبة التربة ويهدد بتلف المحاصيل.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م