بناء مصر من القاع للقمة .

الجمعة، 27 أكتوبر 2017 03:40 م
بناء مصر من القاع للقمة .
جمال رشدي : يكتب

تلك عنوان دراستي التي قمت بصياغتها منذ عدة سنوات، تلك الدراسة هي عبارة عن مشروع إداري تنموي شامل يساهم في بناء مصر في كل مناحي الحياة، تحتوي الدراسة علي جزئيين، جزء إداري وجزء تنموي، وكلاهما مرتبطان لا ينفصلان في الشكل أو المضمون، الجزء الإداري خاص بتغيير شامل في الهيكل الإداري لجهاز التنمية المحلية في السياسات والأفراد، فلابد أن نعترف وتقر أن الهيكل الحالي لجهاز التنمية المحلية غير قادر علي تحمل مسئولية التنمية الشاملة، لما له من موروث بيروقراطي ثقافي قد تهالكت جوانبه بسبب عدم التحديث أو التطوير أو مواكبة الثقافة الإدارية الحديثة التي تحتضنها عوامل التقنية، ناهيك عن سياسة التعاطي مع المواقف والأحداث والمتطلبات. وفي هذا الجانب قامت دراستي علي التالي.
 
أولا تشكيل لجنة استشارية تضم عشر رموز وقامات للعمل الاقتصادي والإداري والعلمي والصحي والصناعي والسياسي والاجتماعي والفني والرياضي من أبناء المحافظة، على أن ترأسها شخصية إدارية من الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، ويكون دور تلك اللجنة متابعة اختيارات المحافظ وكل قيادات العمل الإداري المحلي بالمحافظة، وسوف يتم التالي.
 
أولًا الإعلان عن تعيين محافظ وفريق عمل محلي من أبناء المحافظة بشروط، أن يكون هؤلاء من أبناء المحافظة ويمتلكون مؤهلات علمية وسيرة ذاتية تؤهلهم للقيادة، على أن يمثل ذلك الفريق كلا منه مكان عينه في المحافظة، بمعني المحافظ ورؤساء المدن والمجالس المحلية كل واحد من هؤلاء يكون ابنا للمكان الذي تقدم لقيادات، وهذا الشرط أساسي للمتقدم حتى تتوافر لديه الثقافة البيئية للعمل ويكون علي دراية كاملة بسلبيات وايجابيات مكانه، ويتقدمون بملف كامل عن السلبيات والمشاكل المتنوعة في محافظتهم ومقترحات بكيفية معالجتها والتغلب عليها وأيضا عن الايجابيات وكيفية تعظيمها والاستفادة منها وخطة عمل طويلة المدى مدتها 5 سنوات متضمنة الأهداف وسبل تحقيقها، وتقوم اللجنة الاستشارية للمحافظة وبحضور خبراء ووزراء ومحافظين سابقين بمراجعة جميع الملفات ومقابلة جميع المجموعات المتقدم للتعيين وخضوعهم لاختبارات عملية ونظرية، واختيار المجموعة والملف الأكثر تميزا، وإبرام تعاقد معهم يكون ذلك التعاقد متضمن بنود ملفهم المتقدمين به لبناء المحافظة وتطويرها، على أن يكون للجنة الحق في فسخ التعاقد مع المحافظ ومجموعته في حال عدم تحقيق ما تم التعاقد من أجله ذلك في أي مرحلة من مراحل العمل، وأيضا يكون للجنة الإشراف على الأعمال وتقديم الاستشارات والمساعدة في تذليل وتوفير ما هو مطلوب لانجاز ما تضمنه ملف المتقدمين من خطط عمل.
 
وسوف نوافيكم لاحقا بسلسة مقالات عن تلك الدراسة..

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق