خدعوك فقالوا.. الدواجن البيضاء تقلل الخصوبة عند الرجال

الجمعة، 02 فبراير 2018 08:00 ص
خدعوك فقالوا.. الدواجن البيضاء تقلل الخصوبة عند الرجال
الدواجن
إيمان محجوب

يخشى الرجال المصريون من تناول الدجاج الأبيض، بحجة أنه يقلل الخصوبة عند الرجال، ولأنهم يودون الظهور دائما في مشهد يحسدون عليه بالعملية الجنسية، امتنعوا عن تناولها، بل إن بعضهم حرم دخولها منزله، وكأن هناك نص ديني بذلك. 

"الفراخ البيضاء بيدوها حبوب منع الحمل علشان وزنها" هكذا نص الشائعة.. و"صوت الأمة" تحاول الإجابة عن وهم يطارد المصريين، الدكتور يوسف ممدوح، رئيس الحجر البيطرى بوزراة الزراعة السابق، قال إنه لا يوجد غش بهذه الطريقة، سوى بعض الحالات القليلة بهدف الكسب السريع، والحديث عن أن الحكومة تفعل ذلك غير صحيح.

وأضاف لـ"صوت الأمة"، أن مزارع الدواجن البيضاء تتبع شركات خاصة وهو ما يقلل التحكم في جودة العلف ومتابعة طريقة التربية، مشيرًا إلى أن الخدمات البيطرية التابعة لوزارة الزراعة أصبحت عبء على الزراعة والمصريين لأنها لا تقوم بدورها الرقابي، ولا تأخذ عينات من الدواجن المطروحة بالأسواق ليتم تحليها لأن معظم قيادتها أصبحوا مستثمرين مع أصحاب المزارع الخاصة. 

وأشار إلى أن انتشار مثل تلك الحالات من الغش يرجع إلى عدم وجود عقوبة فى القانون لمقاضاة المربين الذين يستخدمون الهرمونات فى حقن الدواجن.

من جانبه أكد الدكتور عصام محمد رمضان رئيس لجنه الصحة العامة وحماية المستهلك، أن هذا النوع من الدواجن المهرمنة، الذى يصل إلى وزن كبير في 40 يومًا هذا لأنها سلالة منتقاه، لها صفات تؤدي إلى تراكم اللحم بهذا الإيقاع السريع دون أي حقن هرمونات، تختلف عن الدجاج البلدي، في سرعة النمو ووزن اللحم، وهي مهندسة وراثيًا كى لا تستهلك طاقتها فى إعطاء بيض.

وتابع أنه من رابع المستحيلات ومن غير المجدى اقتصاديا أن يلجأ صاحب مزرعة تضم الوحدة منها عشرة آلاف فرخة إلى حقن كل هذه الوحدات التي تحتاج رقما مرعبًا من الحقن الهرمونية، وأن من يروج لهذا الكلام يروج لأوهام وخرافات لا مكان لها على أرض الواقع.

وأوضح أن تناول الفراخ البيضاء ليس به ضرر على صحة الإنسان، إذا تم تناولها بدون أي تدخل من البائعين إلا أن هناك بعض حالات الغش التى تتم من أجل الكسب السريع، حيث يتم إضافة مواد كيميائية إلى عليقة الدواجن حتى تعمل هذه المواد الكيميائية على زيادة حجم الدجاج في وقت قليل ويمكن بيعها بسرعة لتحقيق مكسب سريع.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق