"يقتل القتيل ويمشى فى جنازته".. أردوغان يضطهد الأكراد ثم يغازلهم قبل الانتخابات

الإثنين، 04 يونيو 2018 05:35 ص
"يقتل القتيل ويمشى فى جنازته".. أردوغان يضطهد الأكراد ثم يغازلهم قبل الانتخابات
اردوغان
كتب أحمد عرفة

لم يكتف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بازدواجيته بشأن القضية الفلسطينية، ودعمه لإسرائيل واستثماراته في تل أبيب، بينما يزعم دفاعه عن الفلسطينيين، بل أيضا واصل أردوغان تلك الازدواجية في الداخل التركي تزامنا مع اقتراب الانتخابات الرئاسية التركية المقرر عقدها في 24 يونيو الجاري.

 

الرئيس التركي تناسى الهجوم العنيف الذي يشنه ضد الأكراد سواء في بلاده، أو فيه البلدان العربية المجاورة وعلى رأسها سوريا والعراق، وذهب لمخاطبة الأكراد الأتراك لدفعهم نحو ترشحيه في الانتخابات الرئاسية التركية المبكرة.


جرائم أردوغان ضد الأكراد

أردوغان اتهم الأكراد في بلاده بأنهم يسعون لشن هجمات على نظامه، بل إن معظم الأكراد في تركيا نظموا العديد من المظاهرات ضد العمليات العسكرية التي شنها أردوغان وقواته ضد مدينة عفرين السورية، واستعان الرئيس التركي بقواته لاعتقال العشرات من المتظاهرين الأكراد لوقف تلك التظاهرات.

download
 

 

انتهاكات الرئيس التركي ضد أكراد بلاده لم تتوقف عند هذا الحد، بل في أبريل الماضي، ذكرت صحيفة "زمان" التركية المعارضة، أن القوات التركية اقدمت على اعتقال معلمة مع طفلتها الرضيعة، لانتقادها قتل الأطفال الأكراد فى شرق تركيا على أيدى القوات الأمنية والعسكرية أثناء العمليات المنفذة ضد عناصر حزب العمال الكردستانى، حيث رفعت السيدة شعار "لا لموت الأطفال" فى جنوب تركيا.


اعتقالات تركيا ضد سياسيين أكراد

كما اعتقلت القوات التركية أيضا رئيس حزب الشعوب الديمقراطي الكردي السابق، صلاح الدين دميرتاش، بجان قيادات كردية أخرى، ففي أبريل أيضا، خرجت رئيسة حزب الشعوب الديمقراطي الكردي بتصريح ناري، دعت فيه الأكراد التركيين بعدم لتصويت ولو بصوت واحد لصالح أردوغان وحزبه، حيث نقلت صحيفة "زمان" التركية، رئيسة حزب الشعوب الديمقراطي الكردي برفين بولدان، في ذلك الوقت حيث قالت إنه يجب ألا يحصل أردوغان وحزبه على صوت واحد من أردوغان بعد الآن، مشيرا إلى أن أردوغان ونظامه لديهم أزمة مع الأكراد، حيث أنه ن لم يكن لديهم مشكلة مع الأكراد، لماذا يحتجزون رؤساء الحزب صلاح الدين دميرتاش، وفيجين يوكسيك داغ وإدريس بالوكين كرهائن في سجونكم.

524490_e
 

 

ويبدو أن رئيسة حزب الشعوب الديمقراطي الكردي كانت على علم بأن أردوغان سيسعى لكسب أصوات الأكراد في معركته الانتخابية حيث قالت في خطابها الذي أعلنته في أبريل الماضي مخاطبة أردوغان وحزبه: أخاطب حكومة حزب العدالة والتنمية ورجب طيب أردوغان الذين سيأتون إلى هنا لجمع أصوات انتخابية، بعد أن تحالفوا مع حزب الحركة القومية ووضعوا أيديهم في أيدي بعض رافعين علامة القومية: أما نحن فلدينا مشكلة معكم.


أردوغان يغازل الأكراد

أردوغان بدوره سعى لتجاهل جرائمه ضد الأكراد، وسعى لإقناع الناخبين فى معقل الأقلية الكردية فى تركيا بالتصويت له فى الانتخابات التى ستجرى فى 24 يونيو، حيث زعم أن حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه بذل أقصى جهود لإعادة بناء المنطقة، كما زعم أن الدولة لم تكن يوما قريبة إلى هذا الحد من الشعب التركي – على حد قوله - .

 

5E4DF1E8-FCB2-40E0-9083-6D9AA359DE09_w1023_r1_s
 

 

وكالة الأنباء الفرنسية، قالت إن حزب العمال الكردستانى يقود حركة تمرد دامية فى تركيا منذ 1984 حيث تعتبره تركيا تنظيما إرهابيا، كما يشهد جنوب شرق تركيا مواجهات شبه يومية بين قوات الأمن والمتمردين الأكراد منذ 2015 ، فيما سيكون تصويت الأكراد الذين يشكلون على الأقل 20 % من الأتراك مرجحا فى تحديد نتائج الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م