600 مهاجر عالقين فى البحر ترفضهم إيطاليا.. يعيدون تذكير العالم بمصير اللاجئين

الثلاثاء، 12 يونيو 2018 08:00 ص
600 مهاجر عالقين فى البحر ترفضهم إيطاليا.. يعيدون تذكير العالم بمصير اللاجئين
لاجئين - ارشيفية
كتب محمود حسن

أزمة إنسانية شهدها العالم خلال الأيام القليلة الماضية، حيث ترفض كلا من مالطا وإيطاليا استقبال سفينة الانقاذ أكواريوس والتى تحمل على متنها 629 مهاجرا انقذتهم السفينة إلا أن كلا البلدين رفض استقبالهما لتبقى السفينة عالقة فى المياهد الدولية منتظرة مصيرها الذى حددته منذ قليل فقط إسبانيا التى قبلت استقبال السفينة، بعدما أصدرت الأمم المتحدة مناشدة عالمية لاستقبال هؤلاء اللاجئين.

لاجئين
لاجئين

 

 على سطح أكواريوس 629 شخصا منهم 123 قاصرا بلا مرافق و12 طفلا صغيرا و 7 نساء حوامل، وينحدرون من عدة دول هى ارتريا والسودان وغينيا ونيجيريا. تبذل الدول الأوربية المزيد من الجهود لوقف أمواج الهجرة المتزايدة إليها، ورغم نجاحها الجزئى فى مصدر الهجرة التركى عبر اتفاقية إعادة اللاجئين التى وقعها الأوربيون مع الأتراك، ونجاحها جزئيا فى الشاطئ الليبى عبر اتفاقيات زيادة الأمن فى ليبيا، إلا أن المأساة متواصلة ويستطيع العديد من اللاجئين رغم ذلك إيجاد طريقهم عبر المهربين وتجار البشر إلى البحر الأبيض المتوسط. 

وفى بيان لها فى ابريل الماضى أصدرت الأمم المتحدة بيانا أطلقت عليه "رحلات اليأس" تصف فيه موجات الهجرة القادمة من البحر المتوسط إلى أوربا، وقالت فيه إن معدلات الوفاة زادت بين من يعبرون من الجانب الليبى إلى أوربا بنسبة شخص واحد لكل 14 شخصا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالى.

لاجئين فى انتظار الانقاذ
لاجئين فى انتظار الانقاذ

وفى العام الماضى توفى 3100 شخص تقريبا اثناء محاولة عبور البحر المتوسط، كما تشهد عمليات ماولات عبور البحر زيادة خاصة فى الجانب الأسبانى الذى شهد زيادة بنسبة 101% وكذلك الجانب اليونانى الذى زادت فيه محاولات العبور عن 33%.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق