اللاجئون السوريون يتنفسون الصعداء.. تسهيلات جديدة لحل أزمتهم مع الأردن

الخميس، 09 أغسطس 2018 04:00 م
اللاجئون السوريون يتنفسون الصعداء.. تسهيلات جديدة لحل أزمتهم مع الأردن
سوريا
كتب أحمد عرفة

يتم العمل على قدم وساق لحل اللاجئين السوريين، ووضع التسهيلات اللازمة لعودتهم إلى بلادهم، وذلك بعد تحرير العديد من المدن السورية خلال الفترة الماضية خاصة في منطقة الجنوب السوري.

يأتي هذا في الوقت الذي بدأ فيه النظام السوري عقد اتفاقيات مع عدد من الدول العربية المجاورة لفتح الحدود، لضمان عودة اللاجئين السوريين خلال الأيام المقبلة.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن مركز استقبال وتوزيع وإيواء اللاجئين التابع لوزارة الدفاع الروسية، تأكيده أن كل من سوريا والأردن أكدا استعدادهما للعمل المشترك من أجل استئناف المواصلات البرية بين البلدين، وضمان سلامة سيارات الشحن واللاجئين السوريين العائدين". وأضافت النشرة بأنه بالإضافة إلى ذلك، يعتزم الجانب الأردني مناقشة آفاق مشاركته في إعادة بناء البنية التحتية المدنية لسوريا، مع الجانب السوري، حيث إن هذا العمل يهدف إلى تحسين كفاءة عملية عودة اللاجئين السوريين من أراضي الدول الأجنبية.

من جانبه وجه الكاتب الكويتي، أحمد الجارالله، عدة رسائل إلى الشعب السوري، وخاصة اللاجئين السوريين، يطالبهم بسرعة العودة إلى بلادهم.

 

وقال أحمد الجارالله في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على "تويتر": إلي السوريين خارج سوريا  عودوا إلي وطنكم التوانسة ضحكوا عليهم وطيروا إبن علي رجل عاشت تونس في كنفه ثلاثين سنه بأمان واستقرار وضحكوا علي الشعب الليبي وقتلوا القذافي وهاهم في حيص بيص لثمان سنوات وهاهم يحاولون الضحك عليكم ياشعب سوريا دمروا، فسوريا بلاد العز  ثمان سنوات وقصصهم لا تنتهي.

 

وأضاف أحمد الجارالله: أيها السوريين دول العالم كلها تريد منكم العودة لبلادكم فالعز فيها وليس في بلد الشتات  كل الإجراءات الأمنية السابقة عندما كانت سوريا تعيش حروب الفنادق، وكل الإجراءات أسقطت،  فالعالم مع أكل العنب لا قتل الناطور  كل المليشيات التي قالت لكم حلو الكلام كذابين إنهم يريدون أن يحكموكم.

 

وتابع الكاتب الكويتي: أيها السوريون عيدوا في وطنكم الجميل العيد علي الأبواب وسوريا مليئة بالخيرات الذي دمر سوريا  عصابات حلو الكلام ثمان سنوات وهم يعدونكم بالمن والسلوي ولا نري سوي معارك القتل والخراب والهجوم وصد الهجوم  بصراحة لقد غرروا بنا كنا سنري شياطين تحكم سوريا.

 

واستطرد أحمد الجارالله: قرارات سورية مهمة لتسهيل مهمة العائدين السوريين لمدنهم  أهمها تثبيت ملكياتهم لا ملاحقات أمنيه القيام بحملة إعمار بتمويل من دول عالميه خصوصا تلك الدول العالمية التي استقبلت السوريين الذين نزحوا من سوريا  خوفآ من المعارك التي انفجرت بين النظام وبين طلاب السلطة الجدد.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق