هكذا فشل مؤتمر السلام بـ"جنيف" قبل أن يبدأ.. الحكومة اليمنية تعرقل عودة الحوثيين لمعاقلهم

الإثنين، 20 أغسطس 2018 02:00 م
هكذا فشل مؤتمر السلام بـ"جنيف" قبل أن يبدأ.. الحكومة اليمنية تعرقل عودة الحوثيين لمعاقلهم
اليمن
كتب أحمد عرفة

 

وجه الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، صفعة كبرى لمليشيات الحوثيين، عندما أحبط محاولات تلك المليشيات المدعومة من إيران لاستعادة المناطق التي سيطر عليها الجيش اليمني.

يأتي هذا في الوقت الذي لا زال فيه لقاء قيادات مليشيات الحوثيين مع حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله اللبناني، تثير جدلا واسعا داخل المجتمع اليمني، خاصة أنها جاءت قبل أسابيع من مؤتمر السلام الذي سيعقد في جنيف لحل الأزمة اليمنية.

أكدت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن معارك عنيفة بين قوات الجيش اليمني المدعومة من التحالف العربي، ومليشيات الحوثيين في محافظة حجة شمال غربي اليمن، حيث تمكنت قوات الجيش اليمني بإسناد من طيران ومروحيات التحالف العربي، من صد هجوما واسعا لعناصر مليشيات الحوثيين باتجاه مركز مديرية حيران بهدف استعادته والطريق الدولي الرابط بين مديرية حرض ومحافظة الحديدة غرب اليمن.

وأوضحت الوكالة الروسية أن معارك عنيفة دارت بين الجيش اليمني والتحالف العربي استمرت نحو 20 ساعة، نفذ خلالها طيران ومروحيات التحالف العربي غارات مكثفة على تجمعات الحوثيين، حيث تمكن الجيش اليمني من إحباط هجوم تلك المليشيات وتكبيدهم العديد من القتلى والجرحى، إضافة إلى تدمير دبابتين و3 عربات بي أم إم ، وعدد من الآليات والأطقم، فيما تعمد مليشيات الحوثيين عقب فشل هجومهم على حيران إلى استهداف الجيش اليمني بغارات لطائرة من دون طيار، دون تحقيق نتيجة.

وأشارت الوكالة الروسية، إلى أن القوات الحكومية أعلنت السيطرة على مركز مديرية حيران والطريق الدولي الرابط بين مديرية حرض التابعة لمحافظة حجة ومحافظة الحديدة غرب اليمن، بعد معارك خلفت عشرات القتلى والجرحى من مسلحي "أنصار الله" حسب موقع الجيش اليمني.

من جانبها أكدت صفحة "اليمن الآن"، المهتمة بالشآن اليمني، ضرورة فضح تبعية الحوثيين لإيران وحزب الله، حيث إن زيارة وفد الحوثيين لحسن نصر الله قبل بدأ المفاوضات لتلقي التوجيهات.

وقالت الصفحة المهتمة بالشآن اليمني: ماهو موقف المبعوث الأممي لليمن مارتن جريفيث، من ذلك الاجتماع وماهو موقف الأمم المتحدة من ذلك ، وكيف يمكن إنجاز مشاورات سلام مع جماعة إرهابية تتلقى الدعم من مليشيات إرهابية أخرى.

وأوضحت الصفحة المهتمة بالشآن اليمني، أن ممثل الحوثي في المشاورات ذهب لأخذ التعليمات من حزب الله، وهذا مؤشر على فشل المشاورات قبل أن تبدأ.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا