الحكومة اليمنية تبحث توفير المعيشة الكريمة للمواطنين.. و8 قرارات لضمان الخروج من أزمتها

الأربعاء، 05 سبتمبر 2018 03:00 م
الحكومة اليمنية تبحث توفير المعيشة الكريمة للمواطنين.. و8 قرارات لضمان الخروج من أزمتها
اليمن
كتب أحمد عرفة

رغم حالة الحرب التي تعيشها اليمن الآن، في ظل العمليات العسكرية التي يشنها الجيش اليمني، مدعوما من التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية ضد مليشيات الحوثيين المدعومة من إيران، إلا أن الحكومة اليمنية تسعى لإيجاد حلول للأزمة الاقتصادية اليمنية.

 

اجتماع هام أجرته الحكومة اليمنية، للوقوف على الوضع الاقتصادي، وبحث سبل حل أزمته، حيث خرج هذا الاجتماع بعدة قرارات هامة تضمن التقليل من آثار تلك الأزمة.

 

وكشف معمر الإرياني، وزير الإعلام اليمني، تفاصيل الاجتماع الذي عقد خلال الساعات الماضية، حيث أوضح أن مجلس الوزراء  اليمني اتخذ عدد من القرارات والإجراءات الكفيلة بوقف تدهور العملة الوطنية والتخفيف من معاناة المواطنين اليمنيين.

DmSAyDqWwAAoMnV
 

 

وأوضح وزير الإعلام اليمني، في عدة تغريدات له عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، أن مجلس الوزراء اليمني ثمن توجيهات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في اجتماعه الأحد الماضي للحكومة واللجنة الاقتصادية بسرعة دراسة الحالة الاقتصادية، ووضع المعالجات والحد من انخفاض سعر العملة وعودة الاستقرار التمويني والغذائي،وزيادة مرتبات الموظفين بنسبة 30% ابتداء من سبتمبر

 

ولفت وزير الإعلام اليمني، إلى أن الاجتماع شدد على وقوفه بحزم أمام الاختلالات والظواهر التي تسببت في تراجع سعر الريال، ومن بينها عمليات شراء وتهريب الدولار التي تقوم بها المليشيات الحوثية والمضاربة التي تقف خلفها محلات الصرافة الغير المرخصة التي تسعى إلى الربح السريع على حساب معيشة المواطن واستقرار الوطن.

 

DmSB5PJWsAEh4B-
 

 

وأشار وزير الإعلام اليمني، إلى أن الاجتماع أكد حرص الحكومة على تحسين أوضاع المواطنين الذين أنهكتهم الحرب ، واتخاذ كافة التدابير والإجراءات لدعم استقرار العملة المحلية وتعافيها أمام سلة العملات الأجنبية، وتصحيح أسعار السلع الغذائية الأساسية بما يمنع حالة القلق التي سيطرت على الأسواق اليمنية، كما أكد الحكومة لن تألوا جهدا وبالتعاون مع الأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية،في تقديم الدعم الكامل لاستيراد المواد الأساسية مثل القمح والأرز والسكر والحليب وزيت الطعام والأدوية، وتوفيرها للجمهور بأسعار مناسبة، وفق ما تفتضيه المصلحة العامة.

 

وقال وزير الإعلام اليمني، إن مجلس الوزراء اليمني وضع مصفوفة من الإجراءات التي سيتم تنفيذها بصورة عاجلة لوقف التدهور واستعادة التوازن في مؤشرات منظومة الاقتصاد الوطني، وأولها إجراءات من شأنها تطبيع الأوضاع في البلاد، وفيها سيتم إعادة النظر في عمل الأجهزة الأمنية وتوحيد مؤسساتها وتأطير تصرفاتها وفقا لأحكام القانون، حيث ستعمل الحكومة بدعم من التحالف العربي على تأمين الطرقات  والأرواح والممتلكات والاستثمارات لضمان حرية تنقل البضائع والمواطنين بين المحافظات،وتشجيع عودة عمل المنظمات الدولية والقنصليات والسفارات من الداخل،فضلاً عن حل مشكلة المطارات والموانئ لتسهيل عودة شركات النقل البحري والجوي.

 

DmSBayhXsAEqnbA
 

 

وأكد وزير الإعلام اليمني، أن الاجتماع قرر تقليص عدد موظفي السفارات والملحقيات التي ليس لها وظائف حيوية،وسيقتصر التمثيل الدبلوماسي على الكادر المؤهل والفاعل،وتم تكليف وزير الخارجية بتقديم تصور لمجلس الوزراء لإصلاح الاختلالات في القطاع الدبلوماسي، كما أكد أهمية تفعيل الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة، واللجنة العليا لمكافحة الفساد، ونيابة الأموال العامة، والتركيز بصوره أساسية على آليات تحصيل الموارد وإنفاقها،بما يتسق مع أحكام الدستور والقوانين النافذة.

 

ووفقا لما ذكرته وكالة الأنباء اليمنية، فإن رئيس الحكومة اليمنية أحمد عبيد بن دغر، أكد خلال الاجتماع أن الأيام القادمة ستشهد استقراراً للاقتصاد اليمني، بالتعاون مع التحالف العربي ، حيث تضمن الاجتماع بحث إعادة تأهيل الطيران المدني، ورفع الحظر عن شركة الخطوط الجوية اليمنية، ما سيساعد على توفير مبالغ كبيرة من النقد الأجنبي، مشيدة بالدعم السخي الذي قدمته المملكة العربية السعودية في سبيل إنقاذ الاقتصاد اليمني بالوديعة، التي وجه بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ملياري دولار والمشتقات النفطية لمحطات الكهرباء.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق