أَلا إن نصر اللَه قريب.. خالد يوسف يمتدح زوجته «شاليمار شربتلي» ويتوعد كارهيه

الأحد، 13 يناير 2019 12:00 م
أَلا إن نصر اللَه قريب.. خالد يوسف يمتدح زوجته «شاليمار شربتلي» ويتوعد كارهيه

«نجم ساطع.. سياسي لامع».. دائرة الضوء مسلطة عليه بشكل كبير، خاصة وأنه أحد أساطير الفن، وعالم السياسة، ولكن دائما ما تجذب دائرة الضوء الأشواك، التي تنثرها الأيادي الخبيثة بهدف النيل من المشاهير.. إنه خالد يوسف.
 
خالد يوسف.. هو أحد النجوم الساطعة في عالم الفن، وعالم السياسة، فهو عضو مجلس النواب، عن دائرة كفر شكر، كما أن له العديد من المواقف السياسية الرائعة والتي عبرت عن العديد من المواطنين، فضلا عن أعماله التي خلدت في ذاكرة السينما المصرية.
 
يبدو أن دائرة الضوء التي يعيش فيها خالد يوسف، جذبت على مدار الفترة الماضية، العديد من الكارهين، وناثري الأشواك من حوله، ربما كان الهدف هو اكتساب شهر على حساب أحد نجوم الوسطي: «السياسي، والفني».
 
وعلى الرغم من محاولات التشويه المستمر، إلا أن خالد يوسف، يظل دائما وأبدا مطبق الفم، لا يرد على المهاترات التي تحاول النيل منه، والزج به إلى حرب قذرة الهدف منها تشويه صورته.
 
كان المخرج خالد يوسف، قال (السبت) عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، إنه تعرض إلى حملات ممنهجة وشائعات مغرضة وإنه لن يرد على هذه الشائعات لأنه أكبر منها، وجاء نص تصريحه: «تعودت على حملات ممنهجة وشائعات مغرضة وقد كنت قد أعلنت من قبل أننى لن أرد على هذه الحملات وأنا وعائلتي أكبر من ذلك كله».
 
وقد جاء ذلك هذا في ظل تعرض المخرج خالد يوسف إلى العديد من الشائعات مؤخرا والتي طالت حياته الشخصية والعائلية، فضلا عن مشاريعه الفنية والسياسية.
 
والغريب في الأمر، أن الحملات الممنهجة لم تتوقف، وهو ما دفع المخرج- وعضو مجلس النواب- خالد يوسف، إلى الظهور من جديد عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، مؤكدا أنه لن يتحدث، ولن ينشر مطلقا أي شيء يخص حياته الشخصية.
 
وقال «يوسف»: «لم أتحدث ولم أنشر يوما ما يخص شئوني الخاصة مطلقا، ولكني مدفوعا بالوفاء لابد أن أعبر علانية عن امتناني لهذه السيدة التي أحببتها وتزوجتها ومنها رزقنا بطفلة أدعو ربي أن يبارك فيها أتحدث عن (شاليمار شربتلي)، وسبب الامتنان».
 
وأضاف المخرج الكبير: «أن هذه السيدة العظيمة ما أن تعرضت لمحنة أو تحدي أو أي أمر نتعرض له بحكم تصاريف القدر إلا ووجدتها في ظهري خير معين وأكبر مساند، وكانت دائما لي الحبيبة والزوجة والصديقة والأخت بل والأم في أحيان، ولم تُمكن آية مكائد من النيل من علاقتنا الزوجية».
 
واختتم يوسف حديثه قائلا: «أدامها الله لي ولابنتنا وسأدافع عن صون هذه العلاقة وذاك البيت بكل السبل وسأجعل الجميع يضع يده في يوم قريب على كل تفاصيل وخيوط المؤامرة على بسبب مواقفي التي دفعت ضرائبها ويصرون أن ادفع المزيد كل يوم».
 
يذكر أن «شاليمار شربتلي».. هي فنانة تشكيلية سعودية، حرفتها تخرج من أناملها لوحات تعكس فكرها الحر. فنانة تؤمن بعالمية الألوان وإنسانية الإبداع، شغفها بالفن أهّلها للفوز بالجائزة الشرفية الأولى في صالون الخريف بفرنسا- جائزة حفيد ريتوار- في دورته السادسة بعد المائة، وهي زوجة المخرج وعضو مجلس النواب خالد يوسف.
 
في البداية جمع خالد يوسف، وشاليمار شربتلي، صداقة بين فنانين لديهما هموم مشتركة، لتتحوّل هذه الصداقة وبشكل عفوي إلى قصة حبّ تُوج بزواجهما. 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق