من الألف للياء.. تعرف على فوائد وأضرار بيكربونات الصوديوم

الخميس، 17 يناير 2019 08:00 ص
من الألف للياء.. تعرف على فوائد وأضرار بيكربونات الصوديوم
بيكربونات الصوديوم

بيكربونات الصوديوم أو الصودا الخبز هو منتج شعبي مشهور، ولديه العديد من الاستخدامات في الطهي أو في تنظيف المنزل، أو لتفتيح الأماكن الداكنة وما شابه ذلك، فهو استخدامه شخصي أو في المنزل، وهي صيغة الكيميائية (NaHCO3)، أي أنها  ملح قلوي خفيف يتكون من أيونات الصوديوم والبيكربونات.

وتعرف بيكربونات الصوديوم أيضاً بصودا الخبز ، صودا الخبز ، بيكربونات الصودا وصودا الطبخ، وهي موجودة عادة في الطبيعة، ومع ذلك  من الأفضل التعرف على مسحوق أبيض عديم الرائحة وغير قابل للاشتعال يمكنك العثور عليه في السوبر ماركت المحلي الخاص بك، وذلك وفقا لما نشره موقع (HEALTHLINE) عنه وعن فوائده وأضراره التي سنتعرف عليها خلال الأسطر القادمة.

أضرار بيكربونات الصوديوم  للجسم

 

فوائد بيكربونات الصدويوم للجسم

أوضح التقرير، إلي أن  بيكربونات الصوديوم لها العديد من الفوائد الصحية المثيرة للاهتمام، فعلي سبيل المثال يستخدمها العديد من الرياضيين ورواد الجيم لمساعدتهم على القيام بأداء جيد ومكثف أثناء فترة التمرين، وذلك نتيجة لاحتياج جسمك للأكسجين، فتناولك لها يزيد إنتاج الأكسجين في الجسم.

وأوضح التقرير، إلي أن استخدام بيكربونات الصوديوم يقلل من الشعور بحرقان في  المعدة، فهو عنصر شائع في مضادات الحموضة والتي تستخدم عادة للحد من الشعوب  بحرقة المعدة وعلاج قرحة المعدة.

ولم تقف فوائد بيكربونات الصوديوم  عند هذا الحد بل أيضا يعزز صحة الأسنان، ويبدو أن معجون الأسنان الذي يحتوي على صودا الخبز يزيل البلاك بشكل أكثر فعالية من معجون الأسنان بدونه، وأيضا يحسن الاستجابة لعلاج السرطان، فقد تساعد بيكربونات الصوديوم في تحسين الاستجابة للعلاج الكيميائي .

وأيضا تعمل بيكربونات الصوديوم  تقليل فرص الإصابة بأمراض الكلي، فقد يساعد علاج بيكربونات الصوديوم في الأشخاص المصابين بأمراض الكلى في تأخير حدوث انخفاض في وظائف الكلى.

أضرار بيكربونات الصوديوم

 

اضرار بيكربونات الصوديوم للجسم

ومن أضرار بيكربونات الصوديوم للجسم، أوضح التقرير المنشور إلي أنها في حالة الإسراف في تناولها قد تعرض حياة القلب للخطر وذلك نتيجة لارتفاع درجة الحموضة في الدم، وأيضا تسبب تقلصات في العضلات، والشعور بألم في البطن وأيضا الانتفاخ والغثيان والإسهال والرغبة في القيء.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق