96 ساعة قاسية.. «منى» و«شيما» من القبض للترحيل لـ«سجن القناطر»

الثلاثاء، 12 فبراير 2019 03:00 م
96 ساعة قاسية.. «منى» و«شيما» من القبض للترحيل لـ«سجن القناطر»
منى فاروق وشيما الحاج
علاء رضوان

على ما يبدو أن قضية «الفيديوهات الجنسية» للفنانتين شيما الحاج ومنى فاروق رفقة المخرج السينمائى خالد يوسف تحولت خلال الساعات الماضية إلى حديث الشارع والرأي العام ومواقع التواصل الاجتماعي في مصر، وذلك بالتزامن مع جدل لا يزال مثارًا بشكل كبير حول مستقبل القضية من الناحية القضائية، خاصة بعد تقديم عدد من الحقوقيون بلاغات عن الواقعة، وكذا طلبات لحظر النشر فى القضية.

الشارع المصري فى حقيقة الأمر هاجم وبشدة المخرج خالد يوسف حيث رأى أنه أساء إلى مهنة الفن بشكل عام، بالنظر إلى تماس هذه الفيديوهات وما جرى تداوله بشأن مساومة المخرج للفنانتين الشابتين على ممارسة الرذيلة مقابل دخول المجال. 

29544-الممثلتان-الشابتان-وخالد-يوسف

«منى وشيما» اعترفتا في تحقيقات النيابة العامة أنهما مارستا الجنس الذى جاء عبر الفيديوهات المسربة مع المخرج والبرلماني المعروف، بناء على طلبه، لكي يمنحهما أدوارًا فنية، سواء في أعمال من إخراجه أو في أعمال أخرى من خلال علاقاته المتعددة في الوسط الفني، وبحسب ما جرى تداوله على مدار اليومين الماضيين، فقد أكدت الفنانتان أنهما تزوجتا عرفيًّا من خالد يوسف، وأن الأخير طلب منهما ممارسة الشذوذ الجنسي، وتنفيذ كل طلباته حتى تنالا الشهرة والنجومية.

وأمرت نيابة أول مدينة نصر، بالأمس بحبس الفنانتين 15 يومًا على ذمة التحقيقات، بعد انتشار مقاطع إباحية على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والمواقع الإلكترونية، تظهر فيها الممثلتان عاريتين وتمارسان الشذوذ مع مخرج شهير، قيل إنه خالد يوسف. 

77684-3

بداية يوم الخميس

فى التقرير التالى «صوت الأمة» رصدت الأزمة من بدايتها يوم الخميس الماضى الموافق 7 فبراير وتحديداَ فى السابعة مساءاَ حيث ألقت الأجهزة الأمنية، القبض على الممثلة منى فاروق وشيما الحاج، بتهمة ارتكاب فعل فاضح بعد تداول فيديو جنسي لهما، والتى انتشرت بين رواد مواقع التواصل الاجتماعى، وتم اصطحاب الممثلتان إلى نيابة نيابة أول مدينة نصر، بإشراف المستشار تامر العربى المحامى العام للتحقيق معهما.

يوم القبض على الممثلتان

وبالفعل بدأ التحقيق فى ذات يوم القبض عليهما حيث ظهر عليهما حالة الذهول والدهشة، فضلاَ عن وصلة البكاء المستمرة التى دخلتا فيها من جراء القبض عليهما، فقد أدلت كل منهما للنيابة العامة خلال التحقيقات باعترافات مثيرة بعد القبض عليهما بتهمة ارتكاب فعل فاضح من خلال ظهورهن فى مقاطع جنسية برفقة مخرج مشهور، وهم يمارسون الجنس والشذوذ، وأكدتا الواقعة بزعم التغرير بهن وزواج إحداهن من مخرج مشهور. 

78686-العقار-الذي-تم-تصوير-الفيديو-به

وبمناقشتهن اعترفتا الممثلة منى فاروق وشيما الحاج بقيام مخرج معروف – رفضا ذكر اسمه فى بادئ الأمر - بالارتباط بهما بعلاقة غير مشروعة وقيامه بتصويرهن فى أوضاع مخلة معه، لابتزازهن وإجبارهن على ممارسة الشذوذ، حيث قالت إحداهن أنها تعمل ممثلة وتعرفت على المخرج الذى حاول إغرائها بالعمل معه فى أحد الأفلام وتوطدت العلاقة وطلب منها الزواج.

الممثلة فى اعترافاتها اعترفت بأن المخرج قام بالنصب عليها، حيث أحضر لها شخص ادعى أنه «شيخ» ومعه اثنين شهود، وقام بإجراءات الزواج الشفاهية ثم «قال لي إحنا أتجوزنا»، مشيرة إلى أنه غرر بها وصورها فى أوضاع مخلة ثم مارس الجنس مع صديقتها وطلب ممارسته معهن فى وقت واحد. 

93023-2

الممثلة الثانية 

بينما، قالت الممثلة الثانية، «أنا اتعرفت على المخرج المشهور باعتباره أستاذ كبير فى المجال السينمائى وتوطدت العلاقة حتى طلب منى ممارسة الجنس معه وذلك بعد ان أغرانى بالعمل معه"، وفى يوم طلب منى المجئ إلى الشقة ومارس الجنس وأثناء ذلك قام بتصويرى وكان ذلك بغرض الابتزاز».  

وبالنسبة لكيفية تصوير المقاطع التى انتشرت، قالت الممثلة أن المخرج طلب منها الحضور الى إحدى الشقق برفقة الممثلة الثانية وهى صديقتها وطلب منهن الرقص، ثم قام بتصويرهن بالهاتف المحمول الخاص به، وبعدها طلب ان يضاجعهن فى نفس الوقت، وممارسة الشذوذ معهن وتصوير ذلك للاحتفاظ به لنفسه. 

125944-1

 24 ساعة تحقيقات وحبس الممثلتين

ظلت التحقيقات مع الممثلتان منى فاروق وشيما الحاج من يوم الخميس حتى الساعات الأولى من صبيحة يوم الجمعة حيث أرشدت منى فاروق وشيما الحاج عن مكان تصوير الفيديو الجنسى بأحد الشقق فى ميدان لبنان بدائرة العجوزة، وتمت معاينة النيابة العامة للشقة مكان تصوير الفيديوهات، وفى مساء الجمعة بعد تحقيقات دامت لمدة 24 ساعة أمرت نيابة أول مدينة نصر، بإشراف المستشار تامر العربى المحامى العام، بحبس شيما الحاج و منى فاروق 4 أيام على ذمة التحقيقات لاتهامهما بنشر فيديو فاضح مع مخرج شهير.  

تجديد الحبس

بينما يوم الأحد الموافق 10 فبراير، تم عرض الممثلتين أمام قاضى المعارضات بمحكمة مدينة نصر أى بعد صدور قرار حبسهما بـ24 ساعة، حيث جدد القاضى حبسهما  15 يوما على ذمة التحقيقات فى اتهامهن بنشر فيديو فاضح مع مخرج شهير. 

151844-WhatsApp-Image-2019-02-11-at-9.03.34-PM

والدة منى فاروق: «أنا معاكى يا منى»

يأتى ذلك فى الوقت الذى كانت فيه والدة منى فاروق تودعها أثناء نقلها بسيارة الترحيلات من محكمة مدينة نصر إلى قسم أول مدينة نصر بقولها «أنا معاكى يا منى» ، وكانت المتهمتان وصلن إلى محكمة مدينة نصر، وأخفين وجههن عن الأنظار.

فيما استكملت بالأمس الموافق الإثنين 11 فبراير، نيابة أول مدينة نصر، برئاسة المستشار أحمد لبيب وإشراف تامر العربى المحامى العام، التحقيقات مع الممثلتان منى فاروق وشيما الحاج، حيث أدلت كل منهما بإعترافات مثيرة لأول مرة داخل غرفة التحقيق.

 إسم خالد يوسف يُذكر لأول مرة صراحة

وفى تلك الأثناء، وتحديداَ فى تمام الساعة الخامسة مساءَ فجّرت الممثلة الشابة شيما الحاج مفاجأة من العيار الثقيل حيث تم الإعلان لأول مرة وبشكل صريح عن إسم المخرج السينمائى خالد يوسف بعد أن كان إسمه يتردد على استحياء حيث قالت: «تضررت نفسيًا ومعنويًا وماديًا بسبب هذه الفيديوهات، التى تسببت فى مشاكل كبيرة لى مع أهلى، أنا بعتذر للرأى العام وللشعب المصرى ولأهلى، أحنا ظلمنا نفسنا أولًا، واحنا كنا ضحية»، وأوضحت أن الرجل الذى ظهر معهما فى الفيديو هو المخرج خالد يوسف قائلة: «أنا كنت زوجة خالد يوسف وقدمت عقد الزواج فى النيابة، وأنا واثقة فى الشرطة والقضاء».   

172070-WhatsApp-Image-2019-02-11-at-9.03.35-PM

خالد يوسف مصور الفيديوهات  

لم تكن مفاجأة الإعلان عن إسم المخرج خالد يوسف فى التحقيقات هى الأولى والوحيدة حيث أكدت الممثلتان منى فاروق وشيما الحاج، في تحقيقات النيابة العامة بعد أن قدما للنيابة العامة عقدا الزواج العرفى بينهما وبين المخرج المعروف، فقد أكدتا أيضاَ إن المخرج خالد يوسف هو مصور الفيديو الفاضح المنشور على مواقع التواصل الاجتماعي، ومارس معنا الجنس في حالة سكر.

كما أن البرلمانى خالد يوسف عرض على إحداهن فيديوهات جنسية لممثلتين شهيرتين، يمارسان سويًا الأعمال الجنسية قبل ممارستهم الجنس معه، حتى يقنعها بالقيام بهذه الأعمال المنافية للأداب، وتابعت : «شفت على تليفونه فيديوهات تانية لممثلات وعاملات في مجال الفن، عشان اعمل زيهم».   

95887-4

سيدة الأعمال منى الغضبان

ولم ينتهى يوم الأثنين بكل هذه المفاجأت حيث ألقت الأجهزة الأمنية على سيدة الأعمال، منى الغضبان، لاتهامها فى ذات القضية حيث قررت نيابة مدينة نصر حبس سيدة الأعمال، منى الغضبان أربعه أيام على ذمة التحقيقات التى تجريها النيابة بعد القبض على المتهمة بمعرفة الإدارة العامة لشرطة الأداب بتهمة الظهور بفيديو إباحي مع المخرج خالد يوسف

 واستمعت النيابة لأقوال المتهمة التي اقرت بصحة الفيديوهات وأكدت أنه تم تصويرها بمعرفة خالد يوسف التي كانت متزوجاه في وقت تصوير الفيديو زواجا عرفيا عام ٢٠١٠.

وفى نهاية اليوم، رحلت الأجهزة الأمنية الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج وسيدة الأعمال منى الغضبان لإيداعهم سجن القناطر، عقب استكمال التحقيقات معهما فى القضية المتهمين فيها بالتحريض على الفسق والفجور ونشر الرذيلة.

ودخلت سيدة الأعمال منى الغضبان ، بنوبة بكاء عقب إيداعها حجز قسم شرطة أول مدينة نصر، بعد قرار حبسها، وبمواجهتها بالفيديو الإباحى اعترفت أنها هى التى بالفيديو، مشيرة إلى أنها تعرفت على المخرج الشهير فى إحدى المناسبات منذ سنوات، ونشأت بينهما قصة حب انتهت بزواجهما عرفيا.

وأضافت أن المخرج الشهير وعد بتقديمها كوجه فنى فى عمل سينمائى جديد، ولم تعلم أنه يقوم بتصويرها خلال إقامة العلاقة الجنسية بينهما داخل شقته.

خالد يوسف يخرج عن صمته

المخرج خالد يوسف لم يبقى صامتا أمام كل ما يكتب عنه في المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي، حول التحقيقات الجارية في الفيديوهات الإباحية المسربة، والقبض على الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج، وذلك من خلال حسابه الشخصى على «فيس بوك».

فقد قرر يوسف التعقيب على بعض الأمور، وكتب رسالة طويلة طالب فيها المواقع والصحف الفنية بالتوقف عن تشويه الفن المصري، قال فيها: «إن المواقع والصحف الفنية كتبت أساطير حول أقوال منى فاروق وشيما الحاج في التحقيقات التي أجريت معهما، حيث أن التحقيقات الاصلية مثبته في النيابة ولا يوجد فيها حرف واحد مما قيل».

المواقع – وفقا لـ«يوسف» - كتبت أمور تجعله قد يصدر حكما ضده لمدة 25 عاما، لكنه عندما أطلع على التحقيقات الرسمية حزن أكثر وتمنى لو أن منى وشيما قالتا ما كتب، حيث أن ما كُتب لا يهينه فقط، بل يهين ويشوه الفن المصري والفنانات المصريات، عندما يقال إن أي فنانة عملت مع خالد يوسف لديها فيلم إباحي معه، فهذا يعتبر وصمة عار للفن المصري بأكمله.

وأضاف أن الممثلتان لم تتحدثا عن الفن والتمثيل وكل ما قالتاه أنهما كانا متزوجتان منه عرفيا، مطالبا بأن تكون كل الاتهامات والإهانات موجهه له فقط ولا توجه للفن المصري، واختتم خالد يوسف كلامه موجها رسالة للإعلام بأن يتحرى الدقة قبل كتابة أي شيء قد يسيء للفن المصري والفنانين المصريين.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق