منى الغضبان في قضية الفيديوهات الجنسية: "خالد يوسف اتجوزني عرفى ووعدني بالتمثيل وصورني دون علمي"

الثلاثاء، 12 فبراير 2019 12:29 م
منى الغضبان في قضية الفيديوهات الجنسية: "خالد يوسف اتجوزني عرفى ووعدني بالتمثيل وصورني دون علمي"
منى الغضبان

ما زالت قضية الفيديوهات الجنسية للمخرج خالد يوسف تكشف المزيد من المفاجآت، فبعد اتهام الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج بالظهور مع "يوسف" فى فيلم جنسى ، القت الأجهزة الأمنية القبض على سيدة الأعمال منى الغضبان، بذات التهمة، وهى الظهور فى فيديو جنسى جديد مع المخرج الشهير.

منى الغضبان دخلت فى بنوبة بكاء عقب إيداعها حجز قسم شرطة أول مدينة نصر، بعد قرار حبسها 4 أيام على ذمة التحقيق.

"الغضبان" ادلت باعترافات تفصيلية، أمام نيابة أول مدينة نصر، بإشراف المستشار تامر العربى، المحامى العام، فى واقعة ظهورها فى فيديو جنسى مع مخرج شهير.

وبمواجهة المتهمة بالفيديو الإباحى، اعترفت منى الغضبان بأنها هى التى ظهرت بالفيديو، لافتة إلى أنها تعرفت على المخرج الشهير فى إحدى المناسبات منذ سنوات، ونشأت بينهما قصة حب انتهت بزواجهما عرفيا.

وذكرت منى الغضبان أن المخرج الشهير وعدها بتقديمها كوجه فنى فى عمل سينمائى جديد، ولم تعلم أنه يقوم بتصويرها خلال إقامة العلاقة الجنسية بينهما داخل شقته.

وكشفت منى الغضبان أنها فوجئت بانتشار مقطع جنسى لها مع المخرج الشهير يتم تدواله على مواقع التواصل الاجتماعى، مشيرة إلى أنها ستقدم عقد الزواج العرفى مع المخرج الشهير لجهات التحقيق.

وبعد التحقيقات أمرت نيابة مدينة نصر أول بحبس سيدة الأعمال منى الغضبان 4 أيام على ذمة التحقيقات؛ لاتهامها بالظهور فى فيديو إباحى جديد للمخرج السينمائى الشهير.

كانت الإدارة العامة لمباحث الآداب، تمكنت من ضبط سيدة الأعمال منى الغضبان المطلوبة للتحقيق معها بعد تسريب فيديوهات إباحية لها مع المخرج السينمائى الشهير، وذلك تنفيذاً لقرار النيابة العامة الصادر بضبطها من نيابة مدينة نصر أول، حيث تمكن ضباط التنفيذ من القبض عليها.

واستمعت النيابة لأقوال المتهمة منى الغضبان، التى أقرت بصحة الفيديوهات، وأكدت أنه تم تصويرها بمعرفة المخرج الشهير التى كانت متزوجة به فى وقت تصوير الفيديو زواجا عرفيا عام 2010.

 

وكانت شيما الحاج، ومنى فاروق، قد اصيبتا بحالة بكاء هيستيرى عقب وصولهما إلى سجن النساء ورددن "حسبى الله ونم الوكيل فى اللى كان السبب".

واستلمت المتهمتان شيما الحاج، ومنى فاروق، ملابس السجن، البيضاء، وسلمتا ملابسهما وكل متعلقاتهم لإدارة السجن وتم إيداعهما فى عنبر واحد.

كانت الأجهزة الأمنية قد أمرت بترحيل الفنانتين منى فاروق، وشيما الحاج؛ لإيداعهما سجن القناطر، عقب استكمال التحقيقات معهما فى القضية التى تم اتهمامها فيها بالتحريض على الفسق والفجور ونشر الرذيلة.

وكانت المتهمتان شيما الحاج ومنى فاروق وصلتا إلى محكمة مدينة نصر، وأخفيا وجهيهما عن الأنظار، وحاولتا التهرب من التصوير أثناء نزولهما من سيارة الترحيلات ودخولهما المحكمة للعرض على النيابة لاستكمال التحقيق، ومواجهتهما بفيديوهات جديدة فى النيابة.

يذكر أن قاضى المعارضات جدد حبسه المتهمتين أمس 15 يوما على ذمة التحقيق.

وكانت نيابة أول مدينة نصر، بإشراف المستشار تامر العربى المحامى العام، أمرت بحبس شيما ومنى فاروق 4 أيام على ذمة التحقيقات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق