رئيس مركز دراسات «بيع الوهم».. «هاني غنيم» حاول خداع مسئولين بالمحافظات لتخصيص أراضي له

الأربعاء، 15 مايو 2019 11:00 ص
رئيس مركز دراسات «بيع الوهم».. «هاني غنيم» حاول خداع مسئولين بالمحافظات لتخصيص أراضي له
هانى غنيم

حصلت "صوت الأمة" على تفاصيل جديدة فى قضية هانى غنيم، ومركزه الوهمى "المركز المصرى للدراسات والأبحاث الإستراتيجية"، حيث قالت مصادر داخل وزارة التنمية المحلية أن الوزارة تلقت أخطاراً من عدة محافظات يفيد بتواصل غنيم معهم، طالباً منهم تخصيص قطع أراضى فى المحافظات لبناء سينما فى كل محافظة، ضمن مشروع قومى تشرف عليه جهات عليا فى الدولة.
 
والغريب فى الأمر أن "هانى غنيم" أكد للمسئولين فى هذه المحافظات أن السينمات ستكون تحت إدارة شركة أخرى سيتم تأسيسها، بخلاف مركزه الوهمى، وهو ما أثار الشكوك لدى مسئولى المحافظات، وجعلهم يتواصلون مع الوزارة للتأكد من رواية هانى غنيم المزعومة.
 
وأشارت المصادر إلى أن "هانى غنيم" قدم للمحافظات مشروع قال أنه حظى بموافقة وزارة الثقافة، وهدفه تأسيس شركة لبناء سينمات فى المحافظات خاصة فى الصعيد، ضمن مبادرة "بحب السيما" التى زعم أنها تحظى برعاية رسمية من الدولة، باعتبارها مبادرة قومية، واشتمل المشروع المزعوم على إنشاء 27 سينما فى 27 محافظة.
 
وفى تطور جديد تقدم المنتج والمخرج سامح مصطفى ببلاغ للنائب العام يحمل رقم "رقم 6976/2019 عرائض النائب العام"، ضد هانى محمد أحمد غنيم، واتهمه بسرقة فكرة مبادرته السينمائية، لتأسيس شركة إنتاج وهمية بفعاليات زائفة، من أجل جنى الأموال من الأبواب الخلفية. 
 
وجاء هذا التحرك من جانب سامح مصطفى بعد تفاوض هانى غنيم، مع مجموعة من الفنانين تحت اسم شركة إنتاج وهمية، أسسها مستغلًا اسم المبادرة السينمائية "بحب السيما"، التى تبين أنها مسجلة باسم سامح محمود مصطفى محمود، منذ 3 إبريل 2017، بموجب شهادة من المجلس الأعلى للثقافة، وهو ما كشفته "صوت الأمة" بنشر صورة للشهادة الصادرة عن المجلس الأعلى للثقافة، ويفيد أن الفكرة مسجلة باسم سامح محمود مصطفى محمود، لكن قام هانى غنيم بالسطو على المبادرة، مستغلًا اسمها لتدشين شركته الوهمية من أجل جني الأموال لأهداف غير معلومة، غير ما تتضمنه فكرة المبادرة التى تهدف إلى نشر الثقافة السينمائية وتقديم سينما راقية المستوى الفنى. 
 
وكشفت عدة مستندات عن صدور حكم قضائى بالسجن عام ضد "هانى غنيم"، فى القضية رقم 19857 لسنة 2017 قسم النزهة، "شيك بدون رصيد"، كما تم التنسيق مع مأمور قسم النزهة، وقسم شرطة قصر النيل، "مقر الكيان الوهمى، للمركز المصرى للدراسات والأبحاث الاستراتيجية"، باتخاذ الإجراءات اللازمة لضبط المتهم، تنفيذًا لقرار المحكمة.
 
وسبق أن كشفت "صوت الأمة" تفاصيل كثيرة خاصة بهانى غنيم مؤسس الكيان الوهمى" المركز المصرى للدراسات والأبحاث الإستراتيجية"، ومنها ترتيبه لتنظيم حفل سحور بأحد فنادق القاهرة، وأنه أجرى عدة اتصالات مع عدد من الفنانين لدعوتهم لحضور الحفل، زاعماً لهم أن الحفل والمبادرة تحت رعاية جهات عليا فى الدولة، حيث تواصل "صوت الأمة" مع عدد من الفنانين الذين كشفوا تلقيهم اتصالات هاتفيه من هانى غنيم لدعوتهم لحفل سحور سيقوم خلاله بإطلاق مبادرة "بحب السيما"، وقال لهم أن الحفل والمبادرة تحت رعاية رسمية من جهات عليا فى الدولة، ولزيادة الحبكة الدرامية على الفنانيين، كان يجرى معهم الاتصال من خلال رقم مسجل على "تروكولر" باسم أحد مؤسسات الدولة، لمحاولة إيهام الفنانين أنه يجرى الاتصال من داخل هذه المؤسسة، وكان يؤكد لهم صراحة أن الحفل تحت الرعاية الرسمية.
 
وكشفت مصادر لـ"صوت الأمة" أن "هانى غنيم" يحاول من خلال الكيان الوهمي «المركز المصرى للدراسات والأبحاث الإستراتيجية»، خداع الفنانين ودفعهم للمشاركة في فعاليات مزيفة يهدف المركز منها إلى جمع تمويلات من الأبواب الخلفية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق