فيروس لاسا.. ما هو وأعراضه وأسبابه وتاريخه بعد انتشاره في نيجيريا وبريطانيا؟

السبت، 12 فبراير 2022 12:21 م
فيروس لاسا.. ما هو وأعراضه وأسبابه وتاريخه بعد انتشاره في نيجيريا وبريطانيا؟
فيروس
أمل عبد المنعم

اتجهت مؤشرات البحث نحو فيروس لاسا، وذلك بعد إعلان السلطات الصحية في بريطانيا، أمس الجمعة، حالة وفاة من جراء مرض يعرف بـ"حمى لاسا"، فيما سجلت البلاد ثالث إصابة مؤكدة، وذكرت وكالة الأمن الصحي البريطانية، أن الوفاة سجلت في منطقة بيدفور شاير، بينما رصدت السلطات حالتي إصابة بفيروس شبيه بإيبولا، شرقي إنجلترا، الأربعاء الماضي، وبحسب شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، فإن المصابين الثلاثة بـ"حمى لاسا" ينتمون إلى عائلة واحدة عادت، مؤخرا، من غرب إفريقيا.

فيروس لاسا

وحمى "لاسا"، هي اضطراب صحي ذو منشأ حيواني، مرضا متوطنا في بعض مناطق غرب إفريقيا، وأوضحت الهيئة الصحية البريطانية، أنها تجري اتصالات مع الأفراد الذين خالطوا المصابين، من أجل تقييم وضعهم الصحي وإسداء نصائح لهم، وأن الخطر الذي يمكن أن يحدق بالصحة العامة في بريطانيا من جراء هذه الإصابات يبقى في حدود منخفضة جدا، وقال متحدث باسم المستشفى الذي سجل الوفاة في بيدفورد شاير "نؤكد وفاة الشخص الذي كان مصابا بحمى لاسا، ونتقدم بتعازينا للعائلة في هذا الوقت العصيب".

تاريخ فيروس لاسا

وحمى "لاسا" تنجم عن الإصابة بفيروس "لاسا"، فيما لم تسجل بريطانيا سوى ثماني حالات بالمرض منذ 1980، وكانت آخر إصابة مسجلة بحمى "لاسا" في بريطانيا، في عام 2009، ويقول الخبراء إن المرض ينتقل عند التعرض لطعام أو أدوات منزلية تحمل عدوى من فضلات وبول الفئران المصابة بالفيروس، كما ينتقل أيضا عبر سوائل الجسم المصاب، ويؤدي هذا المرض إلى وفاة 5 آلاف شخص في العام، وتدرجه المراكز الأميركية لمراقبة الأمراض والوقاية منها ضمن الأمراض المتوطنة في مناطق من غرب إفريقيا.

فيروس لاسا في نيجيريا

على الجانب الأخر نيجيريا شهدت انتشارا واسعا لحمى لاسا النزفية، حيث سجلت إصابة ما يزيد على ألف شخص بينما توفي نحو 90 جراء المرض الفيروسي، وناشدت نيجيريا منظمة الصحة العالمية لتقديم مساعدة عاجلة للمساعدة في احتواء المرض، وطبقا للمركز النيجيري لمكافحة الأمراض فإن هناك 1081 حالة يشتبه في إصابتها بحمى لاسا و90 حالة وفاة بين الأول من يناير و25 فبراير من هذا العام، ويفوق هذا العدد إجمالي الوفيات والإصابات الناجمة عن المرض في عام 2017 بأكمله، وهو ما يثير الرعب في نيجيريا والدول المجاورة.

إصابات فيروس لاسا

وبسبب فيروس لاسا أصيب 14 عاملا في مجال الصحة جراء العدوى، بينما توفي 4 آخرين، وتعد ولاية إيدو الواقعة في جنوب نيجيريا هي الأكثر تضررا من المرض الذي يؤثر أيضا على 17 ولاية أخرى في البلاد.

ما هي حمى لاسا؟

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن حمى لاسا عبارة عن مرض نزفي فيروسي حاد يدوم فترة تتراوح بين يومين و21 يوماً ويظهر في غرب أفريقيا، وينتقل فيروس لاسا إلى الإنسان عن طريق ملامسة الأغذية أو الأدوات المنزلية الملوثة ببول القوارض أو برازها، وهو عدوى فيروسية تنتمي إلى نفس عائلة ماربورغ وإيبولا، ويمكن أن تنتقل العدوى أيضاً من شخص إلى آخر وفي المختبرات، ولاسيما في المستشفيات التي تفتقر إلى تدابير كافية للوقاية من العدوى ومكافحتها.

فيروس لاسا متوطن في بلاد

و فيروس لاسا يحمل المرض اسم مدينة لاسا النيجيرية حيث تم اكتشاف الحمى النزفية الفيروسية الحادة للمرة الأولى عام 1969، وتستوطن حمى لاسا نيجيريا وبنين وغانا وغينيا وليبريا ومالي وسيراليو، لكن يُحتمل وجودها أيضاً في بلدان أخرى في غرب أفريقيا، ويبلغ معدل الوفيات الإجمالي 1 في المئة من عدد المصابين حتى الآن، بينما يزيد هذا المعدل بين أولئك الذين يعانون من الحالات الأكثر تقدما من الحمى في المستشفيات بنسبة 15 في المئة.

هل يوجد لقاح لـ فيروس لاسا؟

حتى الآن لا يوجد لقاح للوقاية من هذا المرض" فيروس لاسا "، لذا فإنه ينصح بتجنب لمس القوارض والاقتراب من المصابين، ويعمل تحسن الرعاية الصحية المبكرة عن طريق تعويض السوائل ومعالجة الأعراض من فرص البقاء على قيد الحيا، ويبدو أن دواء الريبافيرين المضاد للفيروسات هو دواء ناجع لعلاج حمى لاسا إذا أعطي في أول مراحل المرض السريري، ولا توجد أي بيانات تدعم دور هذا الدواء كعلاج يقي من حمى لاسا بعد التعرض لها، بحسب منظمة الصحة العالمية.

 

للاطلاع على أبرز وأهم الأخبار والأحداث يرجى الاشتراك بالصفحة الرسمية لموقع صوت الأمة.. أضغط هنا
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا