بعد حكم الإدارية العليا بفصل فنان.. إبراهيم عيسى في "الفخ" بسبب إنكار الإسراء والمعراج

الثلاثاء، 22 فبراير 2022 02:30 م
بعد حكم الإدارية العليا بفصل فنان.. إبراهيم عيسى في "الفخ" بسبب إنكار الإسراء والمعراج
أحمد سامي

أصبح الإعلامي إبراهيم عيسى في مأزق بعد حكم الإدارية العليا بفصل فنان بالبيت الفنى للفنون الشعبية والاستعراضية التابع لوزارة الثقافة من الخدمة سخر من إسراء النبى وازدرى الدين الإسلامى.

ومن الواضح أن تصريحات الإعلامي الشهير عن وهمية الإسراء والمعراج لن تمر مرورو الكرام، بعد ظهوره الأخير في برنامجه قائلا: إن الإسراء والمعراج "قصة وهمية كاملة، كتب السيرة والتاريخ والحديث هي من تقول ذلك، لكن هو يصدر لك الكتب التي تقول إنها حدثت، أما التي تنفي حدوث المعراج لا يتم الإشارة لها".

وأثار هذا الحديث موجة من الجدل مصحوبة بردود فعل تجاه ما قاله إبراهيم عيسى، لإثارته للفتن وافتعال الأزمات، وافتقار حديثه إلى أبسط معايير العلم والمهنية والمصداقية، واستثمار الأحداث والمناسبات فى النيل من المقدسات الدينية، والطعن فى الثوابت الإسلامية بصورة متكررة ممنهجة، والذي يهدف لتحقيق أرباح طائلة من المشاهدات على القناة ومواقع التواصل الاجتماعى.


بلاغات ضد إبراهيم عيسى

وتعددت البلاغات ضد إبراهيم عيسى، مقدم برنامج "حديث القاهرة"، بعد اتهامه بـ«ازدراء الدين الإسلامى وإنكار ثوابته ونشر أخبار كاذبة»، حيث أمر المستشار حمادة الصاوى، النائب العام، بالتحقيق في البلاغات التي قُدمت إلى النيابة العامة ضده.

واتهم أحد البلاغات، «عيسى» بأنه «يهدف لتحقيق أرباح طائلة من المشاهدات على قناة «القاهرة والناس» ومواقع التواصل الاجتماعى، كونه اعتاد الهجوم والإساءة إلى أئمة المسلمين والصحابة وعلى رأسهم الأمام أبوبكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعبدالله بن عباس، والبخارى، والشعراوى وغيرهم.
 
وتضمن البلاغ، أن «عيسى» أساء إلى سيدات الصعيد ونشر أخبارًا كاذبة تتنافى مع عاداتهم وتقاليدهم وأعرافهم وتسئ إلى صورتهم بالمجتمع، وقد أنكر فرضية الحجاب وادعى أن صيّام رمضان ليس منه فائدة سوى أنه قرار سيادى من الله في إساءة بالغة للذات الإلهية.
 
حسب البلاغ، فإن مقدم «حديث القاهرة» اعتاد الإساءة المتكررة والطعن في ثوابث الدين الإسلامى دون إيه مسائلة أو محاسبة قانونية وكان آخرها إنكاره لرحلة «الإسراء والمعراج» وتردده بعدم حدوثها بهدف التشكيك فيها وفى أقوال النبى «محمد».
 
الإفتاء ترد على إبراهيم عيسى
من جانبها، قالت دار الإفتاء المصرية في حسابها في تويتر "رحلة الإسراء والمعراج حَدَثت قطعًا ولا يجوز إنكارها بحال من الأحوال".
 
ورد مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية، في صفحته على فيسبوك بأن "الإسراء والمعراج من معجزات سيدنا رسول الله ﷺ المتواترة، الثابتة بنص القرآن الكريم فى سورتى "الإسراء" و"النجم"، وبأحاديث السنة النبوية المطهرة فى الصحيحين والسنن والمسانيد ودواوين ومصنفات السنة، والتى انعقد على ثبوت أدلتها ووقوع أحداثها إجماع المسلمين فى كل العصور، بما لا يدع مجالا لتشكيك طاعن، أو تحريف مرجف".
 
وأضاف مركز فتوى الأزهر أن "محاولات الطعن البائسة فى صحابة سيدنا رسول الله... جرم محرم، وجرأة مستهجنة ومرفوضة، ودرب من التجاوز البغيض والمستنكر".
 
وانتقد "غير المتخصصين؛ سيما إذا كانوا من مروجى الأفكار والتوجهات المتطرفة، التى تفتعل الأزمات، وتثير الفتن، وتفتقر إلى أبسط معايير العلم والمهنية والمصداقية، وتستثمر الأحداث والمناسبات فى النيل من المقدسات الدينية، والطعن فى الثوابت الإسلامية بصورة متكررة ممنهجة".
 
وعادة ما يحيى المسلمون ليلة الإسراء والمعراج في 27 من شهر رجب (تحدد موعدها هذا العام في 28 فبراير

«تنظيم الإعلام» يطالب بـ«الابتعاد عن الفتنة»
على خلفية البلاغ المقدم من مصطفى بكرى، النائب البرلمانى، للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، ضد «عيسى»، قال المجلس إن لجان الرصد التابعة له بصدد إعداد تقرير بشأن ما أثير في برنامج «حديث القاهرة»، لاتخاذ الإجراء القانوني حال وجود مخالفة للأكواد الإعلامية التي أصدرها المجلس.
 
وطلب المجلس الابتعاد عن القضايا التي تثير فتنة في المجتمع حيث ينص كود المحتوى الديني على احترام الأديان السماوية وتعاليمها، وإبراز القيم الدينية فوق كل القيم الأخرى.
 
وتضمن كود المحتوى الديني احترام الأديان السماوية وتعاليمها، وإبراز القيم الإنسانية وسماحة الأديان، وأن يكون النقاش الديني جادًا وهادفًا وينبذ العنف والتطرف وإثارة الفتن، وعدم استضافة شخصيات غير مؤهلة للحديث في الأمور الدينية أو الإفتاء فيها.

«الإعلاميين» تحدد مصيره بعد تفريغ الحديث
من جانبه، قال طارق سعد، نقيب الإعلاميين، إن النقابة تفرغ تصريحات إبراهيم عيسى، بعد ما أثير من الجدل عن تحدثه عن حقيقة «الإسراء والمعراج» في برنامجه التلفزيوني، مشيرًا إلى أنه سيتم اتخاذ الإجراءات لحسم تلك الأزمة، موضحًا أن مسؤولية النقابة هي الإعلامي وليس القنوات.
 
وأضاف قائلًا: «هنشوف تفريغ المرصد وسوف تتخذ نقابة الإعلاميين الإجراءات القانونية، والنقابة حتى وقتنا هذا لم تتخذ أي إجراء قانوني ضد الإعلامي إبراهيم عيسى».
ووصف عيسى ما ورد عن "المعراج" بأنه "دعائى وغير حقيقى".
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا