ننشر تفاصيل إحالة محامى وشركائه للجنايات لاستيلائهما على أراضي الأوقاف بزفتى بمحررات مزورة

الأحد، 06 مارس 2022 09:11 م
ننشر تفاصيل إحالة محامى وشركائه للجنايات لاستيلائهما على أراضي الأوقاف بزفتى بمحررات مزورة
هبة جعفر

تقف الرقابة بالمرصاد لكل من تسول له نفسه بالاستيلاء علي أملاك الدولة مستخدمين الغش والتدليس ومستغليين مناصبهم في تزوير المحررات الرسمية من أجل اظهار الأمور بشكل طبيعي.
 
وتنشر "صوت الأمة" تفاصيل قضية جديدة كشفت عنها نيابة طنطا الكلية ابطالها محامي واثنين من المواطنين، قاموا بالتزوير في محررات رسمية وتزوير أحكام قضائية من أجل تسهيل الإستيلاء على أراضي وزارة الأوقاف.
 
أمر المستشار عماد سالم المحامى العام الأول لنيابة شرق طنطا الكلية في القضية رقم ٢٠٣١٦ لسنة ٢٠٢١ جنايات قسم زفتی والمقيدة برقم ٢٩٧٧ لسنة ٢٠٢١ كلي شرق طنطا بإحالة كل من عمر حسین محمود( هارب ،  إيهاب يونس عبد الشافي سكر (محامى مخلى سبيله، ونبيه عيد عبد الرحمن دندش(هارب) إلى المحاكمة الجنائية.

بداية القضية
ففي غضون عام ٢٠١٧م بدائرة قسم زفتى، قام المتهم الأول  وهو ليس من أرباب الوظائف العمومية اشترك بطريقي الاتفاق والمساعدة مع أخر مجهول في تزوير محررين رسميين وهما الحكمين رقمين ٥٣ لسنة ١٩٨٩ مدني الموسكي الجزئية ، ١٨٠ لسنة ١٩٥٤ مدني باب الشعرية بطريق الإصطناع الكلي بأن أتفق والمجهول على إنشائهما على غرار المحررات الصحيح منها وساعده بأن أمد المجهول بالبيانات المراد إثباتها فدونها الأخير بها وبصمها باختام مقلده للجهتين سالفتي البيان وذيلها بتوقيعات نسبها زورا للمختصين بتلك الجهة فتمت تلك الجريمة بناءاً على ذلك الاتفاق وتلك المساعدة  و قلد وأخر مجهول خاتم إحدى المصالح الحكومية وهما محكمتي الموسكي وباب الشرعية بأن اصطنعاه على غرار الصحيح منها ووضع بصمتهما المقلدة علي المحررين المزورين محل الاتهام الأول على النحو المبين بالتحقيقات.
 
وتابع قرار الاحالة، قام المتهمون جميعاً باستعمال المحررين المزورين محل الاتهام الأول فيما زورا من أجله بأن قدمها المتهم الأول والمجهول للمتهمان الثاني والثالث ودفعهما للحكمين المزورين أنفي البيان للتداول بالمحاكم وقام المتهمان الثاني والثالث باستعمال المحررين المزورين أنفي البيان بأن قاما بتقديمهما في عدداً من الدعاوي المدنية أما بصفة المتهم الثاني مدعيا في تلك الدعوي أو وكيلا عن المدعين فيها وهي الدعاوي أرقام ٢٢٦ ، ٤١٩ ،٥٥٧ ، ١٠٣ ، ٦٨٣ ، ١٩٤ ، ٦٨٢ ، ۱۹۳ ،٦٩٢ ، ٦٩۳ ٠ ٤٢٤ ، ٤٢٠ ، ٩٨) لسنة ۲۰۱۷ مدني جزئي زفتي ، والدعاوي أرقام ٤٩، ٥٠، ۱۰۹ ، ٤٨ ، ١٦٦ لسنة ٢٠١٨ مدني جزئي زفتي مدعين فيها بصحه ما أثبت بالحكمين المار ذكرهما وذلك على خلاف الحقيقة مع علم المتهمين جميعا بتزوير الحكمين 

التحقيقات في القضية
-وكانت نيابة الأوقاف قد كشفت تزوير أحكام قضائية  وتسهيل الاستيلاء علي 35فدانا من أراضي الأوقاف بزفتي عقب التحقيقات التى أجراها المستشار أحمد نعيم، رئيس نيابة الأوقاف أن ذاك، وكانت التحقيقات قد كشفت تورط عدد من الموظفين العموميين وأحد المحامين في تزوير مستندات وأحكام قضائية، بغرض الاستيلاء على عشرات الأفدنة من الأراضي داخل الحيز العمراني وأراضي زراعية بزمام محافظة الغربية وبالتحديد بمدينة زفتى.
 
وتبين من خلال أوراق التحقيقات والتي قام بها رئيس نيابة الأوقاف، قيام محام وبمساعدة بعض موظفي منطقة أوقاف طنطا بتزوير عقود بيع لأراضي بمساحه تصل لنحو 35 فدانا بوقف "بشير أغا- دار السعادة" بمحافظة الغربية.
 
ورصدت نيابة الأوقاف، هذه المخالفات وشكَّلت لجانا لفحص مستندات وقف بشير أغا كاملا وأثبتت وجود عدة مخالفات فنية وإدارية وجنائية ومالية، وأحالت النيابة بعض الموظفين إلى التحقيق لارتكابهم هذه المخالفات بتهمة التقاعس عن أداء وظيفتهم.
 
كما كشفت التحقيقات التي أجريت بالقضية رقم ١٨١ لسنة ٢٠١٩ نيابة الأوقاف، مخالفات وهى "تورط منطقة أوقاف طنطا بتحصيل مديونيات الهيئة، والتي بلغت قيمتها 200 ألف جنيه حتى نهاية عام 2018، وكذلك تقاعس منطقة أوقاف طنطا عن تنفيذ قرارات الإزالة الصادرة بهذا الوقف، وتورط محام منطقة أوقاف طنطا وزوجته ويعملان بنفس القسم بمساعدة محام آخر من خارج الهيئة وبعض المواطنين، وذلك بغرض الاستيلاء على أراضي الوقف.
 
كما تورط بعض الأشخاص من غير الموظفين العموميين بتحرير عقود عرفيه على أطيان الوقف بزمام مركز زفتى لبعض المستأجرين وللغير بدعوى أنهم مستحقون لهذه الأطيان، وهم "عمر حسين غالب، وفاطمة الزهراء غالب"، رغم أن استحقاقهم بمحافظة البحيره طبقا لما كشفت عنه التحقيقات.
 
كما كشفت التحقيقات تورط محام ويدعى "إيهاب ي س" بتقديم أحكام قضائية مزورة في القضية رقم ٢٢٦ لسنة ٢٠١٧ مدني جزئي زفتى والمقامة من إيهاب يونس سكر وآخر ضد عمر حسين محمود غالب وآخرين.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا