الصحة العالمية تحذر: 99% من البشر يتنفسون هواءً ملوثًا

الثلاثاء، 05 أبريل 2022 12:08 م
الصحة العالمية تحذر: 99% من البشر يتنفسون هواءً ملوثًا

كشفت منظمة الصحة العالمية في بيان جديد لها، إن 99% من البشر يتنفسون هواءً يتجاوز حدود تلوث الهواء و "يهدد صحتهم".
 
وحذرت المنظمة أن كل إنسان على وجه الأرض تقريبًا يتنفس حاليًا هواءً يتجاوز معايير التلوث، وأشارت أن الملوثات الدقيقة وثاني أكسيد النيتروجين في الهواء يمكن أن يسبب مشاكل صحية خطيرة في المستقبل.
 
أصدرت منظمة الصحة العالمية (WHO) تحذيرًا شديد اللهجة مؤخرا من أن جميع البشر على وجه الأرض تقريبًا يتنفسون هواءً غير صحي.
 
وفقًا لمعايير الوكالة لجودة الهواء، حيث يعيش 99% من البشر في منطقة ذات مستويات تلوث غير مقبولة، مؤكدة إن الهواء الملوث يعرض صحة الجميع تقريبًا للخطر على المدى الطويل.
 
وقالت المنظمة، يُنظر إلى الجسيمات الدقيقة وثاني أكسيد النيتروجين في المقام الأول على أنها السبب الرئيسي في هذه المشكلة، مع اعتبار الأشخاص في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل أكثر عرضه للخطر، مضيفة، تطرح القضية العالمية مشكلة كبيرة لمسؤولي الصحة في جميع أنحاء العالم، والتحكم في هذا المستوى من التلوث يشكل مشكلة شبه مستعصية على الحل.
 
أعلنت منظمة الصحة العالمية، إن أكثر من 6000 مدينة حول العالم في 117 دولة تراقب جودة الهواء، وهو معلم جديد في الجهود المبذولة للحفاظ على الهواء نظيفًا، ومع ذلك، فإن تتبع جودة الهواء ليس سوى خطوة واحدة في اللغز، والآن بعد أن ألقى العالم نظرة أفضل على المشكلة، تحذر منظمة الصحة العالمية من أن الوقت قد حان للعمل.
 
وقالت منظمة الصحة العالمية، إن ثاني أكسيد النيتروجين هو المسؤول الأكبر عن هذه المشكلة، كما يحذر من أن الجسيمات يمكن أن تكون خطيرة بشكل خاص.
 
وكتبت منظمة الصحة العالمية في بيان لها أن "الجسيمات قادرة على اختراق الرئتين ودخول مجرى الدم، مما يتسبب في آثار قلبية وعائية ودماغية وتأثيرات على الجهاز التنفسي"موضحة، إن "هناك أدلة ناشئة على أن الجسيمات تؤثر على أعضاء أخرى وتسبب أمراضًا أخرى أيضًا".
 
في الشهر الماضي، وجدت دراسة هولندية رائدة أنه تم العثور على جزيئات بلاستيكية دقيقة، وجزيئات بلاستيكية صغيرة في مجرى الدم لدى الناس، موضحة، إن هذا أمر خطير للغاية، ويحذر الخبراء من أنه يمكن أن يسبب مشاكل لكل من جهاز المناعة والغدد الصماء، من بين أمور أخرى.
 
قال فيليب لاندريجان، مدير المرصد العالمي للتلوث: "يهدد البلاستيك صحة الإنسان في كل مرحلة من مراحل إنتاجه - بدءًا من استخراج الكربون الأحفوري والنفط والغاز، وهو المكون الرئيسي للبلاستيك، إلى تصنيعه واستخدامه والتخلص منه.
 
وأوضحت المنظمة، إنه يمكن أن تضر الجزيئات الدقيقة أيضًا بالدورة الدموية، وتحرم أجزاء الجسم من الأكسجين إذا أصبح التراكم شديدًا بدرجة كافية، مؤكدة، إن الأطفال الصغار معرضون للخطر بشكل خاص، حيث يمكن أن يتسبب دخول المواد البلاستيكية الدقيقة إلى دمائهم وأعضائهم في سن مبكرة في حدوث مشكلات في النمو، حيث قد تقوم المرأة الحامل بنقل المواد البلاستيكية الدقيقة إلى طفلها الذي لم يولد بعد إذا دخلت الجزيئات في المشيمة، و يشكل ثاني أكسيد النيتروجين خطرًا كبيرًا على صحة الإنسان أيضًا.
 
قالت منظمة الصحة العالمية إن "ثاني أكسيد النيتروجين" مرتبط بأمراض الجهاز التنفسي، وخاصة الربو، مما يؤدي إلى أعراض تنفسية "مثل السعال أو الأزيز أو صعوبة التنفس"، ودخول المستشفى وزيارة غرف الطوارئ".
 
قالت الدكتورة ماريا نيرا، مديرة إدارة البيئة وتغير المناخ والصحة بمنظمة الصحة العالمية: "بعد النجاة من الوباء، من غير المقبول استمرار وجود 7ملايين حالة وفاة يمكن الوقاية منها وعدد لا يحصى من السنوات المفقودة من الصحة الجيدة التي يمكن الوقاية منها بسبب تلوث الهواء"، هذا ما نقوله عندما ننظر إلى بيانات تلوث الهواء والأدلة والحلول المتاحة، ومع ذلك، لا تزال الكثير من الاستثمارات تُغرق في بيئة ملوثة وليس في هواء نظيف وصحي. 
 
تقدم منظمة الصحة العالمية توصيات واضحة للدول التي تتعامل مع مستويات عالية من التلوث، وتوصي بزيادة الاستثمار في النقل العام، وركوب الدراجات بدلاً من السيارات، والاستثمار في المرافق المنزلية الفعالة للحد من الانبعاثات.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا