طائرة رمضانية.. كيف يحتفل لبنان بالشهر الكريم؟

السبت، 16 أبريل 2022 03:00 م
طائرة رمضانية.. كيف يحتفل لبنان بالشهر الكريم؟
رمضان في لبنان

في طائرة رمضانية، كل يوم قصة عن بلد إسلامي حول العالم - هنسافر لها – نتناول عاداتها، حكايات أهلها قبل الإفطار، ماذا يحبون ويفضلون في ليالي الشهر الكريم؟.

 

اليوم سنلقي الضوء على لبنان وكيف يحتفل المواطنون في هذا البلد بالشهر الكريم، حيث تشهد أجواء خاصة، وتختلف العادات والتقاليد، فيها من منطقة لأخرى.

 

في بيروت لا زالت يتمسك الأهالي بعادة قديمة تسمى "سيبانه رمضان" وهي نزهة لإحدى الشواطئ في آخر يوم من شعبان، وتخصص لتناول أشهى المأكولات والمشروبات وحتى الحلويات استعدادا للصيام في الشهر الكريم، بينما تتميز طرابلس بتوافد المواطنين عغا الأثر النبوي "شعرة النبي" المتواجد في المسجد المنصوري الكبير.

 

الأمر مختلف في صيدا التي تتزين شوارعها بفوانيس رمضان، بالإضافة للفرق الصوفية التي تحتفل بقدوم الشهر الفضيل، في الوقت ذاته فإن القرى التى تقع في جنوب البلاد تتميز هي الأخرى بالحفاظ على عادة المسحراتي الذي يجوب الشوارع وقت السحور لإيقاظ الناس.

 

 في رمضان تشتهر لبنان بالاكلات الشهية والمتنوعة، حيث تمتليء موائد العائلات بالكثير من الأطباق أبرزها "الحساء" بأنواعه، "سلطة الفتوش"، "التبولة"، "الطحينة بالحمص"، "حمص الشام المتبل"، و"الملوخية"، ولم تخلو الموائد من المشروبات الخاصة كـ "الجلاب"، "التمر الهندي"، "عرقسوس"، "الخروب"، و"قمر الدين".

 

وفي للسهرات، تعطى الحلويات الرمضانية ذوقا خاصا، ولعل أبرزها: "القطايف"، "المشبك"، "الشعيبيات"، "الكنافة"، "والأرز بالحليب"، وكذلك المكسرات من لوز و جوز و فستق.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا