«الصحة العالمية» تعلن التحقيق في سبب انتشار جدري القرود وسط المثليين أو ثنائي الجنس

الجمعة، 20 مايو 2022 03:07 م
«الصحة العالمية» تعلن التحقيق في سبب انتشار جدري القرود وسط المثليين أو ثنائي الجنس

كشفت صحيفة ديلى ميل البريطانية، عن أن رؤساء الصحة يحققون في حانات المثليين والساونا وسط تفشي مرض جدري القرود، يسعى المسئولون جاهدين لاحتواء تفشي مرض استوائي نادر ومعد، إنهم يحققون في الأماكن التي زارها 6 مرضى مثليين أو ثنائيي الجنس من جدري القرود في المملكة المتحدة، تشمل الحانات والنوادي والساونا، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.
 
ووفقًا لما ذكرته صحيفة ديلى ميل البريطانية، يقوم رؤساء الصحة في المملكة المتحدة «بالتحقيق بنشاط» في الأماكن التي زارها 6 رجال مثليين وثنائيي الجنس أثبتت إصابتهم بالفيروس الأسبوع الماضي. وهي تشمل الحانات والنوادي والساونا، وفقًا لتحديث منظمة الصحة العالمية (WHO)، 6 من 9 حالات مؤكدة في بريطانيا هم رجال مثليين، وهو ما يقول المسؤولون إنه «يوحي بشدة بانتشاره في الشبكات الجنسية».
 
يظهر نمط مماثل في أوروبا، حيث أثبت 7 رجال مثليين أو ثنائيي الجنس نتائج إيجابية في إسبانيا و9 ذكور «معظمهم من الشباب» في البرتغال. وأصدرت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة (UKHSA) اليوم نداءً مباشرًا للرجال ليكونوا يقظين من ظهور طفح جلدي جديد على وجوههم أو أعضائهم التناسلية، يخشى الخبراء أن الحالات المعروفة هي قمة جبل الجليد لأن غالبية المرضى غير مرتبطين ببعضهم البعض، مما يشير إلى أنها تنتشر على نطاق أوسع.
 
تم تشخيص إصابة 9 بريطانيين بجدري القرود ويبدو أن جميعهم باستثناء واحد منهم قد أصيبوا به في المملكة المتحدة، كان المريض الأصلي في المملكة المتحدة قد عاد بالفيروس من نيجيريا، حيث ينتشر المرض. وقالت الصحيفة، يتلقى 3 مرضى على الأقل الرعاية في وحدات NHS المتخصصة في لندن ونيوكاسل، أكدت 7 دول خارج إفريقيا وجود حالات إصابة بجدرى القرود أو اشتبهت فيها، تم تسجيل مرضى جدري القرود المؤكدة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة، وإسبانيا، والسويد، وإيطاليا، والبرتغال، بينما تحقق كندا في الحالات المحتملة، حيث أكدت 7دول خارج إفريقيا وجود حالات إصابة بجدرى القرود أو اشتبهت فيها،
 
أصدرت منظمة الصحة العالمية تحديثًا عن جدري القرود الليلة الماضية، جاء ذلك قبل الإعلان عن حالتين أخريين لرجال بريطانيين مثليين وثنائيي الجنس. وقالت منظمة الصحة العالمية، أنشأت السلطات الصحية في المملكة المتحدة فريقًا لإدارة الحوادث لتنسيق تتبع الاتصال المكثف الجاري حاليًا في أماكن الرعاية الصحية والمجتمع لأولئك الذين كانوا على اتصال بالحالات المؤكدة، تم تقييم المخالطين بناءً على مستوى تعرضهم ومتابعتهم من خلال المراقبة النشطة أو السلبية لمدة 21 يومًا من تاريخ آخر تعرض للحالة، يتم تقديم التطعيم للمخالطين ذوي الخطورة العالية.
 
وأضافت الصحيفة، يتم أيضًا إجراء تحقيق مفصل لتتبع طرق الاتصال لتحديد المسار المحتمل للإصابة، وتحديد ما إذا كانت هناك أي سلاسل أخرى للانتقال داخل المملكة المتحدة لجميع الحالات، يجري التحقيق بنشاط في جهات الاتصال والأماكن الجنسية التي تمت زيارتها (على سبيل المثال حمامات الساونا والحانات والنوادي).
 
وقالت هيئة خدمات الصحة الجنسية في المملكة المتحدة (UKHSA) إنها تحث بشكل خاص الرجال المثليين وثنائيي الجنس على أن يكونوا على دراية بأي طفح جلدي أو آفات غير عادية وأن يتصلوا بخدمة الصحة الجنسية دون تأخير إذا كانت لديهم مخاوف، وفي الوقت نفسه، أصبحت إيطاليا والسويد أحدث دولة تسجل حالات إصابة بفيروس جدري القرود.
 
وجاءت نتائج الاختبار إيجابية للمريض الإيطالي في مستشفى في روما بعد عودته من جزر الكناري وتم تشخيص حالة السويدي في ستوكهولم، لم يتم اعطاء مزيد من التفاصيل، وبذلك يرتفع عدد الدول خارج إفريقيا التي لديها حالات مؤكدة أو مشتبه بها إلى 7دول، كما تم تسجيل حالات إصابة مؤكدة بجدرى القرود في الولايات المتحدة وإسبانيا والبرتغال، بينما تحقق كندا في الحالات المحتملة.
 
وصف الخبراء تفشي مرض جدرى القرود بأنه «غير معتاد» لأنه كان يُعتقد أن انتقال جدرى القرود من شخص لآخر كان نادرًا للغاية، حتى الآن، لم يتم اكتشاف الفيروس إلا في 4 دول خارج غرب أو وسط إفريقيا، وكان لجميع الحالات روابط سفر مباشرة إلى القارة. وقالت وكالة الصحة العامة السويدية في بيان «تأكدت إصابة شخص واحد في منطقة ستوكهولم بجدرى القرود، وبحسب الوكالة، فإن الشخص المصاب "ليس مريضا بشكل خطير، ولكن تم توفير الرعاية له».
 
وقالت كلارا سوندين، طبيبة الأمراض المعدية والمحقق في الوكالة، في بيان إن التحقيق جار حاليًا، مضيفة، أن هيئة الصحة تحقق الآن مع المراكز الإقليمية لمكافحة العدوى فيما إذا كان هناك المزيد من الحالات في السويد. وقال المستشفى، إن المريض الإيطالي كان يقضي عطلته في جزر الكناري وهو الآن في عزلة في مستشفى سبالانزاني في روما، مؤكدة، إنه تتم متابعة حالتين أخريين مشتبه بهما.
 
وحذرت منظمة الصحة العالمية من أنها تتوقع المزيد من الحالات في مزيد من الدول في الأسابيع المقبلة، توجد 6 حالات من أصل 9 حالات في المملكة المتحدة في لندن، اثنتان في جنوب شرق إنجلترا وواحدة في الشمال الشرقي. يبدو أن جميع المرضى في المملكة المتحدة باستثناء واحد، الأول الذي سافر من نيجيريا، أصيبوا بالعدوى في المملكة المتحدة، ومعظمهم غير مرتبطين.
 
أبلغت الولايات المتحدة عن أول حالة إصابة بفيروس جدري القرود بين عشية وضحاها، لرجل من ماساتشوستس عاد مؤخرًا من كندا، يتم التحقيق في ما لا يقل عن 13 حالة محتملة في كندا، مع إجراء الاختبارات لتأكيد الفيروس، تم تشخيص 7 أشخاص في إسبانيا ويتم مراقبة واختبار العشرات غيرهم للمرض، وقالت البرتغال إنه تم تأكيد 9 حالات.
 
وحتى الآن، اقتصرت حالات الإصابة بمرض جدري القرود على المسافرين وأقاربهم العائدين من غرب ووسط إفريقيا، حيث يتفشى الفيروس، تشمل الأعراض الأولية الحمى والصداع وآلام العضلات وآلام الظهر وتضخم الغدد الليمفاوية والقشعريرة والإرهاق.
 
وقالت الصحيفة، يمكن أن يتطور الطفح الجلدي، وغالبًا ما يبدأ على الوجه، ثم ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم بما في ذلك الأعضاء التناسلية، يتغير الطفح الجلدي ويمر بمراحل مختلفة، ويمكن أن يبدو مثل جدري الماء أو مرض الزهري، قبل أن يتشكل في النهاية جربًا يسقط فيما بعد، تصل فترة حضانة جدري القرود إلى 21 يومًا، مما يعني أن ظهور الأعراض قد يستغرق 3 أسابيع بعد الإصابة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا