كاف يوافق على حضور 13 ألف مشجع للأهلى أمام الوداد

الجمعة، 20 مايو 2022 05:12 م
كاف يوافق على حضور 13 ألف مشجع للأهلى أمام الوداد

كشفت تقارير صحفية أن الاتحاد الأفريقى لكرة القدم "كاف" وافق على حضور 13 ألف مشجع للنادى الأهلى مواجهة الوداد المغربى فى نهائي دوري أبطال أفريقيا.
 
ويواجه الأهلى الوداد المغربي يوم 30 مايو الجارى، فى المباراة النهائية لدورى أبطال أفريقيا للموسم الحالى والتى تقام على ملعب "محمد الخامس" فى الدار البيضاء.  
 
وقالت صحيفة" المنتخب" المغربية، إن النادى الأهلى طالب الاتحاد الأفريقى بتوفير 20 ألف تأشيرة من أجل جماهير النادى الأهلى لحضور اللقاء المرتقب، إلا أن الكاف رد محدداً 13 ألف تذكرة فقط لجماهير الأهلى منها 9 آلاف يحضرون من القاهرة والـ 4 الآخرين من الجالية المصرية المقيمة بالمغرب.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الأهلى من حقه أن يطلب حكاما من أي جهة يراها تخدم المناصفة والعدل في المباراة، من حقه أن يطالب بالاهتمام بالملعب العشب وفندق الإقامة وغيرها من بقية الأمور التي يراها الأحمر لكي تساعده يكون في تمام الصفاء الذهني.
وكان مجلس إدارة النادي الأهلي قد أكد اعتزازه بعلاقته الطيبة مع كل أندية المغرب الشقيقة وجماهيرها المحبة لكرة القدم، وأنها ليست طرفًا في أزمة القلعة الحمراء مع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بشأن اختيار ملعب مركب محمد الخامس بالدار البيضاء لاستضافة نهائي دوري أبطال أفريقيا يوم 30 مايو الجاري، بل إن الأزمة مع الكاف الذي لم يكن قرارا متسقا مع اللوائح.
 
وأعلن النادي الأهلي التأكيد القاطع على اعتزازه بعلاقته الطيبة مع كل أندية المملكة المغربية الشقيقة وجماهيرها المحبة لكرة القدم، وهي ليست طرفًا في الأزمة، وأن موقف النادي المثار حاليًّا يختص به الاتحاد الأفريقي فقط بسبب عدم تطبيق مبدأ الحياد عند اتخاذ القرار الخاص بتحديد ملعب المباراة النهائية لدوري الأبطال، والذي صدر متأخرًا وجاء غير متسق مع لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم والميثاق الأولمبي.
 
قرر مجلس الأهلي خوض المباراة النهائية لدوري رابطة الأبطال في أى ملعب داخل القارة الأفريقية، انطلاقًا من قيمة النادي الأهلي وتاريخه، علمًا بأن النادى لم يتلقَّ أى مكاتبات من " كاف " بشأنه حتى الآن. ويتمسك النادي الأهلي بحقوقه المشروعة فى مطالبة الاتحاد الأفريقي بتنفيذ العديد من الضوابط الخاصة بإقامة المباراة لضمان الحد الأدنى من العدالة بين الفريقين المتنافسين، خاصة أن هذه المباراة بمثابة العنوان الرئيسي لأكبر وأهم المسابقات الأفريقية.
 
 
 
 
 
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا