المبادرات المجتمعية.. هل تنجح في مواجهة غلاء الأسعار وجذب الاستثمارات للداخل؟

الإثنين، 23 مايو 2022 05:08 م
المبادرات المجتمعية.. هل تنجح في مواجهة غلاء الأسعار وجذب الاستثمارات للداخل؟
اسواق
ريهام عاطف

بين الحين والأخر، يتم إطلاق العديد من المبادرات المجتمعية، للتصدي للمشكلات التي تواجه المجتمع أو تؤثر بشكل أو أخر، علي بعض الفئات، كما تلعب دورهام في توجيه البعض لاتخاذ قرارات تكون في صالح الدولة، لكن يقف التنفيذ والإلزام عائقا أمام تلك المبادرات، فهل تثبت بالفعل تلك المبادرات أهميتها في حل مشاكل المجتمع والفاعلية؟
 
محاربة الغلاء 
كان أخر تلك المبادرات التي تم إطلاقها، ما دعي إليه الدكتور إبراهيم توفيق الإسناوي، الخبير العربي للتنمية والتخطيط الاستراتيجي، تحت مسمي "اتحدوا أيها الشعب لعلاج الغلاء.. خليها تعفن"، وذلك لمواجهة ارتفاع أسعار الكثير من السلع والمواد الغذائية بشكل غير مبرر.
 
وتدعو المبادرة إلي المقاطعة لمعالجة الغلاء، بالامتناع عن شراء السمك واللحمة والدواجن، لمدة أسبوع أو شهر، حتى يتوازن السوق ويتم القضاء علي الغلاء بالامتناع، وهو ما يعد علاج صارم وحاسم لمحاربة الغلاء.
 
 ومن جانبه، قال الدكتور إبراهيم توفيق الإسناوي، "إن التجربة أثبت قوتها منذ خمس سنوات، عندما اتحد الشعب والتف حول مبادرة "سيبها تحمض"، بالاشتراك مع الغرفة التجارية ونقابة الصيادين، وأكبر تجار سوق العبور، وتم الامتناع عن الشراء، وبالفعل تم خفض سعر السمك من 30 إلى 10 و15جنيه، وكذلك الدواجن واللحوم والخضار".
 
د ابراهيم توفيق الاسناوي
د ابراهيم توفيق الاسناوي
 
مشيرا إلي أن القضاء على غلاء الأسعار بالامتناع، هو العلاج الحاسم للاستغلال، مؤكدا أن هناك تجارب عالمية أثبتت نجاحها مثلما فعل المواطنون في انجلترا، وامتنعوا عن شراء السلع، خاصة البروتين من أسماك ولحوم ودواجن، حتى بدأت المنتجات تتعفن عند التجار، فتكبدوا مصاريفا طائلة لإعدامها، وهو ما دفع التجارإلي الذهاب لمنازل السكان، ليبيعوا لهم بأقل سعر، حتى ولو بالخسارة، وذلك لإيجاد مصاريفهم ومرتبات عمالهم ومحلاتهم، فالامر يرجع لإصرار الشعب في القضاء علي الغلاء والتصدي لتوحش التجار.
 
وتابع: "نحن فى فوضى أسعار، ولابد من إعادة التسعير وإلا سوف تكون النتائج غير مرضية، لأن السوق سيتوحش، ويجب التصدى لكل من يريد بيع سلعته من دماء الشعب"، مشيرا إلي أن الحكومة لايمكن بمفردها السيطرة علي السوق، إلا من خلال أصرار المواطن علي مقاطعة الأسعار المرتفعة.
 
لحوم
لحوم
 
وعن مدي تأثير المبادرة قال: "بالفعل نجحت المبادرة لحد كبير وإلتزمت بها الكثير من الاسر المصرية فى كل المحافظات ولا يكتفوا بذلك ولكن ينشرون اهدافها  ويطالبون غيرهم بالمقاطعة حتى لو عفنت اللحوم أو الأسماك أو الدواجن لأنها على البائع والمشترى والطرفين مستهلكين حتى يقول الشعب كلمته أن الاستغلال لا يستطيع ازلاله وحرمانه ،وحتى لا يجد المتجر أو المركز أو التاجر لمن يبيع سواء الجملة أو القطاعى والمبادرة مستمرة ولن تقف حتى لو كانت بطيئة،وضاف الدكتور الاسناوي أن الامتناع عن شراء اللحوم من خلال المبادرة سيستمر خاصة ونحن علي أعتاب عيد الاضحي وذلك لو لم يبت فى تحديد أسعار الأضاحي بعقلانية بحيث لا تزيد عن 40 الي45  جنيها للكيلو وهو ما يقع علي عاتق كلا من وزارة الزراعة  والتموين والا فسوف سيتم إيقاف بيع وشراء الاضاحى وكذلك الصكوك  ،فلا يجب أن يتحكم أحد في أقوات الشعب وهو ما أكد عليه الرئيس عبد الفتاح السيسي بخطابة الاخير قائلا "أما يضبط سعرة أو يضبط سعره لا مفر".
 
استثمر في بلدك
علي الجانب الاخر أطلق حزب  المصريين الأحرار مبادرة "استثمر في بلدك" وذلك لتحفيز المصريين المقيمين والعاملين بالخارج على دعم الاستثمارات فى الدولة المصرية وتعزيز التحويلات بالنقد الأجنبي دعما للاقتصاد المصرى.
 
وقال أحمد على حسن عضو الهيئة العليا، ومسئول قطاع المصريين بقطاع الخليج، إن الدعوة للحملة تأتي في ضوء توجيهات الدكتور عصام خليل رئيس الحزب دعما للاقتصاد المصرى الوطني، في ضوء المناخ الجديد للاستثمار واستقرار الوضع الاقتصادي رغم الأزمات العالمية والإقليمية وغيرها.
 
استثمر في بلدك
استثمر في بلدك
 
مضيفا أن الهدف من الحملة مشاركة أبناء الجالية المصرية المساهمة فى إنشاء مشروعات عديدة وتعزيز المشروعات القومية ودعم وتعزيز الحراك المحلي لزيادة الإنتاج رد الجميل للوطن، وفي ضوء مجريات مؤتمر الحكومة للتعامل مع الأمور الاقتصادية.
 
أهمية المبادرات المجتمعية
من جانبها أكدت الدكتورة نادية حلمي أستاذ العلوم السياسية جامعة بنى سويف علي أهميه تشجيع مثل تلك المبادرات المجتمعية وقيادة حملات شبابية وشعبية ضد الغلاء ، ولمواجهة جشع التجار الكبار من الذين يفرضون أسعارهم على الأسواق ، كما يجب علي كافة المسئولين مساعدة وتشجيع الرقابة الشعبية بإستمرار للقضاء على غلاء الأسعار، ولحماية المواطنين من بطش  التجار وجشعهم. 
 
د نادية حلمي
د نادية حلمي
 
وتضيف الدكتورة نادية حلمي أن أهمية ما ينبثق عن المجتمع من "مبادرات"، في أنها تكون عوناً على الإرتقاء بشرائحه المختلفة، خاصةً الفئات الأكثر إحتياجاً، سواء معنوياً وإنسانياً لضمان التكافل بين الجميع، أو مادياً كتوفير بعض الإحتياجات الضرورية من الغذاء والدواء وغيرها،كما تعد هذه المبادرات المجتمعية ضرورة حتمية للنهوض بمجتمعنا وتماسكه، وتلاحم فئاته وطبقاته.
 
كما يكون لتلك  المبادرات المجتمعية فاعلية كبيرة، لما يتمتع به القائمون عليها من وعى، ومن توافر المبادرة الذاتية التى تدفعهم للتحرك بقصد النفع العام، وليس بقصد أداء وظيفى أو لتحقيق مصلحة شخصية.
 
وما يؤكد أيضا اهمية تلك المبادرات نجاح الكثير منها مثل مبادرة "خليها تعفن"، للتصدى الجماعى لغلاء وإرتفاع أسعار اللحوم، بعد تعدى سعر الكيلو  ١٢٠ و ١٣٠ جنيه، وذلك بعد تبنيها عبر مواقع التواصل الإجتماعى والفيس بوك. فقد بدأت تؤتى ثمارها وتنتشر على مستوى محافظات الجمهورية، فى محاولة لمواجهة إرتفاع أسعار اللحوم، الذي إجتاح كافة محافظات الوجه القبلى والبحرى على حدا سواء، الا أن مردود الحملة كان كبيراً على المجتمع المصرى، بإعتبار أن ذلك كان بمثابة الحل الأمثل أمام زيادة أسعار اللحوم، ورفع المعاناة عن كاهل المواطن المصرى، حيث أضحى العمل الشعبى والتضامن الجماعى حلاً مثالياً لإيجاد حلول لمجابهة غلاء الأسعار المتفشى فى مجتمعنا بإستمرار.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا