ليس بالجنس فقط.. 10 أسباب تنقل عدوى جدري القرود من الشخص المصاب

الأربعاء، 25 مايو 2022 10:43 ص
ليس بالجنس فقط.. 10 أسباب تنقل عدوى جدري القرود من الشخص المصاب

أصدرت منظمة الصحة العالمية، مؤخرًا إرشادات مؤقتة للبلدان لتعزيز المراقبة والتحقيق في الحالات وتتبع الاتصال والعلاج لكسر سلاسل الانتقال ووقف تفشي مرض جدرى القرود، وذلك وفقا لبيان لمنظمة الصحة العالمية اليوم الأربعاء.
 
ما لا تعرفه عن جدري القرود..
جدري القرود هو مرض يسببه فيروس جدري القرود، إنه مرض فيروسي حيواني المصدر يمكن أن ينتقل من الحيوانات إلى البشر، يمكن أن ينتشر أيضًا بين الناس من خلال الاتصال الوثيق بشخص مصاب.
 
الأعراض..
 تشمل أعراض جدري القرود عادةً طفح جلدي أو آفات، وحمى، وطفح جلدي، وصداع شديد، وآلام في العضلات، وآلام في الظهر، وفقدان الطاقة، وتضخم في العقد الليمفاوية.
 
طرق انتقال المرض والعدوى..
1.الأشخاص المصابون بجدري القرود معديون عند ظهور الأعراض..
يعتبر جدري القرود فيروس معدى من خلال الأعراض التى تظهر على المريض..
 
2. الاتصال الجسدى ..
يمكن لأي شخص أن يصاب بجدرى القرود من خلال الاتصال الجسدي الوثيق مع شخص تظهر عليه الأعراض.
 
3. الطفح الجلدي..
 4.سوائل الجسم .. مثل القيح أو الدم و الآفات الجلدية
 5.القشور معدية بشكل خاص..
 
6. الملابس أو الفراش أو المناشف..
7. أواني الطعام..
الأطباق الملوثة بالفيروس من ملامسة شخص مصاب يمكن أن تصيب الآخرين أيضًا.
 
8. ينتقل من خلال اللعاب..
يمكن أيضًا أن تكون القرحة أو الآفات أو القروح في الفم معدية، مما يعني أن الفيروس يمكن أن ينتشر عن طريق اللعاب.
 
9. الأشخاص الذين يتعاملون عن كثب مع شخص مُعدٍ.
 بما في ذلك العاملين الصحيين وأفراد الأسرة والشركاء الجنسيين، يكونون أكثر عرضة للإصابة بالعدوى..
 
10. يمكن أن ينتقل الفيروس أيضًا من المرأة الحامل إلى الجنين..
 أو إلى الطفل أثناء الولادة أو بعدها من خلال ملامسة الجلد للجلد لم يتضح بعد ما إذا كان الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض يمكن أن ينشروا المرض.
 
يذكر، إنه تم الإبلاغ عن أول حالة إصابة بجدري القرود في إقليم شرق المتوسط ​​التابع لمنظمة الصحة العالمية، حيث أبلغت وزارة الصحة والوقاية (MoHAP) في دولة الإمارات العربية المتحدة عن أول حالة إصابة بجدري القرود في إقليم شرق المتوسط ​​التابع لمنظمة الصحة العالمية، حيث تواصل البلدان توسيع نطاق قدرات الكشف والاستجابة لهذا المرض الفيروسي، يتلقى المريض حاليًا العلاج ويتم التحقيق في حالات أخرى مشتبه بها.
 
اعتبارًا من 23 مايو، تم الإبلاغ عن 131 حالة مؤكدة من 18 دولة من مختلف مناطق منظمة الصحة العالمية، مع 106 حالة إضافية مشتبه بها قيد التحقيق، تم الإبلاغ عن الحالات المؤكدة من البلدان غير الموبوءة التي لا تبلغ عادة عن فاشيات جدري القردة. لا توجد وفيات مرتبطة حتى الآن، كما تم الإبلاغ عن المزيد من الحالات المشتبه فيها في منطقتنا ولكن لم يتم تأكيدها بعد، تحسبًا للحالات المؤكدة الإضافية في الإقليم، تحث منظمة الصحة العالمية البلدان على الإبلاغ وفقًا لتعريف منظمة الصحة العالمية للحالة وتبادل المعلومات حول الحالات المبلغ عنها في الوقت المناسب.
 
قال الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط: "نحن ملتزمون بتوفير المعلومات لوزارات الصحة والعاملين الصحيين والمجتمعات والأشخاص لإبلاغهم بجدرى القرود وكيفية حماية أنفسهم وأحبائهم، مع تطور الوضع بسرعة، يعمل مكتب إقليم شرق المتوسط ​​التابع لمنظمة الصحة العالمية عن كثب مع البلدان لتوسيع نطاق خطط التأهب والاستجابة لجدري القردة، ويواصل المكتب العمل بشكل وثيق مع جميع البلدان لضمان سرعة تحديد الحالات المحتملة واختبارها والاستجابة لها.
 
وأضاف، حاليًا، يعمل المكتب الإقليمي على تبسيط الدعم المختبري على المستوى الوطني في جميع البلدان وتعزيز اختبار rt-PCR والمراقبة والتحقيق في الحالات وتتبع الاتصال ضمن القدرات الوطنية.
 
وفي إطار هذه الجهود الشاملة، سيوفر المكتب أيضًا لوزارات الصحة في جميع أنحاء الإقليم قائمة بالمراكز المتعاونة لشحن العينات والاختبار مع الحفاظ على إمدادات كافية من الكواشف ومجموعات الاختبارات المعملية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا