عن مجدي عبد الغني والتغيرات المناخية.. "المانجا باظت"

الجمعة، 05 أغسطس 2022 08:08 م
عن مجدي عبد الغني والتغيرات المناخية.. "المانجا باظت"
كتب محمد أبوليلة:

الأسبوع الماضي وجه الإعلامي مجدي عبد الغني هجومًا حادًا على وكيل لاعبين وخبير تسويق رياضي، بسبب تَغير معاملته معه بعد خروجه من عضوية مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم، وقال عبد الغني عبر برنامجه على قناة "الشمس": "ده حتى المانجا اللي كان بيبعتها شيحة واحنا أعضاء في اتحاد الكورة، بطل يبعتها بعد ما خرجنا من اتحاد الكورة".

ليرد بعدها بدقائق وكيل اللاعبين في مداخلة هاتفية على حديث مجدي عبد الغني قائلا: "يا كابتن أنت من 2019 بره الاتحاد وأنا ببعت المانجا في معادها"، قبل أن يقاطعة عبد الغني قائلا: "السنة دي يا أبو الشيح انت أخرتها شوية فأنا قلقت"، ليرد وكيل اللاعبين قائلا: "لسه في شهر 8 يا كابتن، احنا بنجيبلك الأورجانك مش اللي مرشوشة".

.......

هنا انتهت بضع دقائق من المرح والكوميديا التي انتابت مشاهدي هذا البرنامج ومتابعيه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لكن سمة جملة قالها وكيل اللاعبين في هذه المداخلة لم ينتبه إليها مجدي عبد الغني أو حتى وكيل اللاعبين نفسه، وعدد كبير ممن تابعوا هذا اللقاء وسخروا منه، وهي أسباب تأخر وصول المانجو كهدية مثلما كان يحدث كل عام.

السبب الحقيقي وجود تغيرات مناخية أثرت على حجم زراعة وإنتاج محصول المانجو في مصر، جعل هناك استياء شديد لدى عدد كبير من المصريين الذين تعودوا على تناول ثمرة المانجو في موسم الصيف، فهناك ندرة شديدة لثمرة المانجو في الأسواق، وحتى ما يُباع منها الأن ليس بالجودة التي كانت عليها في سابق عدها والتي كانت مصر تتفاخر بزراعتها دوماً بسبب جودتها الهائلة.

وهو ما أكده الدكتور محمد القرش معاون وزير الزراعة والمتحدث الرسمي باسم الوزارة في تصريحات تلفزيونية سابقة، موضحاً أن شهر مارس الماضي شهد ارتفاعا كبيرا في درجات الحرارة على غير المتوقع بسبب التغيرات المناخية، وأنه قد يكون هناك تأثير ولو بسيط على زراعة المانجو وإنتاجها.


زراعة 300 ألف فدان
العام الجاري مصر شهدت زراعة ما يقارب 300 ألف فدان من المانجو في مصر على مستوى البلاد، منها 117 ألف فدان في محافظة الإسماعيلية، كما تُزرع في محافظات الشرقية والجيزة والفيوم، وتحتل المانجو المرتبة الثالثة فى التجارة بعد الموالح والعنب، حيث تزرعها مصر مند عهد محمد على عام 1825.

وارتفع حجم صادرات مصر الزراعية بنسبة 10 في المئة خلال الربع الأول من العام الجاري، ليصل إلى أكثر من 2.2 مليون طن، على أساس سنوي، وجاءت المانجو ضمن قائمة أهم الصادرات الزراعية عن هذه الفترة من بين الموالح، وذلك بإجمالي 296 طنا.


التغيرات المناخية على المانجو
لكن برغم كل هذه الأرقام تأثرت المانجو بالتغيرات المناخية، حيث يؤكد الدكتور محمد فهيم رئيس مركز معلومات المناخ بوزارة الزراعة أن محصول المانجو مر هذا العام، بظروف مناخية صعبة منها موجات صقيع الشتاء ثم برودة الشتاء المتأخر مع إنخفاض فى الحرارة دون المعدل في النصف الأول من شهر مارس والذي نتج تأخر كبير في معدلات التزهير وجاء التزهير في موجات إضافية من التزهير كأجيال متعاقبة. 

"فهيم" أوضح أن أشجار المانجو هذا العام خرجت منهكة مستنزفة حيث تم استهلاك كل كمية الكربوهيدرات المخزنة في قواعد البراعم والتي تمثل رصيد الموسم الجديد المولد للأوكسينات اللازمة للحفاظ على العقد والثمار الصغيرة من التساقط، وعندما بدأت أشجار المانجو تستفيق من كل هذا، كان الارتطام القوي مع موجات شديدة الحرارة مبكرة فى التلت الأخير من مارس ومنتصف ابريل على فترات متعاقبة وحتى أواسط مايو "المهادن" فزادت الأشجار من إفراز هرمون "الاثيلين" نتيجة موجات الحرارة العالية.

كما أن درجة حرارة الهواء الساخن تستطيع أن تتوغل داخل الأنسجة بسرعة، حسبما يؤكد رئيس مركز معلومات المناخ بوزارة الزراعة، ويزيد من افراز الاثيلين وترتبك الشجرة فسيولوجياً وبالتالي تأثرت معدلات إنتاج الهرمونات والأكسينات الطبيعية والمسئولة عن تنظيم عمليات النمو الداخلية فى الشجرة مما تسبب فى زيادة معدلات تساقط العقد واستمر التساقط بعد ذلك أيضاً فى جميع مراحل تكون الثمار تقريبا حتى منتصف مايو الثاني وتوقف التساقط بسبب ارتفاع درجة الحرارة ليلاً وزيادة تخشب أعناق الثمار لكن معدلات التساقط كانت متفاوتة ما بين صنف إلى آخر وما بين منطقة إلى أخرى وما بين مزرعة إلى أخرى حتى داخل المزرعة، اتضح التباين بين شجرة وأخرى وأحيانا بين جانب من شجرة إلى الجانب الآخر.

297293343_1195415214362648_1230029870811498622_n

كيف تنمو المانجو؟
وطبقاً لنشرة دورية من مركز البحوث الزراعية التابع لوزارة الزراعة المصرية رقم ٨٥٧ لسنة ٢٠٠٤ - حصلنا على نسخة منها- فإن شجرة المانجو تنمو بحالة جيدة فى درجات الحرارة العالية إذا توفرت معها الرطوبة الجوية ودرجة الحرارة المثلى لإنتاج المانجو من 24 - 30ْ م أما إذا كان الجو جاف كما هو الحال فى مصر فإن النمو يبطء لحد ما فضلاً عن أن الأوراق تحترق احتراقاً كثيراً أو قليلاً حسب درجتي الحرارة والجفاف.

علاوة على ذلك فإن ارتفاع الحرارة في شهري يونية ويوليه وتعرض جذوع الأشجار لأشعة الشمس المباشرة أو انعكاس الحرارة من الأرض الرملية يؤدى إلى تشقق وتلف الجذع وللوقاية من ذلك يتم دهان جذع الشجرة بعجينة بوردو أو محلول الجير أو اللف بقش الأرز.

نصائح لحماية المانجو
ولو تحدثنا بشكل علمي عن محصول المانجو فقط فهناك عدة نصائح نشرها مركز معلومات المناخ بوزارة الزراعة للمزارعين من أجل تفادي الأثار الناتجة عن التغير المناخي لمحصول المانجو، من بينها تحسين الحالة الصحية والفسيولوجية للشجرة باجراء رشة عاجلة بالاحماض الامينية ومحفزات النمو والعناصر الصغري وخصوصا الحديد والزنك باجراء رشة عاجلة قبل حدوث الموجات المناخية الحادة ورشة اخرى بعد انتهاء الموجة الحارة بحوالى من 1-2 يوم.

كما أن تقصير فترات الري مع الري على "شفتات" أمر واجب مع الامتناع تماماً عن الري وقت الظهيرة خاصة اثناء الموجات الحارة، وأيضاً الرش الهام بالأحماض الامينية وخاصة البرولين والهيدروكسي برولين اثناء الفترة ما بين الموجات الحرارية.

أعتقد أن مصر لديها فرصة كبيرة لتوضيح رؤيتها حول عدد من الملفات الخاصة بالتغيرات المناخية من خلال استضافتها لمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في نوفمبر القادم، وهناك فرصة حقيقية لكل دول العالم من أجل وضع حد لمواجهة أسباب التغيرات المناخية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا