معرض أهلا مدارس.. حزمة اجتماعية أخرى تؤكد صدق الدولة

الأربعاء، 31 أغسطس 2022 10:29 ص
معرض أهلا مدارس.. حزمة اجتماعية أخرى تؤكد صدق الدولة
طلال رسلان يكتب:

لن تجد دولة في العالم حاليا تحمي المواطن من الآثار الاقتصادية للأزمة العالمية مثلما تفعل مصر، هذه ليست مبالغة، هذا واقع فعلي يحدث ونتابع يوميا بالأرقام والقرارات. العالم كله يكتوي من نار التضخم وأزمة الأسعار وتوافر السلع، وما كان من الحكومات إلا بفرض إجراءات التقشف، وإذا لم تكن تعلم فإن جميع دول أوروبا فرضت إجراءات صارمة للحد من استخدام الطاقة ورفع أسعار المنتجات (إذا كانت متوفرة أصلا وليس بها نقص) إلى الضعف تقريبا، ارتباطا بالسعر العالمي.

مع الأزمة وإمكانياتنا بالتأكيد سنتأثر، سيعاني المواطن من أسعار المنتجات، سيرتبك السوق، هذا طبيعي في ظل أزمة عالمية كما ذكرنا، إذا كانت الدول الكبرى فرضت إجراءات التقشف وتعاني الآن من الحرب فما بالك بدولة تبدأ الخطوات الأولى في التنمية والإصلاح الاقتصادي وخارجة من أزمة إغلاق طاحنة وقت كورونا.

المفترض أن الدولة تبدأ إجراءات التقشف، وربط السوق المصرية بالأسواق العالمية، وإلا من أين سنأتي بموارد تمنعك من الانهيار الاقتصادي كدول كبرى وقعت الآن، لكن الدولة المصرية عوضت ذلك بحزمة إجراءات اجتماعية غير مسبوقة في العالم، لتحمي المواطن من آثار الأزمة العالمية. من تطبيق زيادة الحد الأدنى اننتقالا إلى زيادة المعاشات، ثم ضخ السلع في الأسواق مع ربطها بأسعار مناسبة تصل لتخفيضات كبيرة، وبالتالي ضخ كميات أكبر من السلع في المجمعات الاستهلاكية.. سيطرت الدولة كخطوة أولى على السلع الأساسية وتوافرها للمواطن بأسعار لم تشهد أي زيادة، وخذ عندك 100 جنيه زيادة على بطاقات التموين حتى لو حدثت زيادة بخارج السلع الأساسية لا يتأثر المواطن أيضا.

كل ذلك بالتوازي مع أعمال حياة كريمة في القرى والنجوع، قطار لا يتوقف ولا يقف على أزمات، ينتقل من قرية إلى أخرى مقدما الخدمات الأساسية في مهمة إنقاذ الأسر الأكثر احتياجا، مع استكمال الدولة لرحلة القضاء على العشوائيات وتسكين السكان في شقق آدمية، وآخرها تسليم شقق أهالي منطقة مثلث ماسبيرو بعد الانتهاء من الأبراج السكنية في المنطقة.

أخيرا رأينا الدولة تأخذ خطوة استباقية قبل الأزمات، تفاءلنا خيرا أيام كورونا بإعانة البطالة التي حمت أسرا من الانهيار، وبعدها علاوات الموظفين والمعاشات مع استمرار الدعم للسلع الأساسية، ثم شهادة الثقة في الدولة حاليا في الأزمة الاقتصادية العالمية التي تعصف بالجميع.

استكمالا لإجراءات الحماية الاجتماعية، افتتحت الحكومة اليوم معرض أهلا مدارس، والذي يستمر إلى يوم 10 سبتمبر بقاعة جهاز المشروعات الصغيرة والمتوسطة بأرض المعارض بمدينة نصر، يتضمن المعرض طرح كافة المستلزمات والأدوات المدرسية والزي المدرسي للطلاب بمراحل التعليم المختلفة بأسعار مخفضة بأسعار مخفضة، تتراوح من 20 إلى 30%، مع التركيز على المنتج المصري بهدف تعميق الصناعات المحلية، وتوفير كافة المستلزمات والأدوات المدرسية للطلاب فى مراحل التعليم المختلفة، وتوفير المنتجات الغذائية التي يحتاجها الطالب من منتجات المربى والعسل وكافة مستلزمات الغذائية التى يحتاجها "سندوتش الطلاب" كما يتضمن المعرض جناح خاص لطرح الأحذية والجلود والملابس "اليونيفورم" لطلاب المدارس.

ويشارك في المعرض ما يقرب من 200 شركة من كبرى الشركات المنتجة للأدوات المدرسية والمكتبية وشنط المدارس، كما ستشارك شركات الاتصالات توفير الانترنت لطلاب المدارس والجامعات بأسعار مخفضة، ومشاركة كبرى الشركات لطرح أجهزة الكمبيوتر وأجهزة لاب توب.
 
وفقا لما رأيناه يوفر المعرض، كافة المستلزمات والأدوات المدرسية للطلاب فى مراحل التعليم المختلفة، وتوفير المنتجات الغذائية التي يحتاجها الطالب من منتجات المربى والعسل وكافة مستلزمات الغذائية التى يحتاجها "سندوتش الطلاب"، كما وجه الوزير بمد المعرض بكافة المستلزمات طوال فترة إقامته حيث سيشارك كبرى الشركات المنتجة بمستلزمات المدارس  إضافة الى تشكيل غرفة عمليات مركزية لمتابعة المعرض طوال فترة إقامته ومده بكافة المستلزمات المدرسية والأدوات المكتبية وكل ما يحتاجه طلاب المدارس.
 
نعرف جميعا أننا نعاني أثار زيادة أسعار السلع، لا أحد ينكر ذلك، بل ويتحمل الشعب تلك الآثار كما يحدث في كل بلاد العالم، لكن بصراحة تامة أول مرة نرى الدولة المصرية تتحمل كل تلك الإجراءات الاجتماعية والاقتصادية لحماية المواطن، حزمة اجتماعية هنا، وضخ سلع استهلاكية وأساسية هناك، حماية الطبقات الأكثر فقرا، وحياة كريمة وتوفير مساكن، دعم مادي في المرتبات والمعاشات والتموين، ودعم معيشي في معارض مثلا أهلا مدارس وغيرها، لعل ذلك يخفف من آثار الأزمة على الناس، غير شهادة الثقة والأمان في وعود الدولة التي رفعت شعار بناء الإنسان المصري.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا