طلال رسلان يكتب: المواطنون شركاء في الحوار الوطني

السبت، 24 سبتمبر 2022 06:00 م
طلال رسلان يكتب: المواطنون شركاء في الحوار الوطني

- مجلس الأمناء واللجان الفرعية تتلقى مقترحات القوى السياسية والحزبية.. ومشاركة مبشرة للشباب

بدأ مجلس أمناء الحوار الوطنى، واللجان الفرعية والنوعية في تلقى مقترحات المواطنين والقوى السياسية والحزبية بشأن المحاور الرئيسية التي تم الإعلان عنها مؤخراً.

جاء ذلك بعدما دعا مجلس الأمناء الكيانات السياسية والأهلية الفاعلة على إجراء حوارات مجتمعية وجماهيرية في المحافظات المختلفة، في إطار تخصصات اللجان النوعية التي أقرها مجلس الأمناء وتلقي مقترحات المواطنين والجهات المختلفة، مع رفع نتائج تلك الحوارات لمجلس أمناء الحوار الوطني؛ لضمان الوصول المتكافئ لكافة فئات المجتمع المصري، حيث رحب المجلس بمشاركة جميع فئات المجتمع المصري، من أحزاب سياسية، مجتمع مدني، شخصيات العامة، خبراء، باحثين، وحتى المواطنين من مُقدمي المقترحات والرؤى عبر الموقع الرسمي خلال جلسات اللجان الفرعية، ضمانًا لتوسيع قاعدة المشاركة وتمثيل جميع فئات الوطن في الحوار المجتمعي.وجاءت هذه الخطوة التي تعد بمثابة الانطلاقة الحقيقية للحوار الوطنى، الذى دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال إفطار الأسرة المصرية يوم 26 إبريل الماضى، ومن حينها أنطلق الحوار الوطني معتمدا في مبادئه أكثر على انطلاقة جديدة في الحياة السياسية، تحت أجندة وطنية تجمع الفرقاء، وتعيد الأحزاب المصرية إلى مسارها الصحيح لإثراء الحياة السياسية في مصر، لكن مع استمرار قطار الحوار الوطني في مساره بمحطة تلو الأخرى، وصل إلى مفهوم أشمل من العمل السياسي إلى العمل الاجتماعي والتكامل مع الأهداف الاقتصادية للجمهورية الجديدة.

وبعد اختيار ممثلي لجانه الرئيسية والفرعية، رفع مجلس أمناء الحوار الوطني شعار التوجه نحو التنمية المستدامة وتنفيذ رؤية مصر 2030 فى الجمهورية الجديدة، تلك الرؤى التي تنطلق من الوطن للجميع طالما لم يتورطوا في العنف مثل جماعة الإخوان. وانطلق الحوار من سياسة الاستماع لكل الآراء، والأفكار والمشاركات، ولذلك كان مسار إدارة الحوار الوطنى يسير نحو خطى فعالة تثرى من مخرجاته التى تلبى احتياجات المصريين وتضع النقاط على الحروف في كل مجال على حده بتكامل بين المسارات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

قال الدكتور حسام بدراوى، مستشار الحوار الوطنى لعرض رؤية مصر 2030، أن الحوار سياسى من الدرجة الأولى، مؤكدا أنه يهدف إلى التوجه نحو التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030، فهو شيء مستمر، موضحاً أنه فى كل فترة من الزمن لابد أن تراجع كل أمة نفسها وتفكر فى المستقبل الخاص بها، مشيرا إلى أن كثير من الأسماء التى تم اختيارها للجان عمل الحوار الوطنى تمثل خبرات وثقل اقتصادى وسياسى ومجتمعى، معرباً عن تفاؤله بالاختيارات، وقال "لابد أن تكون نسيج واحد ومشترك، بالتوافق على الدستور والعدالة التى هى أساس المستقبل".

من جهته قال سيد عبد العال، رئيس حزب التجمع، أن مسار إدارة الحوار الوطنى يسير نحو خطى فعالة تثرى من مخرجاته التى تلبى احتياجات الوطن، مشيرا إلى أن الاختيارات الأخيرة تميزت بالتنوع والكفاءة، وغلب عليها اختيار شخصيات مهتمة بالشأن الوطنى العام.

وقبل شعار التنمية المستدامة، وافق مجلس الحوار الوطني على إقرار لائحة سير إجراءات جلسات اللجان الفرعية بالحوار الوطنى خلال الفترة القادمة، وكذا الانتهاء من تحديد مهام مقررى اللجان كافة، وكُتيب إرشادات قواعد السلوك فى جلسات الحوار الوطنى.
وعلى مدار أسبوع مضى، واصل مجلس أمناء الحوار الوطنى، اجتماعاته التنظيمية والتحضيرية لتمهيد الطريق نحو المناقشات داخل اللجان المختلفة بالمحاور الرئيسية الثلاث والتى بدأت منذ إطلاق الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، مبادرة الحوار الوطنى فى إطار المشاركة الوطنية الفعالة، واستعدادا لبدء الجلسات الفعلية للحوار بهدف الوصول إلى مخرجات تعود بالنفع على الوطن والمواطن المصرى، وتأكيد أنه يسير بخطى محسوبة وثابتة ومبشرة بكل خير.

وشهدت الجلسات حسم التوافق على لائحة إجراءات عمل اللجان الفرعية ومهام المقررين والمقررين المساعدين، والانتهاء من تحديد مهام مقررى اللجان كافة، وكُتيب إرشادات قواعد السلوك فى جلسات الحوار الوطنى، كما دعا الكيانات السياسية والأهلية الفاعلة على إجراء حوارات مجتمعية وجماهيرية فى المحافظات المختلفة وذلك فى إطار تخصصات اللجان النوعية التى أقرها مجلس الأمناء وتلقى مقترحات المواطنين والجهات المختلفة، مع رفع نتائج تلك الحوارات لمجلس أمناء الحوار الوطني؛ لضمان الوصول المتكافئ لكافة فئات المجتمع المصرى.

وأكد الكاتب الصحفى، عماد الدين حسين عضو مجلس أمناء الحوار الوطنى، أن جلسات الحوار الوطنى ثرية ومليئة بالتنوع والاختلاف، مشيرًا إلى أن جزءا من الحوار الوطنى أفشل مخططات كل من يراهنون على فشله أو تذبذبه، لافتاً إلى أن ما يتم فعله فى الحوار الوطنى يعطينا طريقة لكيفية مواجهة المشكلات فى قطاعات التعليم والصحة وغيرها من القطاعات، مؤكدا أن ما يحدث مكسبا كبيرا لمصر مع تعميق المناقشات الفترة القادمة مع وجود رؤساء اللجان والمحاور الرئيسية المختلفة.

وتابع: "ما زلنا فى الإجراءات الفنية مصحوبة بصلب المحاور ومناقشة جدول الأعمال وكيفية الكلام، وفى حاجات روتينية ولكنها شديدة الأهمية وما زال أمامنا مهمة حيوية وهى اختيار المتحدثين ودى نقطة جوهرية وبعدها انطلاق الحوار الوطنى فى صلب القضايا الرئيسية ونرفع التوصيات للرئيس السيسي"، مشيراً إلى أننا حتى الأن لم ندخل فى صلب الحوار، ولا زلنا فى الإجراءات التنظيمية، مشيرًا إلى أن الحوار يجرى تنظيمه وتدبير كل تفاصيله بدقة متناهية، منوهًا إلى إنه يتضمن معايير وتفاصيل لكل أمر سيدور فى الحوار الوطنى.

واعتبر النائب عمرو درويش، عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب، أن الحوار الوطنى يمثل أهمية جادة فى تقريب وجهات النظر بين المشاركين نحو خطى بناء الجمهورية الجديدة والوصول إلى قاعدة مشتركة ورؤية متكاملة للجميع على كافة المستويات تسهم فى دعم مسيرة الإصلاح والتنمية، مشددا أن الإجراءات التى انتهى منها مجلس أمناء الحوار الوطنى أكدت وجود رغبة جادة فى إنجاح هذا الحوار من قبل الجميع، مشيراً إلى أن التنسيقية تتابع وبشكل مكثف الخطوات التى يقوم بها مجلس أمناء الحوار الوطنى والسير بخطى ثابته نحو ضبط إيقاع محاور المناقشات والاستقرار عليها والتى تؤكد اتجاهه نحو الطريق الصحيح.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا