النرويجى هالاند.. صداع يلاحق صلاح

السبت، 24 سبتمبر 2022 10:00 م
النرويجى هالاند.. صداع يلاحق صلاح
محمد أبو ليلة

- لاعب السيتى يضرب الأرقام القياسية في أيام.. والفرعون المصري يطبق قواعد اللامبالاة حتى يستعيد بريقه

منذ أن وطأت قدم أرلينج هالاند "أبن ال22 عاماً" الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بدأت معها رحلة جديدة من التألق رفقة مانشستر سيتي، وجعله ذلك في مقارنة مع نجم البريميرليج بالسنوات الأخيرة وكابتن منتخبنا الوطني محمد صلاح.

وانضم هالاند إلى صفوف مانشستر سيتي، خلال فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، بعد دفع قيمة الشرط الجزائي في عقده مع بروسيا دورتموند الألماني، والذي بلغت قيمته 60 مليون يورو.

وتألق النجم النرويجي بشدة رفقة السيتي بعد أن سجل 13 هدفًا فضلًا عن تقديم تمريرة حاسمة خلال تسع مباريات خاضها مع السماوي بكافة المسابقات.

ويتصدر النجم إيرلينج هالاند، جدول ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي بعد 6 جولات، برصيد 10 أهداف، وخلال الأيام الأخيرة خطف هالاند الأضواء ببطولة دوري أبطال أوروبا، بعد أن سجل هدفًا مذهلًا، قاد خلاله مانشستر سيتي للفوز على بروسيا دورتموند الألماني، وفاز السيتي على بروسيا دورتموند بهدفين لهدف، خلال المواجهة التي جمعتهما بالجولة الثانية من دور المجموعات لدوري الأبطال.

وحصد هالاند، أول لقب فردي خلال الموسم الجاري، بعدما توج بجائزة أفضل لاعب بالدوري الإنجليزي، خلال شهر أغسطس الماضي.

مقارنته بصلاح

وجعل تألق هالاند الملفت الجميع يضعه في مقارنة مبكرة مع المصري محمد صلاح، نظرًا لأرقامه الرائعة التي حققها بالمسابقة وتتويجه بجائزة هداف الدوري الإنجليزي 3 مرات في آخر 5 سنوات.

وأشارت صحيفة صن الإنجليزية، إلى أن المستوى المميز الذي قدمه هالاند حتى الآن، سلط الأضواء عليه، وجعله في مقارنة مباشرة مع محمد صلاح وهو ما وضع المصري تحت الضغط، في سياق متصل أكدت شبكة سكاي سبورتس، أن النجم النرويجي، أصبح يشكل خطرًا كبيرًا على رقم محمد صلاح التاريخي والذي يتمثل في تسجيل 32 هدفا خلال موسم واحد.

وتصدر هالاند قائمة أسرع اللاعبين وصولًا إلى 10 أهداف في تاريخ الدوري الإنجليزي، بالتساوي مع ميكي كوين، بينما سجل الثنائي الأرجنتيني سيرجيو أجويرو والإسباني دييجو كوستا 8 أهداف خلال عدد المباريات ذاته.

كما أصبح النرويجي أسرع لاعب يسجل 3 أهداف “هاتريك” في مناسبتين هذا الموسم، وبفارق كبير عن أقرب لاعب، وهو السنغالي ديمبا با الذي حقق ذلك في 21 مباراة.

تراجع مستوى صلاح

وكان صلاح قد سجل 32 هدفًا في أول مواسمه بالدوري الإنجليزي 2017-2018، ليصبح أكثر اللاعبين تسجيلًا للأهداف في موسم واحد بالمسابقة، وتفوق بذلك صلاح على الثنائي كرستيانو رونالدو ولويس سواريز بفارق هدف وحيد.

ونشرت صحيفة ذا أثليتيك البريطانية، تحليلاً فنياً مطولاً تحدثت خلاله عن الدور الجديد لمحمد صلاح مع ليفربول، وتطرقت لأسباب التراجع النسبي لمستوى قائد منتخب مصر خلال هذا الموسم، وقال التقرير إن الأمر بالأساس يعود إلى تعليمات الألماني يوجن كلوب مدرب ليفربول بتمركز صلاح، على اليمين والأطراف، خلال مباريات هذا الموسم.

وبعد التعادل الأخير مع إيفرتون سلبيا في الجولة السادسة، رفض يورجن كلوب فكرة المطالبة بعمل صلاح على نطاق أوسع من الفترة السابقة.

وبسبب تعليمات كلوب الفنية، لمس صلاح الكرة أمام إيفرتون 43 مرة فقط، بمتوسط إجمالي بلف 47.7 لمسة فقط لكل 90 دقيقة له في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

هذا المتوسط أقل بالطبع من معدل لمسه للكرة في المباريات الـ6 الموسم الماضي (56 مرة لكل 90 دقيقة)، وأقل كذلك من الموسم قبل الماضي (54 لكل 90 دقيقة).

وخلال مباريات ليفربول الماضية نجد أن محمد صلاح موجود في مركزه كجناح أيمن، لكن الأدوار الخاصة به ليست كما كانت في الموسم السابق، ولعل السبب الأبرز هو غياب ساديو ماني الذي كان يقوم بأدوار عدة في صناعة اللعب والتمركز بين الخطوط للصعود بالكرة نحو مراحل متقدمة من الملعب، وهو الأمر الذي كان يفعله صلاح ولكن ليس بالشكل الذي يقوم به حالياً.

ويتضح هذا الأمر في أرقام محمد صلاح إذ صنع النجم المصري 24 فرصة حتى الآن هذا الموسم، أي أكثر بثماني فرص عما قام به في المرحلة ذاتها بالموسم الماضي.

ليس هذا فقط بل كشفت الأرقام عن أن لمسات محمد صلاح للكرة في الجانب الأيمن من الملعب، بعيداً من منطقة الجزاء قد ارتفعت بنسبة 5 في المئة عما قدمه في التوقيت ذاته من الموسم الماضي.

ويعد السبب الأبرز في اختفاء صلاح حتى الآن جودة لاعبي وسط الملعب في ليفربول خلال الوقت الحالي فهناك تشامبرلين وكيتا وهندرسون وميلنر إلى جانب هيرفي إليوت وكارفالو الثنائي الشاب، فضلاً عن فابينيو صاحب الأداء المتذبذب مع تياغو ألكانتارا الذي يغيب لفترات بسبب الإصابات، فضلاً عن أرثر ميلو الذي تم التعاقد معه ويتم تجهيزه في الوقت الحالي.

كما أن جودة لاعبي الوسط أثرت بشكل كبير في أداء ليفربول، إذ إن اللاعب القادر على صناعة اللعب غائب، بخاصة مع عدم مشاركة تياغو ألكانتارا.

كيف يستعيد صلاح حالته الفنية؟

وحسم التعادل السلبي المواجهة التي جمعت فريقب ليفربول  وإيفرتون، في لقاء أقيم على ملعب  جوديسون بارك، وقال كراوتش في تصريحات صحفية خلال تحليله للقاء عبر قناة  بي تي سبورتس: محمد صلاح حاول حسم المباراة في آخر 10 دقائق، وأضاف: السؤال هو لماذا لم يفعل ذلك منذ بداية الشوط الأول؟.

وشهد اللقاء عددًا هائلًا من الفرص الضائعة من الجانبين، لتنتهي بالتعادل بدون أهداف، وكشفت شبكة أوبتا  للإحصائيات أن مباراة إيفرتون ضد الريدز، شهدت أكبر عدد من التعادلات السلبية على مدار تاريخ الكرة الإنجليزية.


 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا