نادية الجندي: "كنت أتمنى أخلف أكتر من ولد وابني هوايته الإليكترونيات" (فيديو)

السبت، 01 أكتوبر 2022 01:48 م
نادية الجندي: "كنت أتمنى أخلف أكتر من ولد وابني هوايته الإليكترونيات" (فيديو)
نادية الجندي
أمل عبد المنعم

تصدرت الفنانة الكبيرة نادية الجندي، مؤشرات البحث وذلك بعد تحدثها عن ابنها الوحيد "هشام" وسبب ابتعاده عن الأضواء، قائلة: "كنت أتمنى إني أخلف أكتر من ولد، وربنا يخلي ابني هشام ويحفظه، وموضوع الإبن الواحد بيخليني طول الوقت بكون خايفة وقلقانة عليه، وأنا مدلعتش ابني وكنت صارمة جداً في تربيته".

قلق نادية الجندي على ابنها

وتابعت نادية الجندي خلال تصريحاتها على الفضائيات: "لو عندي ابنين أو 3 أبناء.. القلق كان هيقل شوية، ونجوميتي مضرتش هشام ابني، وهو بعيد كل البعد عن الأضواء والوسط، وله شخصيته المستقلة، ومعندهوش حتة الغرور وعمره ما كان شخص مغرور..  ولم أبعد ابني عن الأضواء، ولو كان موهوب، وحب يمثل ويخرج، مكنش عندي أي مانع إطلاقا، ولكن هو خد طريق تاني، دراسة ولغات، وحب أوي الإليكترونيات ودي هوايته".

نادية الجندي وسكر زيادة

وأردفت نادية الجندي: "بالنسبة لمسلسل سكر زيادة، حسيت إني أنا عايزة أعمل حاجة مختلفة، خصوصا إني عملت كوميدي في خمسة باب، وبونو بونو، لكن ده كان كوميديا اجتماعية كل حلقة فيها رسالة، حسيت أنه مختلف، معايا مدام نبيلة ومدام سميحة، وصادق الصباح المنتج مبخلش على العمل بأي حاجة".

وأضافت نادية الجندي: "مهرجان القاهرة للدراما، خطوة جميلة جدا، هتدي فرصة للتنافس على أعمال جيدة وهادفة، وهتثري الدراما والحالة الفنية في مصر، خطوة إيجابية جدا، كان لازم يكون فيه مهرجان للدراما، وفيه تنظيم كبير قوي".

 

 

نادية الجندي ومواصفات الرجولة

وتحدثت الفنانة نادية الجندي، إن أمنيتها في الرجل الذي تريد أن ترتبط به أن يكون بكل مواصفات الرجولة، قائلة: "الشخص ده لازم يكون حنين وطيب ويكون راقي في الحياة وسند ليا"، وأشارت إلى أنها إنسانة عاطفية ورومانسية وتثق في المحيطين بها، وهو ما يسبب لها مشكلات، لكن في النهاية يكشف الله لها المخادعين، وفق تعبيرها.

وواصلت نادية الجندي: "حتى لو خدعت فترة ربنا بيديني إنذار وبقى عندي حاسة سادسة قوية بتعرفني طبيعية اللي أمامي.. الحاسة السادسة اللي بقت عندي علطول بتكشف لي اللي أمامي وهل الشخص اللي أمامي صادق ولا كاذب ولا خادع وأنا بمشي ورا إحساسي وإحساسي عمره ما يخدعني".

يذكر أن الفنانة نادية الجندي كُرمت في الدورة الأولى من مهرجان القاهرة للدراما، وقالت: "أفلامي كتصوير وكحياة وكمعاناة دي كانت عملية صعبة أوي، أفلامي كانت صعبة جدا، كلها أكشن، فيها عنف وسياسية وكانت بترهقني جدا، ومشاعر ودراما قوية، وتحضير وقلق، والحفاظ على المستوى، حكاية صعبة جدا، قلق ليل ونهار".

 

بداية نادية الجندي

نادية الجندي فازت بجائزة ملكة جمال الإسكندرية التي نظمتها (مجلة الجيل) وعمرها لا يتجاوز الخمسة عشر عاماً، كان أول ظهور سينمائي لها من خلال فيلم (جميلة) بعام 1959، بعدها شاركت بأدوار أكبر قليلاً في أفلام، مثل (الخائنة، صغيرة على الحب، مراتي مجنونة مجنونة).

نادية الجندي في عام 1973 قامت ببطولة المسلسل التلفزيوني (الدوامة)، وفي العام التالي قامت بأول بطولة سينمائية لها بفيلم (بمبة كشر) والذي حققت من خلاله نجومية واسعة، شاركت بعدها في عدة أفلام حتى عام 1980 الذي قامت فيه ببطولة فيلم (الباطنية) والذي جعلها إحدى أهم نجمات حقبة الثمانينات، وبيعت الأفلام باسمها ولقبها (نجمة الجماهير)، ومن أهم أفلامها في تلك الفترة (وكالة البلح، خمسة باب، جبروت امرأة، شهد الملكة، الضائعة، الإرهاب).

نادية الجندي قدمت أيضًا خلال فترة تسعينات القرن العشرين مزيدًا من الأفلام التي حققت إيرادات كبيرة أثناء عرضها بدور العرض، مثل (مهمة في تل أبيب، حكمت فهمي، امرأة هزت عرش مصر، اغتيال، 48 ساعة في إسرائيل)، ومع ظهور موجة الكوميديا الجديدة في السينما اتجهت إلى العمل في التلفزيون، فقدمت مسلسلات عديدة منها (مشوار امرأة، من أطلق الرصاص علي هند علام، ملكة في المنفى).

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

COP 27

COP 27

الأحد، 20 نوفمبر 2022 08:41 م