بعد عامين على هجوم «شارلي إيبدو»: المجلة تؤكد حقها في التعبير

الأحد، 08 يناير 2017 05:31 ص
بعد عامين على هجوم «شارلي إيبدو»: المجلة تؤكد حقها في التعبير

أكد رئيس تحرير مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة، لوران سوريسو، أمس السبت، على حق هذه الصحيفة الأسبوعية في حرية التعبير على الرغم من التهديد الإرهابي، وذلك عقب مرور عامين على الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مقرها بالعاصمة باريس وأودى بحياة 12 شخصاً.

وفي مقابلة مع إذاعة "أر تي إل"، قال سوريسو المعروف بلقب (ريس) "لن نتخلى عن مهنتنا وعن شغفنا، نحاول أن لا يملي علينا هذا العنف طريقة حياتنا".

وأكد ريس الذي أصيب برصاصة في إطلاق النار الذي استهدف مقر المجلة في السابع من يناير 2015، أن الحراسة المشددة التي يخضع لها من قبل الشرطة "شر لا بد منه".

وأوضح "أحياناً تقول لنفسك إن السنوات تمر وقد تتغير الأمور. هذا هو الأمل الذي يجعلنا نقبل هذه الأمور غير المريحة".

وأصدرت "شارلي إيبدو" يوم الأربعاء الماضي عدداً خاصاً شددت من خلاله على أن الهجوم الذي استهدف مقر المجلة يمثل "جريمة سياسية".

وأوضح رئيس التحرير "في شارلي إيبدو، من تعرض للقتل هم أشخاص واعدون كانوا يدافعون عن أفكار محددة وأسلوب تعبير خاص متمثل في رسوم ساخرة، والهدف كان إسكات أصواتهم".

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

إنها فانية

إنها فانية

الأربعاء، 24 نوفمبر 2021 12:42 م