مفيد فوري: بعد 40 سنة ما زال عبد الحليم حافظ «شيء مخيف»

الجمعة، 31 مارس 2017 09:20 م
مفيد فوري: بعد 40 سنة ما زال عبد الحليم حافظ «شيء مخيف»
مفيد فوري
كتب- بلال رمضان وتصوير حسين طلال

قال الكاتب والإعلامى الكبير مفيد فورى، إن الفنان عبد الحليم حافظ ما زال بعد رحيله ومرور ٤٠ سنة «شيء مخيف»، والدليل على ذلك تواجده بقوة بين الناس حتى يومنا هذا.
 
وأضاف مفيد فوزي: اعتقد أن أهم ما فى هذه المناسبة التى تجمعنا هو أننا نتحدث عن فنان يمثل تجربة إصرار لا حدود لها، واعتبره ليس مجرد ذكرى، فعبد الحليم الذى نحتفل به بعد 40 عاما شيء مخيف، ما زال حاضرًا بقوة، وبغض النظر عما آلت إليه ثورة يناير فإن أغانيه كانت تتردد فى الميادين، فقد انحاز للمواطنين، فهناك فنانين بعضهم إنحاز للنساء أو المال، إلا أنه كان يغنى وهو ينزف، وما لا يعلمه أحد أنه كان يأخذ حقن لوقف النزيف بين الفصلات الغنائية، وكان الطبيب يشترط عليه غناء أغنيتين فقط، إلا أنه كان يصر ويغنى ثلاثة.
 
وأضاف مفيد فوزى: لقد قال لي عبد الحليم حافظ أنه يعرف متى سيموت، فهذا الفنان من اللحظات النادرة التى لا أنساها معه، حينما أتى إلى روزاليوسف، فهذا الفتى الذى آمن به حافظ عبد الوهاب ومنحه اسمه ليصبح فيما بعد "عبد الحليم حافظ"، وهو أيضًا نفسه حينما ذهب إلى الفنان محمد عبد الوهاب، وحينما سمعه واعجب به قال له:«ايه الصوت ده يا ابن الكلب؟»، موضحا أن كلمة ابن الكلب هنا ليس سبة بل مدحًا.
 
وأكد مفيد فوزي على رفضه الشديد لتلخيص حياة عبد الحليم حافظ في أحد مشاهد السينما مع الفنانة سعاد حسنى، مشددًا على أن عبد الحليم لم يكن فنانا يبحث عن النساء بقدر ما كان باحثًا عن الكلمة الحلوة في الأغنية، فقد كان يقضى الساعات مع الشاعر الراحل نزار قباني.
 
وأشار مفيد فوزي إلى أن عبد الحليم حافظ دخل منزل الرئيس جمال عبد الناصر من خلال أبناءه الذين أحبوه، مشيرًا إلى أنه حينما اجتمع جمال عبد الناصر مع موسيقار الأجيال وعبد الحليم حافظ للحديث حول القضايا الراهنة في ذلك الوقت، فإن موسيقار الأجيال كان يقدم عبد الحليم حافظ ليتحدث بدلاً منه، إدراكًا منه بمدى محبة عبد الناصر له، الذي انتصر له في خصومته مع كوكب الشرق أم كلثوم، مشيرًا إلى أن أم كلثوم دائمًا ما كانت تراه محسوبًا على الفنان عبد الحليم حافظ.
 
وقال مفيد فوزي: أشهد أن عشت في زمن عظماء الفن، ورأيت كيف يضحى الفنان بسعادته من أجل إسعاد الناس، لافتا إلى أن ما ذكره في كتابه هذا يمثل الثلث فقط، أما الباقي فهو من المؤكد غير صالح للنشر، لأن يدخل في باب البشرية الطبيعية.
 
جاء ذلك خلال الندوة التي عقدت مساء اليوم، الجمعة، في جاليري النيل، بالزمالك، لتوقيع كتاب «حليم .. أيام مع العندليب» للإعلامي الكبير مفيد فوزى، والصادر عن دار دون للنشر، فى القاهرة، وذلك تزامنًا مع مرور الذكرى الـ٤٠ على رحيل الفنان الكبير عبد الحليم حافظ، وحضر الحفل كل من الكاتبة الكبيرة فريدة الشوباشى، والكاتبة حنان مفيد فوزى، والإعلامية حنان الديب، ابنة المحامي فريد الديب، والفنانة الكبيرة نبيلة عبيد، والإعلامية رولا خرسا، ومنى سراج الدين، والفنان شريف منير، وغيرهم.
 
hussein tallal1 copy
 

 

hussein tallal2 copy
 

 

hussein tallal3 copy
 

 

hussein tallal10 copy
 

 

hussein tallal12 copy
 

 

hussein tallal17 copy
 

 

hussein tallal27 copy
 

 

hussein tallal34 copy
 

 

hussein tallal49 copy
 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا