سمير صبري يطفئ شمس أعداء الوطن

السبت، 01 يوليه 2017 08:37 م
سمير صبري يطفئ شمس أعداء الوطن
سمير صبرى المحامى
كتبت-أمل غريب

فجّر سمير صبري المحامي بالنقض، مفاجأة من العيار الثقيل، تهدد عضوية النائب هيثم الحريري، بمجلس النواب، الذي استغل ثغرة قانونية، للجمع بين راتبين حكوميين في وقت واحد، أحدهما من مجلس النواب، والآخر من شركة سيدي كرير للبتروكيماويات، والتي يعمل بها «الحريري»، وأكد أن حصول «الحريري» على راتبين في وقت واحد، كفيلا بإسقاط العضوية عنه، حيث إن ما يتقاضاه يُعد استيلاء على المال العام، ويعرضه للمحاكمة الجنائية، إن لم يرد ما استولى عليه لجهة عمله، لأنه كسب بغير وجه حق، وأشار أن القانون ينص على أن يكتفي النائب بمكافأة المجلس، ولا يحق له أن يتقاضى راتب من جهة عمله، كما يتعين عليه ألا يتكسب من عضوية المجلس، وأن يتقاضي راتبا واحدا من الدولة.

سمير صبرى
 
 
 
سمير

واعتاد المحامي سمير صبري، المحافظة على شرف القسم الذي أقسم عليه، عند اشتغاله بمهنة المحاماة، ولا يتردد في فضح العناصر التي تعمل ضد الوطن، وهو الذي تقدم في السنوات الماضية، ببلاغات كثيرة ضد المتاجرين بالدين، لفضحهم و وقف تجارتهم الضالة على حساب الوطن، فهو صاحب دعوى تصنيف حركة حماس كمنظمة إرهابية، ودخل في صراع قضائي وقت أن كان محمد مرسي رئيسًا للجمهورية، وتقدم بطعن أمام المحكمة الإدارية العليا على تعيين محمد علي بشر، وزيرا للتنمية المحلية، والذي جاء بالمخالفة لأحكام المادة الثانية من قانون مباشرة الحقوق السياسية، لأن«بشر» كان محبوسًا على ذمة جناية توظيف وغسل أموال، وكذلك قدم طعنًا ضد «مرسي» وصفوت عبد الغني، المعين بقرار من الرئيس في مجلس الشورى، وهو المتهم باغتيال الدكتور رفعت المحجوب، رئيس مجلس الشعب الأسبق، فضلا عن البلاغات التي تقدم بها ضد خيرت الشاطر، محمد بديع، كما أنه محامي أسر شهداء ثورة 25 يناير، فهو صاحب دعوى رفع اسم الرئيس الأسبق حسني مبارك من الشوارع والميادين، وصاحب البلاغ ضد الفنان عمرو واكد، بسبب تطاوله على الجيش، كما أن موقفه المشرف بعد سحبه للبلاغ الذي تقدم به ضد القمس مكاري يونان، والذي اتهمه فيه بإذدراء الدين الإسلامي، يحسب له للحفاظ على وحدة وسلامة الوطن.

وهو صاحب البلاغ المقدم ضد أصحاب الشركة المنتجة لمسلسل«لا تطفئ الشمس» والذي عرض في شهر رمضان المنصرم، نظرا لما تضمنه المسلسل لمشاهد بها تطاول على السلطة العليا للدولة وعلى رئيس الجمهورية، حيث أن أحداث المسلسل كلها كانت عام 1960 وهى مأخوذة من رواية للكاتب إحسان عبد القدوس، ولا ترتبط في أحداث المسلسل والكتابات الموجودة على الحوائط.

أما على الجانب الأخر، جاء المحامي منتصر الزيات، متحديا لكل الأعراف المهنية والثوابت الوطنية، بسبب ظهوره المتكرر على قناة الجزيرة القطرية، وهو المعروف عنه أنه محامي الجماعات الإسلامية وجماعة الإخوان الإرهابية، والذي يعمل لحسابها منذ سنوات عدة، وأحد الداعمين لهم وبقوة، على حساب الوطن، إلى جانب أنه أعتاد السفر ذهابا وإيابا من وإلى الدوحة، فلم يخجل من مجرد مساندته لجماعة إرهابية وتنظيمات مسلحة، أرادت نشر الإرهاب في مصر، والتي كانت السبب الرئيسي في خسارته لانتخابات نقابة المحامين أمام سامح عاشور على مقعد النقيب، بعد إعلانه في مؤتمر عام، أنه سيدافع عن الإخوان حال فوزه بالمقعد، كما أنه كان المروج لإشاعة وفاة مهدي عاكف، مشر جماعة الإخوان الإرهبية السابق.

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق