تثبيت الدولة..« تواضروس» البابا الوطني الذي رفض مشروع قانون أمريكي لترميم الكنائس

الإثنين، 31 يوليه 2017 07:00 ص
تثبيت الدولة..« تواضروس» البابا الوطني الذي رفض مشروع قانون أمريكي لترميم الكنائس
البابا تواضروس
ماريان ناجى

دائما كان للكنيسة الأرثوذكسية مواقفا وطنية في إطار الحفاظ على وحدة الدولة المصرية فالبابا تواضروس هو القائل «وطن بلا كنائس أفضل من كنائس بلا وطن "محبطا بذلك مخطط  الجماعات الإرهابية لإشعال فتنة بين نسيج الوطن الواحد كما أن الكنيسة الأرثوذكسية كانت قد أصدرت بيانا في الأربعاء ٢٨ ديسمبر ٢٠١٦ رفضت فيه وبصورة قاطعة أى حديث عن مشروع قانون أمريكي خاص بترميم الكنائس المصرية المتضررة، معلنة أن الحكومة المصرية قامت بواجبها الكامل في إصلاح وترميم الكنائس بجهود وأموال مصرية.
 
وأشارت الكنيسة في بيانها الصادر أن الرئيس عبد الفتاح السيسى أوفى بوعده بانتهاء هذه الإصلاحات بنهاية العام الحالى، مؤكده أن هذا ما يتم فعلا وعلى أفضل وجه، وقد حدث نفس الشئ عقب أحداث الكنيسة البطرسية بالقاهرة  حيث قامت الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة المصرية بإعادة إصلاح وترميم الكنيسة وإعدادها للصلاة فى عيد الميلاد المجيد، حسب التقويم الشرقى 
 
وشددت الكنيسة، على أن الوحدة الوطنية المصرية فوق كل اعتبار وأنها لا تقبل المساس بها إطلاقا وبالفعل أوفى الرئيس بوعوده وقام بترميم عدد كبير جدا من الكنائس المتضررة و بهذا البيان الصادر في ديسمبر ٢٠١٦  قد أوفت الكنيسة بحقوق المواطنة كالعادة برفضها للعرض الأمريكي بترميم الكنائس المصرية وأكدت على إعلاء روح المواطنة على أى شئ آخر.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا