عملية "مياه جريس".. 10 سنوات من الفساد والإهمال (صور)

الخميس، 28 سبتمبر 2017 12:47 م
عملية "مياه جريس".. 10 سنوات من الفساد والإهمال (صور)
مياه جريس
حسن شرف

في السنوات الثلاث الماضية تعلمنا معنى الإنجاز، بعد أن رأينا مشاريعا قومية وأخرى عملاقة، يتم الإنتهاء منها في أقل من عام، خاصة أن مصر لم تعد تمتلك رفاهية الوقت.

بالتوازي مع إنجاز هذه المشاريع العملاقة، يعاني أكثر من200  ألف نسمة وهم قاطني قرية جريس والعزب التابعة لها بمحافظة المنوفية، من مياه الشرب عل مدار السنوات العشر الماضية، وفي هذه المدة فشلت الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحى، من إنجاز محطة مياه الشرب بالقرية والمسئولة عن فصل الحديد والمنجنيز من المياه قبل وصولها إلى المواطنين. 
 
B612_20170927_121925
 

بيزنس الجمعيات 
بعد استحالة شرب المياه التي تصل إلي البيوت، وفقدان الأمل في انتهاء محطة المياه (الجديدة) كما يطلق عليها مواطني القرية، قررت الجمعية الشرعية افتتاح محطات تنقية للمياه، يتم فيها فصل كل العناصر التي يحتاجها جسم الإنسان، قبل بيعها للمواطن (الجركن بـ2  جنيه)، واستسلم المواطنون لابتزاز الجمعيات وشراء المياه وكأننا في العصور الوسطى.
 
 
يقول فوري دياب، أحد أهالي القرية، وعضو المجلس المحلي سابقا، إنه لا يوجد رقابة على محطات تنقية المياه الخاصة، ولا يعرف المواطنون في القرية مواصفات المياه التي يفضلونها ويدفعون فيها أموالهم بشكل يومي، على المياه التي تصل إلى بيوتهم بعد مرورها على عملية المياه القديمة التي أصبحت متهالكة ولا يمكنها تنقية المياه من الشوائب التي تصل إلى البيوت وتنزل من (الحنفيات).
 
 
وأضاف فوزي، في تصريح خاص، أنه يوجد أسر لا يمكنها شراء المياه من المحطات الخاصة، وبالتالي تضطر إلى شُرب مياه الحكومة، مشيرا إلى أنه كان يجب الإنتهاء من محطة المياه الجديدة قبل 9  سنوات، إلا أن الإهمال والفساد كان سببا في عدم الإنتهاء منها، خاصة أنه لا يوجد أي رقابة من قبل الدولة على العمل بها. 
B612_20170927_121734
 
"صوت الأمة" تواصلت مع العميد  محيي  الصيرفي، المتحدث الرسمي باسم شركة مياه الشرب والصرف الصحى، الذي قال: "ماليش دعوة اتصل بالهيئة القوية لمياه الشرب"، إلا أنه كنا قد تواصلنا مع الصيرفي في أبريل 2016  بخصوص نفس المشكلة، وكان رده مختلفا حيث قال حينها: "في شهر 6 من هذا العام سيتم الإنتهاء من جزء كبير في محطة مياه الشرب، وكذلك محطة الصرف التي تجاوز العمل بها 15  عاما، وحولها المقاول المسؤول عن التنفيذ إلى مخزن لأدواته الخاصة. 
 
النواب في غيبوبة  
أكثر من عامين ونواب الدائرة يتمتعون بمقاعدهم التي فازوا بها بفضل مواطنيهم، إلا أن التفكير في مصالحهم أصبح من درب الخيال، فالدائرة يوجد بها 4 نواب هم محمود الخشن، محمود محيي الدين، صابر عبدالقوي، وفايز بركات، ومؤخرا وقبل انفجار المواطنين، نشر النائب البرلماني محمود محيي الدين، عضو مجلس النواب عن دائرة أشمون على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»:« أبناء دائرة آشمون الكرام.. أسعد الله أيامكم بكل الخير، في إطار متابعة مدى توافر مياة الشرب بقرى مركز أشمون وعلى ضوء دخول عدد اثنين من محطات معالجة المنجنيز للخدمة وكذلك للسعي للوصول لمستوى جيد للمياه سواء توافرها وجودة إنتاجها من خلال شركة المياه، فقد وردت إلينا العديد من الشكاوى من المواطنين في عدة قرى بالمركز المحترم، وعلى ضوء ذالك فقد تم التصديق على دفع لجنة من وزارة الاسكان والمجتمعات العمرانية وجهاز الشرب وكذالك شركة مياه المنوفية الاثنين٢٥ سبتمبر للتفتيش على محطات كلا من ساقية أبو شعرة/ كفر الحما/ شنشور / براشيم وكوم عياد /سمادون/ جريس/ طهواي، وأسفرت النتائج في جريس عن حفر عدد 1 بئر جديد فضلا عن تغيير عدد ٢ موتور إلى قدرة 75 حصان وذلك لتأمين ضخ المياه بكفائة كما تلاحظ أن أعمال صيانة الخطوط بجريس تتم بصورة جيدة جدا كوّن القائم على ذالك فني مجتهد وأمين».
 
النائب محمود محيي الدين
 

الهيئة القومية: ماعندناش فلوس
على الموقع الرسمي للهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي، يوجد قسم كامل تحت مسمى «مشروعاتنا»، إلا أنه لا يضم مشروعي قرية جريس سواء محطة المياه أو محطة الصرف الصحي، إلا أن المهندس فرج زكي، رئيس الإدارة المركزية بالهيئة القومية، قال إن المواطن وحده هو الذي يدفع ثمن عدم تسليم مشروعات مياه الشرب والصرف الصحي، مشيرا إلى عدم توافر الاعتمادات المالية اللازمة من قبل الدولة هو السبب في عدم الإنتهاء من المشروعات.
 
وأضاف زكي في تصرح خاص لـ«صوت الأمة»، أن الهيئة طلبت هذا العام من الدولة 13.5 مليار جنيه، لم تحصل إلا على 9 مليارات جنيه، أخذت منها الشركة القابضة مليارا لعمليات الإحلال والتجديد، وحاولت الهيئة أن تنتهي من المشروعات الدرجة بالـ8 مليارات المتبقية، إلا أنه عدم توافر الـ4.5 مليار جنيه، تسبب في استبعاد تنفيذ عدد كبير من المشروعات، على الرغم من توافر الأرض، وانتهاء معظمها بنسب تصل إلى 40%.
 
وأكد رئيس الإدارة المركزية بالهيئة القومية، أن ميعاد الإنتهاء من محطة الصرف بجريس في مارس 2018، مشيرا إلى أن محطة المياه أيضا سيتم الإنتهاء منها قريبا خاصة أنها وصلت إلى مرحلة متقدمة من العمل والإنجاز.
 
B612_20170927_121734
 
B612_20170927_121755
 
B612_20170927_121912
 
B612_20170927_121925
 

B612_20170927_122201
 
B612_20170927_122239

B612_20170927_122255
 
B612_20170927_122328

B612_20170927_122349
 
B612_20170927_122518

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا