روبين سعد: سعيدة لأني نقلت جزء بسيط من وجع المرأة السورية

باسل الخطيب: تلقيت تهديدات منذ بداية التحضير لفيلم "الأب"

الإثنين، 09 أكتوبر 2017 03:48 ص
باسل الخطيب: تلقيت تهديدات منذ بداية التحضير لفيلم "الأب"
المخرج السوري الكبير باسل الخطيب
كتب احمد اسماعيل

استكمالا لسلسلة الأفلام التي قدمها المخرج السوري الكبير باسل الخطيب التي توثق لمعاناة المواطن السوري في ظل حالة الحرب التي  يعيشها علي مدار سبع سنوات، عرض أمس فيلمه الجديد "الأب "  بمهرجان الإسكندرية، حيث يشارك مسابقة نور الشريف للفيلم العربي المتوسطي الطويل بطولة أيمن زيدان ويحي بيازي وروبين عيسى وإنتاج مؤسسة السينما  السورية  والذي يتناول قصص حقيقية مأساوية  لما عاشته الأسر السورية وهروبها من حصار الجماعات المسلحة والدواعش في سوريا حيث بدأ باسل الخطيب  سلسلة هذه الأفلام بثلاثية المرأة في زمن الحرب وهي أفلام مريم والأم وسوريون وهذا العام يقدم معاناة المواطن السوري بشكل عام سواء الرجل أو المرأة.
 
وتدور أحداث الفيلم حول هروب مجموعة من الأسر السورية من نيران المسلحين وعلي رأسهم أب لديه بنتان وزوجة وأب وام يختبئوا داخل مستشفي ويحاولون الهرب   لكن يقعوا في براثن داعش ويحاول باسل الخطيب من خلال هذا الفيلم مناقشة المأساة التي يعيشها أهل سوريا الذين رفضوا ترك بلدهم ما بين قتل وأسر وتجارة أعضاء .
 
الفيلم حاز على إعجاب وتقدير الحاضرين وأثار مساحات من الشجن داخلهم عبروا عنها في كلماتهم وتعليقاتهم عقب عرض الفيلم تأثرا بقسوة ومعاناة الشعب العربي في سوريا. 
 
وعقب عرض الفيلم، أقيمت ندوة بحضور المخرج باسل الخطيب، وبطلة الفيلم الفنانة السورية روبين عيسي ومدير مؤسسة السينما السورية مراد شاهين وأدارت الندوة الناقدة ناهد صلاح حيث شهدت الندوة حالة من التجاوب مع مخرج الفيلم وبطلته والحديث عن الظروف التي قد فيها الفيلم.
 
وفي البداية قال المخرج باسل الخطيب: استغرق فيلم الأب عام ما بين كتابة وتحضير وتصوير وهو مستوحاة من قصة حقيقة حدثت ما بين عامي 2012 و2013  في منطقة أقصي شمال سوريا تسمي جسر الشغور والناجية الوحيدة من هذه المأساة هي التي أمدتنا بالمعلومات التي بنينا عليها الفيلم حيث يقدم جزء بسيط جدا من المعاناة والوجع  السوري  التي لا تنقلها نشرات الاخبار وصورناه تحت ظروف قاسية سواء من ناحية المناخ ووصلت درجة الحرارة  خلال التصوير إلى 10 تحت الصفر أيضا صورنا الفيلم في مناطق نائية خالية من أى خدمات 
وتابع الخطيب : منذ أن بدات الحرب السورية وحدث إنقسامات وتباين في الأراء تجاه ما يحدث واليوم كل شيء وضح والمؤامرة علي سوريا صارت حقيقة وواقعا ملموسا وبالتالي لا أسمح لأي حد يناقشنى فكريا فيما أتناوله في أفلامي ويقول اننى أقدم وجهة نظر معينة في ما يحدث لان كما ذكرت المؤامرة وضحت.
 
وأشار الخطيب إلى أن السينما والدراما السورية تعاني من حصار خارجي لا يريد ان يوصل صوتنا للعالم لكن نحاول من خلال اعمالنا ان ننقل صوتنا للعالم الخارجي ونشرح أزمتنا.
 
وكشف الخطيب عن تلقيه منذ بداية تجهيز الفيلم وحتى عرضه تهديدات شبه يومية حتى لا يكمله لدرجة أنه كل يوم يقوم بالبحث عن قنابل تحت سيارته لكنه لن يتوقف عن توثيق ما يحدث في سوريا.
 
وكشف الخطيب عن أن الطفل الذي يسير بعكاز داخل الفيلم هو طفل فقد قدمه في الحرب والخط الدرامي لم يكن موجودا في بناء الفيلم وعندما جاء مع والدته في أختبارات الكاستنج وعرفت قصته قررت ان يشارك في الفيلم وكتبنا له دوره. 
 
وتحدثت بطلة الفنانة روبين سعد عن تجربتها في فيلم "الأب " قائلة : بالتأكيد سعيدة وفخورة بإني  جزء من هذا العمل لأنى نقلت ولو جزء بسيط من معاناة المرأة السورية التي تفقد كل يوم زوج او ابن أو بنت أو أب أو ام وكان تحدي بالنسبة لي أنى أجسد شخصية لزوجة وأم لبنات كبار وهذا الدور اكبر من عمري الحقيقي.
 
وتابعت روبين : من الصعوبات التي واجهنها في الفيلم التصوير في ظروف جوية قاسية وبرد شديد لكن حبنا للتجربة والإيمان بقضية بلدنا والكميا الموجودة بين فريق العمل هونت أي صعاب.
 
أما مراد شاهين مدير المؤسسة العامة  للسينما  قال أنهم حريصون علي إنتاج الأفلام التي توثق للأجيال القادمة  وتابع :العجيب أنه قبل الحرب كنا ننتج فيلم أو اثنان أما الان ننتج خمس أفلام طويلة بجانب الافلام القصيرة .
 
وأشار شاهين إلى أن مؤسسة السينما السورية ترحب بأى فنان سوري يعود لبلده  ولا تتدخل في اى جوانب فنية

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ده واقع وده واقع!

ده واقع وده واقع!

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 12:10 م
ديكتاتورية الحرية

ديكتاتورية الحرية

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 06:16 م