صحة الشرقية تنفي التعدي على والد مريض داخل مستشفى ههيا العام

الإثنين، 16 أكتوبر 2017 08:52 ص
صحة الشرقية تنفي التعدي على والد مريض داخل مستشفى ههيا العام
مستشفي ههيا العام
على الديب

أكد الدكتور عصام فرحات، مدير الطوارئ بمديرية الصحة، أن نائب مدير مستشفى ههيا العام، والأطباء كانوا متواجدين بالمستشفى، ونفى ما ورد على لسان أسرة المجني عليه، أن المشادة سببها عدم تواجد طبيب.
 
وأضاف" فرحات" أن مواطن حضر للمستشفى صباح اليوم، لعمل جلسة تنفس لنجله، وتم إجراء جلسة تنفس لنجل المريض، وتركه الممرض لإجراء جلسة لمريض أخر، مما أثار غضب والد المريض، فقام بالتعدي على التمريض بالسبب وأثناء إنفعاله سقط مغميا عليه، وتم نقله وإجراء عمليات إسعاف له لانعاش القلب لكنه توفي.
 
فيما أفاد مصدر بمديرية الصحة بالشرقية، أن الدكتور حسام أبو ساطي، وكيل وزارة الصحة، قرر فتح تحقيق إداري في الواقعة.
 
بداية الواقعة بتلقي اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، إخطار من نائب مأمور مركز شرطة ههيا، يفيد بلاغا بوفاة مريض داخل مستشفى ههيا العام.
 
وتوجهت قوة من مركز الشرطة برئاسة الرائد إيهاب زهو، رئيس مباحث ههيا، وكشفت التحريات الأولية، أثناء ذهاب " السيد م ي" 56 عاما إداري بالتربية والتعليم، لمستشفي ههيا العام، بعد شعوره بالمرض، ودخل إلى قسم الاستقبال، وتبين عدم تواجد طبيب بالقسم، فحدثت مشادة كلامية بينه وبين أحد العاملون بالتمريض، بسبب عدم تواجد الطبيب، تطورت المشادة إلى مشاجرة، تعدي خلالها الأمن الإداري وعدد من التمريض على المريض، حيث تمر كله بمكان حساس بجسده، وعندما أغمى عليه، قاموا بوضعه على جهاز نبضات القلب، وتوفي في الحال، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 4517 إداري مركز شرطة ههيا، وجاري العرض على النيابة العامة.
 
وانتقل عمرو سيف، مدير نيابة ههيا العامة، بإشراف المستشار وليد جمال المحامي العام لنيابات شمال الشرقية، صباح اليوم، إلى مستشفى ههيا العام، لمعاينة جثة مواطن تم التعدي عليه بالضرب من التمريض والأمن الإداري وسقط قتيلا، على خليفة مشادة كلامية بينهم بسبب عدم تواجد طبيب.
 
وكشفت المعاينة وجود أثار تمزق ملابس المجني عليه، مما يؤكد التعدي عليه بالضرب ووجود أثار للمقاومة، وقررت النيابة العامة، نقل الجثة لمشرحة مستشفى الأحرار، لتشريحها، لبيان سبب الوفاة، واستدعاء أسرة المتوفي والشهود لسماع أقوالهم، والاستعلام عن وجود كاميرات مراقبة بالمستشفى من عدمه.
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

مصر تستحق وتستطيع

مصر تستحق وتستطيع

الجمعة، 26 نوفمبر 2021 01:44 م