جمعة آلام المسلمين فى أولى أيام ميلاد السيد المسيح

الجمعة، 24 نوفمبر 2017 03:56 م
جمعة آلام المسلمين فى أولى أيام ميلاد السيد المسيح
المسيح وحادث مسجد الروضة
ماريان ناجى

أعلنت رئاسة الجمهورية الحداد 3 أيام عقب استهداف مسجد الروضة بالعريش في شمال سيناء والذى أسفر عن استشهاد 155 مصليا وإصابة 120 آخرين إثر هجوم مسلحين اقتحموا مسجد الروضة الكائن في قرية الروضة غرب العريش.

هذا هو ملخص حادث اليوم الجمعة تفجير مسجد للمسلمين بالتزامن مع أولى أيام صوم عيد ميلاد السيد المسيح عليه السلام، ويبدو أن الصلاة تضايقهم كثيرا فهم يلجئون إلى تفجير المساجد والكنائس في الأوقات التي يستعد فيها المصريون إلى الفرح بالأعياد.

فعند استعداد المسيحيين لعيد القيامة المجيد في شهر أبريل الماضي وبالتحديد في 4 أبريل يوم أحد السعف تبنى داعش اعتدائين استهدفا كنيستان في مدينتي طنطا والإسكندرية وأوقعا 36 قتيلا وعشرات الجرحى، ولن ننسى تفجير كاتدرائية القديس مرقس بالقاهرة وقع يوم الأحد 11 ديسمبر 2016، قتل على إثره 29 شخصاً وأصيب 31 آخرون في الكاتدرائية المرقسية في العباسية بمدينة القاهرة، بسبب عبوة ناسفة تزن 12 كيلوغراما، وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تفجير هذه الكنيسة، تبنى داعش مسؤوليته عن التفجير، وهذا قبل احتفال الأقباط بعيد ميلاد السيد المسيح وبدأ سنة ميلادية جديدة وعند استعداد المسلمين للاحتفال بمولد البنى في الأول من ديسمبر فجر الإرهاب مسجد الروضة وراح ضحيته 155 شهيد ليس لهم أى ذنب سوى أنه صلوا في المسجد فقط جريمتهم الصلاة مثلهم مثل مصليين الأقباط.

فالإرهاب يستهدف ضحكة المصريين وأعيادهم ولا يفرق في الضرب بين المسلمين والأقباط، ولكن الهدف الأوحد هو ضرب ضحكة المصريين في مقتل، فعندما يستعدوا للأعياد تحاول يد الإرهاب الغاشمة ضرب الفرح بدماء الأبرياء.

استهدف الإرهاب كنيسة القديسين مار مرقص الرسول والبابا بطرس خاتم الشهداء بمنطقة سيدي بشر بمدينة الإسكندرية المصرية صباح السبت 1 يناير 2011 في الساعة 12:20 عشية احتفالات رأس السنة الميلادية، واليوم دخل المسلمون في دائرة قتل أفراح الأعياد بالارهاب لأن المسلمون أيضا يستعدون للاحتفال بالمولد النبوى والذى سبقه بأيام قليلة فقط ضرب مسجد الروضة بالعريش

يذكر أن المسلحين أضرموا النار في سيارت الأهالي ثم قاموا بقطع الطريق المؤدي للقرية، وقالت مصادر أمنية إن قوات الأمن أوقفت حركة السير على طريق العريش القنطرة والدفع بسيارت إسعاف لنقل الضحايا.

كما قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بعقد اجتماعا أمنيا مع أعضاء اللجنة الأمنية لبحث تداعيات حادث العريش الذي أسفر عن إصابة 115مصليا. وتضم اللجنة الأمنية وزيرا الداخلية والدفاع، ومديرا المخابرات العامة والمخابرات الحربية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

مصر تستحق وتستطيع

مصر تستحق وتستطيع

الجمعة، 26 نوفمبر 2021 01:44 م
إنها فانية

إنها فانية

الأربعاء، 24 نوفمبر 2021 12:42 م