دماء مسجد الروضة توحد صفوف المصريين.. دق أجراس الكنائس وصلوات وإلغاء احتفالات (فيديو)

السبت، 25 نوفمبر 2017 02:56 م
دماء مسجد الروضة توحد صفوف المصريين.. دق أجراس الكنائس وصلوات وإلغاء احتفالات (فيديو)
أجراس الكنائس
ماريان ناجى

انتفض أقباط مصر إثر الحادث الإرهابي الغادر الذي طال مسجد الروضة بالعريش وراح ضحيته 305 شهيد وعشرات من المصابين برفع الصلوات فى جميع كنائس مصر والصلاة من أجل أن يرفع الله الأحزان عن اهالى الضحايا والشهداء.

دق أجراس كنائس مصر تضامنا مع ضحايا مسجد الروضة

الكنيسة المصرية الأرثوذكسية، أعلنت عن دق الأجراس فى الثانية عشر من ظهر اليوم تضامنا مع ضحايا الحادث الأليم الذى طال عشرات المصريين ، ويعود عادة قرع أجراس الكنيسة إلى العام 400 بعد الميلاد وتحديدًا إلى زمن القديس بولينوس أسقف نولا الذي خلق رابطًا ما بين الأجراس والكنيسة ، للكنيسة الأرثوذكسية الشّرقية تاريخ طويل ومعقد مع رنين الأجراس ، فهذه العادة تطورت بشكل ملحوظ في الكنيسة الأرثوذكسية الروسية ، ففي كل مرة يسمع خلالها المؤمنون رنين الأجراس يدركون فورًا أن الوقت قد حان للتوجه إلى الكنيسة من أجل الصلاة ، هذا وتقرع عدة كنائس إنجيلية وكاثوليكية ولوثيرية الجرس ثلاث مرات في اليوم لتذكير المؤمنين بتلاوة الصلاة.

وترجع أسباب دق أجراس الكنيسة إلى ثلاثة أسباب الحزن الشديد أو الفرح أو الصلاة ، واليوم تدق أجرس الكنائس حزنا على ضحايا مسجد الروضة وتضامنا مع عشرات الضحايا ومن أجل الصلاة إيضا لتعزية أسر الضحايا.

 الاعتذار عن الاحتفالات

ولم تكتف الكنيسة فقط بدق الأجراس بل تضامن أسقف المنيا الأنبا مكاريوس فى حملة دق اجراس الكنائس ولكن فى الأيبراشية الخاصة به فى المنيا ، ورغم ما تتعرض له المنيا حاليا من أزمات ومشاكل طائفية الا ان اسقفية المنيا الغت جميع احتفالات السيامة احتراما لضحايا الحادث الأليم وتم تأجيل جميع الأحتفالات الخاصة بكنيسة المنيا إلى أجل آخر ، وحرص البابا تواضروس الثانى بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية على أدانة الحادث الأرهابى والذى وصفه بالغاشم رغم أنه فى رحلة علاجية بالخارج لظروف صحية طارئة.

دعوات على السوشيال ميديا من أجل الصلاة للضحايا والمصابين

كما أدان السنودس الإنجيلي والكنيسة الكاثوليكية الحادث مع الكنيسة الأرثوذكسية ،أطلق مجموعة من الأقباط على رواد مواقع التواصل الاجتماعى على فيسبوك دعوات للصلاة بالكنائس والمساعدة للتبرع بالدم من أجل المصابين.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا