بالأسماء.. أشهر حكايات نجمات هوليوود مع «عين الحسود»

الإثنين، 08 يناير 2018 10:00 م
بالأسماء.. أشهر حكايات نجمات هوليوود مع «عين الحسود»
ريهانا

«ريهانا» تخفى خطبتها من ملياردير سعودى.. و«إيفا لونجوريا» تعلن خبر حملها بعد 4 شهور

يقولون إن «الحسد» اختراع عربى، لكن يبدو أنه بات منتشرًا فى العالم أجمع، فربما تشعر بالدهشة إذا علمت أن نجمات الغرب يخشين الحسد ويحرصن على التكتم الشديد، خوفًا من أن يصيبهن الحسد «العين»، ويفسد الأمر الذى يخططن له، ووصل الأمر بإحداهن لتعليق «عين حسود» والمعروفة بشكل كبير فى الثقافة العربية، إلا أن الكثيرين حول العالم، باتوا يستخدمونها لحماية أنفسهم من العين الشريرة، ورغم أنها موروث ثقافى، فإن البعض يؤمن بها، ويجد فيها حمايته من الشر، الذى قد يمسه بشكل ما إذا نظر أحدهم له.

 
من بين هؤلاء النجمة الأمريكية ريهانا، التى لوحظ عليها مؤخراً، أنها باتت تتكم على تفاصيل حياتها بشكل كبير، بعدما أكدت أنها كلما تحدثت عن أمور تخصها تفسد على الفور، وكانت بداية هذا التكتم منذ أن جمعتها علاقة عاطفية بحبيبها الملياردير السعودى، حسن جميل، ففور انتشار الخبر، بدأت فتيات العالم أجمع يحسدنها، لذلك باتت تتجنب الظهور برفقته خوفا من عدسات المصورين، ويبدو أن ارتباطها بشخصية عربية جعلها تؤمن بموروثات الثقافة العربية، لذلك ومع انتشار شائعات خطبتها لم تخرج ريهانا لتؤكد الأمر تماما، ولم تظهر برفقة حسن جميل أيضا، إلا أن «خاتم» ارتدته كان كافيا لأن يتأكد الجميع من خطبتها.
 
أما النجمة إيفا لونجوريا، التى تمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة بمختلف دول العالم، وشاركت جمهورها سعادتها بزواجها، وكانت حريصة لأن تشاركهم بصورها خلال تنزهها وزيارتها لمختلف الأماكن برفقة زوجها، لم ترغب فى أن تشارك جمهورها خبر حملها فى بداية الأمر، وتكتمت تماما عليه، لتعلنه بعد مرور أربعة أشهر، وتطلب من الجمهور تفهمها، وأنها كانت ترغب فى قدر كبير من الخصوصية، كما كانت تخشى على جنينها لذلك فضلت التكتم، وعدم الإفصاح عن الأمر فى البداية، بل وفضلت أن يبقى سرا، لتعلنه فى الوقت المناسب، إلا أن الجمهور تفهم الأمر، ولم يغضب منها.
 
وتضم القائمة عارضة الأزياء «جيجى حديد»، التى تخشى بشدة من عين الحسود، فنظرًا لأصولها العربية، سمعت كثيرًا عن الحسد وعين الحسود، لذلك عندما أطلقت مجموعة أحذيتها الثانية، حرصت على أن تطبع «العين» على هذه الأحذية، مشيرة إلى أن الهدف منها هو أن تحمى الفتاة، التى ترتدى الحذاء من العين الشريرة، التى تنظر لها، مؤكدة أنها تؤمن بهذه الأمور كثيرا، وأن الموضوع لا يتعلق فقط بكونه موروثا ثقافىا عربىا، لكنه موجود بالعالم أجمع، فهناك الكثيرون الذين يخشون الحسد، ويحرصون على التكتم على كل ما يخصهم، خوفًا من الحسد.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا