حملات توعية وتوفير الامصال بالقري والنجوع

الزراعة والصحة تستعدان لموسم الطيور المهاجرة خوفا من انتشار الانفلونزا القاتلة

الأربعاء، 10 يناير 2018 07:22 م
 الزراعة والصحة تستعدان لموسم الطيور المهاجرة خوفا من انتشار الانفلونزا القاتلة
رضا عوض

حالة من القلق تنتاب مسئولي وزارتي  الصحة والزراعة بعد أن اقترب موسم هجرة الطيور القادمة من أوربا والذي يبدأ مع فصل الشتاء، حيث تقوم هذه الطيور المهاجرة بنقل مرض انفلونزا الطيور معها إلي مصر، وهو ما دقع مسئولي الوزارتين لعقد اجتماعات متواصلة لوضع ألية مواجهة هذا الوباء، خاصة وأن هذا المرض ضرب مصر منذ 10 سنوات تقريبا، وتسبب في وفاة وإصابة عشرات المواطنين ممن يختلطون بالطيور سواء المربين في المنازل أو في المزارع.

وقد وضعت وزارتي الزراعة والصحة عددا من الخطوات لمواجهة المرض، حيث تم اخطار جميع المديريات الزراعية والصحية بالمحافظات بشن حملات لتوعية المواطنين بطرق الوقاية من الإصابة، كما تم عمل سلسلة اعلانات فى الشوارع والميادين، علاوة علي التنبيه علي مديريات الصحة والزراعة  بشن حملات علي المنازل الريفية التي تقوم بتربية الطيور، حيث سيتم التنبه عليهم بضرورة الاهتمام بالنظافة وتطهير الأماكن التى يربى فيها الطيور،  مع العمل علي نظافة اليدين بشكل دائم بعد الانتهاء من التعامل مع الطيور.

 اعلنت وزارة الزراعة أن مديريات الطب البيطري قامت بشن حملات تحصين للدواجن والمواشى لحمايتها من الإصابة بالمرض خاصة في القري والنجوع، مع التنبه علي مربي الدواجن في المنازل ابلاغ المديرية أو الوحدة الصحة فور ظهور الاصابة لديه، كما تم منح الطيور المنزلية جرعتين مجانا يفصل بينهما 28:21 يوما.

وحرصت وزارة الزراعة علي التركيز علي المحافظات التي اعتادت ظهور المرض فيها منذ عام 2006 ، حيث جري تكثيف حملات التوعية بتا ، كما حرصت وزارة الصحة علي توفير كميات كافية من الامصال .

واشارت وزارة الزراعة إلي أنها حددت 45 موقعا تمر بها الطيور المهاجرة في رحلاتها إلي مصر، حيث سيتم التركيز علي هذه المناطق، والعمل علي تحصين الطيور الموجودة في محيط هذه المناطق مع العمل علي توعية المواطنين في المنازل، كما تم التعاون مع وزارة الصحة في وضع كميات مناسبة من المصل.

من ناحيتها أعلنت وزارة الصحة أنه تم تدريب العاملين بقطاع الصحة في كل المحافظات علي التعامل مع عقار التاميفلو، مع العمل علي توفير المصل في كل المستشفيات والوحدات الصحية في الأرياف .

الجدير بالذكر أن أنفلونزا الطيور مرض معدى يسببه فيروس من نوع الأنفلونزا يصيب أغلب أنواع الطيور الداجنة المائية والبرية خاصة الدجاج والبط والديك الرومى، كما يمكنه اصابة أنواعا أخرى من الحيوانات كالخنازير والخيول وبعض الفصائل الحيوانية الأخرى وبعض أنواع القوارض، وينتقل إلى الإنسان عن طريق الطيور المصابة .

وعرف من هذا الفيروس أنواعا متعددة، إلا أن أكثرها شراسة هى الفيروسات التى تنتمى إلى الفصيلة (5H   ) و (7 H ) ، أما النوع المسبب للمشكلة الحالية بين الطيور فهو الفيروس  ( 1N 5 H ) وهو أحد أشد هذه الأنواع ضراوة ، حيث تسبب حتى الأن فى نفوق ما يزيد عن ( 250 ) مليون طائر سواء بالنفوق المباشر بسبب المرض أو نتيجة الإجراءات الوقائية والعلاجية التى تقوم بها الدول فى التخلص من هذه الطيور، كما تسبب فى خسائر اقتصادية فادحة نتيجة إحجام الاشخاص عن تناول الطيور، ويتميز هذا الفيروس بأنه ينتقل عن طريق الطيور البرية والمهاجرة دون أن يحدث لها أعراض المرض ولكن عند انتقاله إلى الطيور الداجنة فإنه يكون خطير ومميت فى أغلب الأحيان .

              

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا