غادة والي: 9219 سائق حافلة مدرسية يتعاطون المخدرات

الإثنين، 15 يناير 2018 12:01 م
غادة والي: 9219 سائق حافلة مدرسية يتعاطون المخدرات
غادة والي -وزيرة التضامن الاجتماعى
كتب مدحت وهبة تصوير حسين طلال

أعلنت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى نتائح حملات الكشف المبكر عن المخدرات بين سائقى الحافلات المدرسية وذلك في إطار متابعة نتائج قرار مجلس الوزراء الذي صدر في نوفمبر 2014 بشأن تشكيل لجنة فنية للكشف عن المخدرات بين سائقى الحافلات المدرسية من خلال وزارة التضامن الاجتماعى ممثلة في "صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى" وبالمشاركة مع وزارة الداخلية ممثلة في إدارتى "المرور ومكافحة المخدرات" ووزارتى الصحة والسكان، وذلك عقب فاجعة حادث أتوبيس الأطفال بمحافظة البحيرة والذى راح ضحيته وقتها "17" تلميذ وتلميذه، وتضمن آليات تنفيذية وتدخلات مستدامة لتحقيق نتائج ملموسة لمواجهة ظاهرة تعاطى المخدرات بين سائقى الحافلات المدرسية والتى وصلت إلى 12% في نوفمبر عام 2014، وكان القرار الأول للجنة إعداد قاعدة بيانات متكاملة بسائقى الحافلات المدرسية لبلورة خطة عمل متكاملة تمتد في مختلف محافظات الجمهورية. 
 
 
وقالت "والي" خلال إعلان نتائج الكشف عن تعاطى المخدرات بين سائقى الحافلات المدرسية، وكذلك إطلاق حملة للتوعية حول مشاكل القيادة تحت تأثير المخدرات وذلك بحضور عمرو عثمان مساعد وزير التضامن - مدير الصندوق وأعضاء مجلس النواب واللواء زكريا الغمري مساعد وزير الداخلية - مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات واللواء ماجد بهى الدين مستشار الطب النفسى للقوات المسلحة، أنه بعد مرور أكثر من ثلاثة أعوام من العمل الجاد والذى يمثل نموذج لتحرك متكامل من مختلف الجهات المعنية، قمنا خلالهم بتوقيع الكشف على "9219 "سائق حافلة مدرسية، ونجحنا في خفض نسب التعاطى من 12% في نوفمبر 2014 إلى3.6% في ديسمبر 2017.
 
 
وأضافت وزيرة التضامن الاجتماعي انه خلال هذه الفترة تم وضع الإدارات المدرسية أمام مسئولياتها في أخذ زمام المبادرة بالكشف عن المخدرات بين سائقيها، وكذلك جذب انتباه الأسرة المصرية للإبلاغ عن أى حالات اشتباه تعاطى مخدرات بين سائقى المدارس من خلال الاتصال بالخط الساخن بالصندوق "16023"، لافته إلى ان هذه العوامل ساعدت كثيرًا للوصول إلى هذه النسب، إضافة إلى إحالة السائقين المتعاطين إلى النيابة العامة ومتابعة أحكام الإدانة الصادرة ضدهم أو البراءة بما يكفل تطوير متكامل للمنظومة التشريعية لمواجهة ظاهرة القيادة تحت تأثير المخدرات وهو ما انعكس في قانون المرور الجديد.
 
 
 
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا