سيناريوهات عنف مفتوحة تنتظر تركيا بسبب معركة عفرين

الإثنين، 05 فبراير 2018 04:00 ص
سيناريوهات عنف مفتوحة تنتظر تركيا بسبب معركة عفرين
عفرين
كتب أحمد عرفة

 

 

خسائر يومية يتكبدها النظام التركي بعد معركته التي يشنها على مدينة عفرين شمال سوريا، في ظل انتهاكات يمارسها قوات جيش أنقرة ضد المدنيين الأكراد، وتمثيل بجثث السيدات.

 

في الوقت الذي يسعى فيه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تجاهل تلك الخسائر، وبث مزاعم لأنصاره بأن عمليته العسكرية تحقق نجاحا، بل ويعتقل كل من يعارض خطواته، نجد أن الجنود الأتراك يتساقطون يوميا بعدما فشلت عمليته العسكرية في تحقيق أهدافها حتى الآن.

 

وفي هذا السياق يفسر هشام النجار، الباحث الإسلامي، سبب الخسائر التي تلاحق أردوغان قائلا إن معركة عفرين هي  حرب غير عادلة وموظفة لأهداف إنقاذ نظام أردوغان في الداخل التركي استعدادا لاستحقاقات العام المقبل الانتخابية.

 

ويضيف الباحث الإسلامي، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، أن أردوغان يخوض حروبًا لفائدة ترسيخ نفوذه ومواصلة إحكام قبضته على مفاصل الحكم، موضحا أن معركة عفرين التي يقودها قوات الجيش التركي هي عمليات ثأرية بعد أن تحول أردوغان لما يشبه قائد جماعة وتيار أيديولوجي وليس رئيس دولة تضبطها علاقات مرعية مع مختلف دول العالم.

 

وحول انعكاس الخسائر التي يتكبدها الجيش التركي في عفرين على أنقرة خلال الفترة المقبلة، يوضح الباحث الإسلامي، أن اعكاسات تلك الخسائر خطير جدا فهو يهدد الداخل التركي بسيناريوهات عنف مفتوحة مع حرص الكيانات المستهدفة تركيًا على نقل المعركة للداخل التركي، خاصة بعدما ضربت مدن تركية صواريخ خلال الأيام الماضية.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا