بعد الانفصال عن زوجها الثانى..

الحيرة تتملك «جينيفر أنيستون» فى العودة لـ«براد بيت» والبحث عن السعادة مع شاب يصغرها سنا

السبت، 31 مارس 2018 08:00 م
الحيرة  تتملك «جينيفر أنيستون» فى العودة لـ«براد بيت» والبحث عن السعادة مع شاب يصغرها سنا
جينيفر أنيستون

الكثير من رجال هوليوود وقعوا فريسة للحزن بعد الانفصال وكذلك النساء، وبعضهم تغيرت حياته بشكل كبير إلى الأفضل، بل ووقعوا فى حب أشخاص آخرين لتتصدر صورهم برفقتهم أغلفة المجلات، وكان من بين هؤلاء النجمة «جينيفر أنيستون»، التى كانت حديث الكثير على مدار الفترة الأخيرة، خاصة أنها تمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة.
 
ومنذ أن انفصلت النجمة «جينيفر أنيستون» عن زوجها «جاستين ثيرو» فى نهاية العام الماضى، كان البعض يعتقد أن علاقتهما ستعود من جديد، إلا أن الانفصال بدأ رسميا فى فبراير الماضى، وقرر كل منهما أن يمضى بمفرده، وبدأ الجمهور يتساءل عما ستفعله «أنيستون» خلال هذه الفترة، فهل من الممكن أن تقع فى الحب من جديد وتتزوج، خاصة أنها قررت البقاء بالمكان الذى تفضله، حيث مازالت بلوس أنجلوس، بينما انتقل «ثيرو» إلى نيويورك، وانتشرت العديد من الأخبار حول حياة «أنيستون» الحالية، إلا أن جميعها أكدت أن النجمة الأمريكية تعيش حياة هادئة ومليئة بالسعادة، ولا تعانى من الحزن بعد الانفصال.
 
بينما كشف العديد من المصادر أن السر  وراء سعادتها هى عودتها للحديث من جديد مع زوجها السابق «براد بيت»، مشيرين إلى أن «أنيستون» وبراد بيت عادت بينهما المكالمات الهاتفية من جديد، وعلاقتهما أصبحت فى تحسن بشكل كبير، فالثنائى حديثا الانفصال، وكانت بينهما قصة حب وزواج منذ سنوات، وانتشرت العديد من الأخبار حول احتمالية عودة العلاقة بين الثنائى مجددا، ولاشك أن عددا كبيرا من الجمهور يتمنى ذلك، فهو يراهم اثنين من النجوم المفضلين له، إلا أن مثل هذه الأخبار أثارت غضب العديد الذين شعروا بأن «بيت» قام بخيانة «أنيستون» منذ سنوات عندما وقع فى حب أنجلينا جولى، وترك «أنيستون» من أجلها.
 
ورغم حديث المصادر عن علاقة أنيستون وبراد بيت، فإن حديث أنيستون جاء مختلفا تماما، فالنجمة أكدت أنها لا ترغب فى أى علاقات جديدة من جديد، فكل ما ترغب به أن تمضى بحياتها فى حالة من السعادة والمرح، ولذلك فهى تبحث عن شاب يصغرها بأعوام، أو بمعنى آخر شاب صغير السن فى العشرينيات من عمره، ليكون مليئا بالحيوية والمرح، ويمكنها قضاء وقتا مرحا برفقته، دون الخضوع لقيود الزواج ومشاكله التى غالبا ما تنتهى بالانفصال مهما مرت سنوات طبقا لما حدث معها فى زواجها الأول والثانى، لذلك أكدت أنها لم تصبح قادرة على تحمل مشاكل العلاقات الجديدة من جديد.
 
وكشفت العديد من المصادر المقربة من «أنيستون» أنها أصبحت تشعر بالحيرة بشكل كبير، ما بين المضى فى مهاتفة «براد بيت»، واحتمالية عودة علاقتهما، أو ما بين البحث عن حبيب جديد يصغرها بسنوات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق