يا خبر بفلوس.. الأكاديمية السويدية تكتفي بحجب جائزة نوبل وتتستر على الفضائح الجنسية

الجمعة، 04 مايو 2018 02:51 م
يا خبر بفلوس.. الأكاديمية السويدية تكتفي بحجب جائزة نوبل وتتستر على الفضائح الجنسية
عنتر عبداللطيف

لأول مرة فى تاريخ نوبل الأشهر، الجائزة الأشهر بالعالم يجرى حجبها هذا العام ،بسبب ما تردد بوجود فضائح جنسية ، لها صلة مباشرة بالتأثير على منح الجائزة ،وهى الكواليس التى ربما ترجت  الاكاديمية السويدية المانحة للجائزة من الإعلان عنها .

الأكاديمية السويدية أعلنت اليوم الجمعة فى بيان مقتضب، إرجاء منح جائزتها للآداب هذا العام 2018، بسبب ما قالت إنه « فضيحة جنسية».

img
 

تأتى هذه التطورات فى الوقت الذى انتش فيه الكثير من التقارير التي تؤكد حدوث انتهاكات جنسية، وفضائح مالية، لتقرر الأكاديمية خلال اجتماعها الأسبوعي في ستوكهولهم، إلغاء الجائزة لهذا العام، على أساس أن الأكاديمية ليست في وضع

وقالت صحيفة «الجارديان» البريطانية على موقعها الإلكتروني، أن القرار جاء عقب سلسلة من اتهامات باعتداءات جنسية، تم توجيهها إلى زوج كاتارينا فروستنسون، إحدى عضوات الأكاديمية.

 

لم تتطرق الصحيفة البريطانية إلى تفاصيل الفضائح الجنسية التى أدت إلى تأجيل منح الجائزة هذا العام ، ما يؤكد أن الأيام المقبلة ربما تشهد المزيد من التفاصيل بشأن هذه الواقعة

ولفتت الصحيفة إلى أنه للمرة الأولى، منذ 75 عاما، لن يتم الإعلان عن اسم فائز بجائزة نوبل للآداب، الخريف الجاري، وأنه سيتم الإعلان عن اسم فائزين اثنين العام المقبل؛ عوضا عن ذلك.

أضافت الصحيفة أنه في نوفمبر الماضي، قالت 18 امرأة، إنهن تعرضن للاعتداء الجنسي أو التحرش من جانب المصور الفوتوجرافي، جان كلود أرنو، المتزوج من كاتارينا فروستنسون، إحدى عضوات الأكاديمية.

يذكر إنه في العاشر من ديسمبر من كل عام  تسلم الجائزة فى احتفال رسمى على أن تُعلن أسماء الفائزين في شهر أكتوبر من العام نفسه من قِبل اللجان المختلفة والمعنية في تحديد الفائزين لجائزة نوبل.

و يعد 10 ديسمبرهو يوم وفاة العالم الفريد نوبل، صاحب جائزة نوبل. وتسلم جائزة نوبل للسلام في مدينة أوسلو بينما تسلم الجوائز الأخرى من قبل ملك السويد في مدينة ستوكهولم.

 
academie-nobel-040518
 

الجدير بالذكر أن جائزة نوبل هي عبارة عن شهادة وميدالية ذهبية ومبلغ مالي. منذ سنة1901تحددت الجائزة المالية بخمسة ملايين كرونة أى ما يعادل مليون دولار ،واذا حصل أكثر من شخص على الجائزة في نفس المجال يتم تقسيم المبلغ عليهم ولا يشترط أن يقسم بالتساوي.

وفى عام 1901 أُقيم أوّل احتفال لتقديم جائزة نوبل في الآداب، الفيزياء، الكيمياء، الطب في الأكاديمية الملكية الموسيقية في مدينة ستوكهولم السويدية 

وفى عام 1902، قام الملك بنفسه بتسليم جائزة نوبل للأشخاص الحائزين عليها. تردّد الملك "أوسكار" الثاني، ملك السويد في بداية الأمر في تسليم جائزة وطنية لغير السويديين، ولكنه تقبّل الوضع فيما بعد لإدراكه لكمية الدعاية العالمية التي ستجنيها السويد.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص