منتخب صلاح VS منتخب رونالدو.. البرتغال فريق "الدون" ويجري خلفه 10 لاعبين

السبت، 16 يونيو 2018 04:00 ص
منتخب صلاح VS منتخب رونالدو.. البرتغال فريق "الدون" ويجري خلفه 10 لاعبين
محمد صلاح وكرستيانو رونالدو - أرشيفية
كتب- صابر عزت

منتخب محمد صلاح.. عبارة ترددت كثيرا خلال الآونة الأخيرة، خاصة أن محمد صلاح كان وما زال هداف منتخب مصر وفريق ليفربول الإنجليزي، كما يشكل حلقة وصل وطاقة دفع كبرى لفريقه.
 
15 يونيو 2018.. خاض منتخب مصر أول لقاء له في ظل غياب نجم المنتخب، محمد صلاح، وعلى الرغم من غياب «أبو مكة»، إلا أن المنتخب قدم أداء مميزا يبشر بالخير، حتى أن كوبر لم يدفع بمحمد صلاح لضمان صحته، ولثقته أن باقي المنتخب أصبح قادر على أن يشكل تهديدا على أقوي الفرق، بعد أن قيد منتخبنا لاعبو أورجواي، وخاصة: «سواريز، وكفاني». إلا أن سوء الحظ، وفقا لكبار المحللين، كلف مصر المباراة.
 
لا يعد هذا الكلام تقليلا من محمد صلاح فهو نجم فارق في تاريخ المنتخب، كما أنه يسجل من أنصاف الفرص، وقادرة على إدارة المباراة من داخل الملعب بقوة واحترافية كبيرة، كما أنه كان أحد الأسباب الهامة لدخول المنتخب، ولكن السرد السابق هو لتوضيح أن هناك فرق في أوروبا تعتمد على نجما واحد.
 
15 يونيو 2018.. خاض منتخب البرتغال، أول لقاء له أمام إسبانيا، وانتهى اللقاء بالتعادل بين الفريقين بثلاثية، أحرز الأهداف الثلاثة للبرتغال كرستيانو رونالدو، ذلك بعد أن تقدم على إسبانية مرتين، ثم تعادل معهم في المرة الأخيرة، كما ساهم في تكوين هجمات كثيرة لم يترجمها لاعبي فريقه.
 
وعلى صفحات السوشيال ميديا، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورا لنجم البرتغال قائلين عنه: «رونالدو بيلعب لوحدة وبيجري وراه 10 لاعبين».. وهو ما جعلنا نقارن بين منتخب البرتغال ومنتخب مصر، فإن كان هذا الأمر حقيقة فمنتخب صلاح يفوز على منتخب رونالدو.
 
خاض منتخب مصر في إحدى الوديات قبل انطلاق بطولة كأس العالم في روسيا- مونديال روسيا- لقاء أمام منتخب البرتغال، وكان منتخب مصر متقدما طوال اللقاء، حتى خرج محمد صلاح، وتمكن كرستيانو من تعديل النتيجة لصالح فريقه، وهو ما يؤكد أن منتخب صلاح قادر على الفوز على منتخب رونالدو.
 
أما على أرض الواقع فكرة القدم، هي لعبة جماعية مكون من 11 لاعبا، لكل منهم دورا، حتى وإن كان غير واضحا للعيان، ولكن مهما كان دوره صغيرا فهو «ترس»، في مكينة نجاح فريقه.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ده واقع وده واقع!

ده واقع وده واقع!

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 12:10 م
ديكتاتورية الحرية

ديكتاتورية الحرية

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 06:16 م