الإسكان تحارب الإرهاب في سيناء!

الإثنين، 25 يونيو 2018 10:32 ص
الإسكان تحارب الإرهاب في سيناء!
أحمد إبراهيم

لا يختلف أحد على أن التنمية هي من أهم أسلحة مكافحة الإرهاب وان الفقر يوفر بيئة خصبة لنشاط الجماعات الإرهابية لاستقطاب الشباب لذلك يستوي لدي الإرهابي الذي يقتل أبناءنا مع المسؤول أو الموظف الذي يعوق الاستثمار وجهود التنمية لأن كلاهما (الإرهابي والمسئول) يتسبب في زعزعة استقرار وأمن البلد.
 
كنا قد بدأنا كتابة سلسلة مقالات حول جهود التنمية التي تبذلها الدولة في سيناء حتى تساعد قواتنا المسلحة في حربها ضد الإرهاب وتطبيقا لشعار يد تبني وأخرى تحمل السلاح في
المقال السابق تناولنا جهود وزارة الزراعة في سيناء وفي السطور التالية نسلط الضوء على جهود وزارة الإسكان ومشروعتها هناك حيث يتم تنفيذ عدد من المشروعات التنموية والخدمية باستثمارات حوالى 5.5 مليار جنيه، لخدمة أهالى سيناء، فى مجالات الطرق، والإسكان، والتنمية المتكاملة للتجمعات البدوية، والمبانى الخدمية، وتطوير المناطق العشوائية، وإنارة القرى والتجمعات البدوية، للمساهمة فى تحسين جودة الطرق والخدمات المُقدمة للمواطنين، وتنمية القرى والتجمعات البدوية النائية، والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة فى هذه المناطق، بما يحقق تحسين مستوى المعيشة للأهالى، وتوفير احتياجاتهم من الغذاء.
كما أن هناك مشروعات كبرى سيبدأ تنفيذها، ضمن استراتيجية تنمية سيناء كان د مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء ووزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية عرضها على الرئيس السيسي منها
إنشاء 26 تجمعاً بدوياً تنموياً جديداً (19 تجمعاً بشمال سيناء ــ 7 تجمعات بجنوب سيناء) وتشتمل التجمعات على منازل مصممة طبقاً لتقاليد وعادات أهالي سيناء، بالإضافة إلى المباني الخدمية، وشبكات المرافق، وتبلغ مساحة المنزل 175 م2 (85 م2 للمبني + 90 م2 حوش سماوي)، بجانب تخصيص مساحات من الأراضي للزراعة لكل تجمع، لتوزيعها على المستفيدين من المنازل كنشاط تنموي للتنمية المستدامة لهذه التجمعات.
وتتضمن المشروعات أيضاً، مشروعات طرق تنموية بإجمالى أطوال 93.5 كم (5.5 كم بالقنطرة شرق ـــ 54.5 كم بشمال سيناء "العريش وبئر العبد والحسنة" - 33.5 كم بجنوب سيناء "دهب والطور ورأس سدر") لتحسين شبكات الطرق بهذه المراكز، وربط القرى والتجمعات البدوية بالطرق الرئيسية القائمة، مما يساهم فى تنمية القرى والتجمعات البدوية بسيناء، وأعمال تدعيم وتوصيل التيار الكهربائى للتجمعات البدوية والقرى والطرق ببئر العبد ونخل والحسنة وشرم الشيخ والطور وأبوزنيمة، لتحسين مستوى خدمة مرفق الكهرباء بسيناء، ودعم الحالة الأمنية، وخدمة المواطنين، ومشروع إنشاء 30 عمارة جديدة بالمساعيد بالعريش، لتنفيذ أعمال الإحلال المطلوبة لبعض عمارات حي المساعيد التى تتطلب إزالتها بسبب حالتها الإنشائية، ومشروع إنشاء منازل بدوية شاملة الطرق الداخلية (60 منزلاً بالقنطرة شرق بمحافظة الإسماعيلية - 67 منزلاً بقرى مركزى نخل وبئر العبد بشمال سيناء - 180 منزلاً بسانت كاترين والطور بجنوب سيناء) لتلبية مطالب أهالي سيناء من الإسكان البدوي، طبقاً للتقاليد وعادات أهالي سيناء، وللمساهمة في استقرار البدو وتعمير الصحراء، وتبلغ مساحة كل منزل 120م2 (70م2 للمبني + 50 حوش سماوي)، كما تم الانتهاء من تنفيذ مشروع نادى سيناء الرياضى للهجن والفروسية، بقرية الجفجافة مركز الحسنة بشمال سيناء، ويشمل مبنى ضيافة، ومدرج، ومضمار الهجن، وأعمال طرق ومرافق.
وبالنسبة لمشروعات التنمية المتكاملة لأهالى سيناء تم الانتهاء من تنفيذ 25 تجمعاً تنموياً بمراكز محافظتى شمال وجنوب سيناء، على مساحة 920 فداناً، وتحتوى على (زراعات مكشوفة، خضراوات وفاكهة ونخيل مثمر، وصوب زراعية، ومزارع سمكية، ومزارع أغنام، ومبانى خدمية، ومنافذ بيع) وتم توصيل التيار الكهربى لها، وتدريب الأهالى على الزراعة والحرف اليدوية، كما تم الانتهاء من تنفيذ عمارتين بهما 24 وحدة سكنية بمدينة طابا، ويجرى حالياً تنفيذ مزرعة شباب الطور النموذجية (مركز 30/6) على مساحة 100 فدان للاستزراع السمكى، وزراعة النخيل، وصوب زراعية، وزراعات مكشوفة وإنشاء قرية شباب الخريجين بوادى التكنولوجيا، وتتكون من (100 منزل، طرق بطول 5كم، خطوط وشبكة مياه بطول 12كم، شبكة صرف صحي بطول 3كم، شبكة إنارة داخلية، مباني خدمية)، للمساهمة في تنمية منطقة وادي التكنولوجيا وخدمة العاملين بها، ومشروع أعمال تطوير وإنشاء مساكن وشبكات مياه وطرق بقرية الروضة بمركز بئر العبد بشمال سيناء (إعادة تأهيل 754 منزلاً – إنشاء 51 منزلاً)، ومشروع إنشاء 3 مدارس ابتدائي، ومبنى خدمى بالحسنة وقرية 6 أكتوبر بشمال سيناء لتلبية احتياجات المنطقة من الأبنية التعليمية، بجانب تنفيذ مشروعات بتمويل من محافظة شمال سيناء، وتشمل مبانى إدارية، وكمائن أمنية، وكهرباء ومياه وصرف، بمراكز العريش وبئر العبد، ومشروع حماية هضبة أم السيد بمدينة شرم الشيخ من مخاطر الإنهيار، ويشمل معالجة تشققات الهضبة، وأعمال التدعيم للميول، وأعمال الصرف الصحى، وبلغت نسبة التنفيذ 60 %، ومشروع إنشاء عمارتين بهما 24 وحدة سكنية، للأولى بالرعاية بمدينة طابا، ومشروع تطوير المنطقة العشوائية بالرويسات بشرم الشيخ بجنوب سيناء، وتشمل أعمال التطوير (ترفيق 600 قطعة أرض (شبكات المياه والصرف والكهرباء والطرق) - إنشاء 31 عمارة بها 496 وحدة سكنية، شاملة المرافق)، بتمويل من صندوق تطوير العشوائيات، إضافة إلى تنفيذ مشروعات بتمويل من محافظة جنوب سيناء، وتشمل مشروعات طرق بشرم الشيخ والطور وأبو زنيمة وأبو رديس، ومبانى إدارية (مخابز – مجزر ألى – مستودعات – مضمار الهجن) بالطور وشرم الشيخ.
كل هذه المشروعات التي ذكرتها تم تنفيذها بالفعل على أرض الواقع وهذا يؤكد أن الإرهاب الأسود لن يعطل حركة التنمية وان الدولة تفرض كامل سيطرتها على سيناء الحبيبة ولم ولن تفرط في حبة رمال من أرضها الطاهرة التي ارتوت بدماء أبنائنا الذكية وتحيا مصر

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق