الكوميديا في مواجهة الإرهاب.. كيف تحدى شارلي شابلن الدواعش في أفغانستان (صور)

الجمعة، 14 سبتمبر 2018 07:00 م
الكوميديا في مواجهة الإرهاب.. كيف تحدى شارلي شابلن الدواعش في أفغانستان (صور)
شارلى شابلن الأفغاني

لم يجد أفضل من الكوميديا لمجابهة الهلع الذي ينتاب مواطنو بلاده، جراء التفجيرات والهجمات الانتحارية وتتناثر الجثث على جنبات الطريق.. فبلاده تعاني ويلات الحروب منذ سنوات، لذا ، فجعل سعادتهم هدفا أساسيا له، فأصبح شعاره «مجابهة العنف بالضحك».

كريم آسر.. شاب أفغاني، وجد من الابتسامة طريقاً لمواجهة العنف المسلح في بلاده، كوميدي قرر تكريس وقته للوقوف على مسارح العاصمة الأفغانية كابول، ليعلن التحدي لجماعات الموت المتشددة.

أثناء أحد العروض

آسر، الذى يبلغ من العمر 25 عاما، يرتدي ملابس ضيقة وقبعات سوداء، مستلهما شخصية النجم العالمي شارلي شابلن، الذي طالما كان سببا في سعادة الملايين من البشر في كل أنحاء العالم.

ولد آسر  في أفغانستان، إلا أنه عائلته هربت في سنواته المبكرة إلى إيران، في أعقاب سيطرة حركة طالبان على الحكم في كابول في عام 1996، ولعل حياته غير المستقرة تلك ساهمت بصورة كبيرة في تكوين شخصيته.

ولعبت سنوات آسر الأولى فب طهران دورا رئيسيا في تشكيل شخصيته وميوله إلى العمل الكوميدي، حيث كان يتابع بحرص حلقات شارلي شابلن التي كان يبثها التلفزيون الإيراني، وهو ما دفعه إلى استلهام شخصيته، ومن ثم محاولة تقليده سواء في أداءه أو حتى من خلال الماكياج حتى يمكنه أن يكون قريب منه في كل شيء سواء الشكل أو الأداء.

أثناء عمل الماكياج لمحاكاة شخصية شارلى شابلن

«انتحالي لشخصية شارلي شابلن ليست سابقة، هناك العديد من الفنانين الكوميديين حول العالم سعوا إلى اتخاذ النهج نفسه في مناطق أخرى من العالم من أجل مساعدة الناس على تجاوز أحزانهم ومحاربتها بالابتسامة».. يقول آسر لـ رويترز في نسختها الإنجليزية

يقدم آسر عروضه المباشرة على مسارح أفغانستان في نفس المناطق التى تشهد العمليات الإرهابية التي تشنها التنظيمات المتطرفة، سواء المنتمين إلى تنظيم داعش أو طالبان، وهو الأمر الذي يضعه تحت التهديد المباشر، من قبل المتطرفين، إلا أنه لا يبالى كثيرا بالأمر، معطيا الأولوية القصوى لإسعاد المواطنين.

آسر يتابع أحد عروض شارلى شابلن من خلال الكمبيوتر

تعرض شارلى شابلن الأفغاني، للكثير من التهديدات من قبل المنتمين إلى الجماعات المتشددة، التي ترى أن ما يقدمه آسر يخالف طبيعة البلاد الإسلامية. يقول آسر: «لقد تعرضت إلى الكثير من التهديدات من قبل المنتمين إلى الجماعات المتشددة، والذين يرون أن العروض التي أقدمها تتنافى مع الطبيعة الإسلامية للبلاد».

ويضيف: «إلا أنني بالرغم من ذلك أؤدي الكثير من العروض في الحدائق العامة ودور الأيتام، بالإضافة إلى بعض الجمعيات الخيرية، التي تحظى برعاية بعض المنظمات الدولية».

آسر يقدم عروضه فى الأماكن العامة

واعترف آسر أنه ما يشعر بالقلق جراء احتمال استهدافه عن طريق هجوم انتحاري، ولكنه أكد أن هذه المخاوف لن تثنيه عن مواصلة رسالة «الابتسامة»، التي يقدمها للمواطن الأفغاني، الذي يريد أن يمنحه فرصة لنسيان الحرب والصراعات وانعدام الأمن فى أفغانستان.

الفنان الأفغانى أثناء أحد العروض
 
الفنان الأفغانى كريم آسر

الفنان الأفغانى لا يأبه بتهديدات المتطرفين

الفنان الأفغانى يستلهم روح شارلى شابلن لمجابهة العنف

شارلى شابلن أفغانستان بين المواطنين فى أحد الحدائق
 
شارلى شابلن أفغانستان
 
شارلى شابلن ألهم الكثير من الفنانين حول العالم
 
صورة تذكارية مع أحد المعجبين
 
طلاب أحد المدارس يتفاعلون مع أحد عروض كريم آسر
 
عرض بأحد الحدائق
 
عرض بأحد مدارس كابول
 
كريم آسر استلهم شخصية شارلى شابلن خلال طفولته فى إيران
 
كريم آسر يقدم أحد العروض أمام طلاب مدرسة
 
كريم آسر يقدم أحد العروض
 
كريم آسر
 
مجموعة من المعجبين يتابعون بشغف عرضا لآسر
 
مخاوف كريم آسر لن تثنيه عن مواصلة رسالته

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا